الأحد الموافق 16 - ديسمبر - 2018م
//test

الواسطة والمحسوبية..قتل متعمد للكفاءة والإبداع بالجامعات

الواسطة والمحسوبية..قتل متعمد للكفاءة والإبداع بالجامعات

عبدالعزيز محسن 

 

انتشرت في الاونة الأخيرة في نطاق العمل الإدارى بمعظم الجامعات الحكومية مقولة “أنه لا يوجد قيادات” من أجل الدفع ببعض الفئات الفاشلة !!

ليس لك مكان فى بعض الإدارات المركزية ، أو بعض إدارات الكليات لأنها محجوزة للمحظوظين ، وخير دليل قرارات النقل واستبدال موظف باخر محظوظ على مرأى ومسمع من الجميع ،فلم يعد هناك معايير أو ضوابط للتميز للدرجات الوظيفية سواء على مستوى الإدارة العليا أو الإدارة الدنيا !!

وعندما تبحث عن هوية هؤلاء الأكابر تجدهم على مقاعد القيادة العليا، وهو واقع معروف للجميع بأن هؤلاء هم جواز المرور للندب أو النقل ،انما معظم التنقلات بالكليات أو خارجها أو حتي الانتداب خارج الجامعات أصبحت ركلة إلى الأمام من أجل التمتع بالمميزات ، فقد تجد موظف يحظى بالموافقات في ساعات واخر يعلل له سبب الرفض أم هناك عجز في تخصصه !!!!

وعند السؤال أو الاستفسار يكون المبرر جاهز لا توجد موظفين ، فعندما ترى درجة وظيفية موقوفة فاعلم انه لا توجد وسيلة مساعدة للترقية فى عالم الواسطة ،لأن هناك من يتم ترقيته وهو لا تتوافر فيه شروط الترقية ولكنه مسنود والوقائع كثيرة لا تعد ولا تحصى !!!

وصدق من قال لا تعتقد أن الواسطة فى التعيين فقط ، وإنما عليك بالبحث عن الواسطة حتى بلوغ سن المعاش ،وبعد المعاش مستشار وخبير وبعقد وخلافه من صور الفساد المعلومة لنا جميعا .. فعندما تسمع عن الإصلاح الإدارى والمالى وهذه المصطلحات الجميلة فى وسائل الإعلام ، فابتسم أنك فى عالم المحسوبية !!

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 26855363
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com