السبت الموافق 14 - ديسمبر - 2019م

انزلاق جبل إيتا بالبحر المتوسط و تحذيرات من تسونامي عنيف

انزلاق جبل إيتا بالبحر المتوسط و تحذيرات من تسونامي عنيف

متابعه  –  محمد فاروق

 

حذر العلماء من احتمالية حدوث تسونامي هائل بالبحر المتوسط بسبب انزلاق جبل إتنا والبالغ ارتفاعه 3326 متر فوق سطح البحر، وسقوطه بالبحر المتوسط، مما ينتج عنه سلسلة جدارية من موجات المد الهائلة تضرب سواحل الدول المطلة على البحر المتوسط  وذلك بسبب سقوط الجبل لقاع البحر المتوسط، ويحتمل أن يكون انزلاق جبل إتنا له علاقة مع الزلازل التي تحدُث وتسبب تصدع في وتد الجبل وأساساته

ويحدث التسونامي نتيجة الحركة العمودية الفجائية في قاع البحر، والتي تتسبّب في نزوح الكتلة الجبلية في البحر، وتحدث موجات المد التسونامي في كثير من الأحيان في صورة جدران من الماء تضرب السواحل بعنف، التي يمكن أن تُهاجم الشاطئ، ويستمر خطر التسونامي لعدة ساعات قبل أن تنحصر مياه المد ويحدث الجذر مرة أخرى، والتسونامي الذي ينشئ يكون عبارة عن موجات من الجدران المائية تراوح الفترة الزمنية بين كل موجة وأخري كل 5 دقائق.

انزلاق جبل إيتا بالبحر

 

هذا وقد حذّرت الصحيفة البريطانية “ذا صن” البريطانية، من حدوث هبوط سريع وفجائي لأحد مُنحدرات جبل “إتنا” بجزيرة صقلية، ويطلق على هذا الجبل مسمى “جبل النار”، وهو جبل بركاني نشِط للغاية، ويقع على الساحل الشرقي من جزيرة صقلية، وقد حذرت الصحيفة أنه من المُمكن أن يتسبّب انحدار هذا الجبل وانزلاقه في البحر المتوسط في حدوث كارثة هائلة “تسونامي” وينتج عن ذلك كارثة خطيرة على الدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط بأكملُه، بما في ذلك دول شمال إفريقيا.

كما أكدت صحيفة “ذا صن” أن العلماء الذين قد قاموا باستخدام احدث المعدات البحرية في مراقبة الجبل، وتوصل العلماء إلى أن الجزء الجنوبي الشرقي من الجبل البركاني انزَلق بالفعل نحو أربعة سنتيمترات تحت الماء، خلال ثمانية أيام فقط، وهو معدل كبير للغاية، ما يعني أن هذا الجزء من جبل إتنا يتحرك بالفعل، وفقًا لما نُشر في المجلة العلمية الدولية Science Advances.

انزلاق جبل ايتا بالبحر المتوسط

كمّا نقلت الصحيفة عن الدكتورة «موريليا أورلوب» صاحبة الدراسة، أن الأبحاث أظهرت أن المنحدر الجنوبي الشرقي لجبل «إتنا» انزلق 4 سنتيمترات نحو البحر الأبيض المتوسط خلال الثمانية أيام الماضية، ما أثار قلق العلماء والسلطات الإيطالية، كونه أكثر البراكين نشاطا في أوروبا كلها.

ومن الجدير بالذكر أيضا أن علماء بالمعهد الوطني للجيوفيزياء والبراكين، قاموا بعملية مسح ورصد شاملة، وقد استخدموا أحدث المعدات لهذا الغرض، وذلك لمسح ورصد أي تغيرات تحت سطح الماء، وذلك بعد فشل الأقمار الصناعية في التقاط التغييرات التي تحدث  تحت سطح الماء، وقام العلماء بوضع 5 أجهزة مراقبة صوتية، اثنتان من أجهزة المراقبة على الجانب المستقيم للجبل، وثلاثة أجهزة مراقبة على الجانب المنزلق.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 36403493
تصميم وتطوير