الأحد الموافق 20 - أكتوبر - 2019م

“النظرية العامة للعمالة والفائدة و المال” .. كتاب كلاسيكي مازال يجذب القراء

“النظرية العامة للعمالة والفائدة و المال” .. كتاب كلاسيكي مازال يجذب القراء

كتبت_ تقى محمود

في كتابه الأكثر أهمية، “النظرية العامة للعمالة والفائدة والمال” والصادر عام 1936، أطلق الاقتصادي البريطاني البارز جون كينز (1883-1946) سلسلة من الأفكار التي غيرت بشكل جذري الطرق التي ينظر بها الاقتصاديون إلى العالم. انتقد كينز سياسات عدم التدخل في عصره ، ولا سيما الافتراض القائل بأن ” اقتصاد السوق يعمل بشكل طبيعي من شأنه أن يوفر فرص عمل”، وأدى عمل كينز إلى تحويل الاقتصاد من مجرد انضباط وصفي وتحليلي إلى اقتصاد موجه نحو السياسة.
في بدايات القرن الماضي، عندما كان يريد الماليون تخفيض فائدة القروض، كانوا يلجأون إلى زيادة كمية المال المعروض للإقراض، ويتم ذلك عن طريق البنك المركزي، وعندما يزيد عرض المال، ينخفض سعر فائدته؛ لوجود الكثير من الأموال المتنافسة فيما بينها للإقراض فيقدّم بعض أصحاب رؤوس الأموال مزايا للإقبال على اقتراض أموالهم مثل تخفيض سعر الفائدة، فإن تخفيض سعر الفائدة خير من أن يبقي المال دون أي إقراض. وتوقع الماليون عند هذه النقطة، أن يقبل الناس على الاقتراض، وإقامة المشروعات بهذه الأموال، وبهذا تنتعش الأسواق، وهذه الطريقة تسمّى النظرية النقدية، وكانت تمثّل المعتقدات الاقتصادية السائدة.
ولكن في نهاية العقد الثالث حدث شيء لم يكن يتوقعه الماليون إطلاقاً؛ فهذه الطريقة لم تعد تجدي نفعاً، وبحلول عام 1929 حلّ الكساد الكبير. ركود وكساد في كل النشاطات الاقتصادية لم يعرف العالم له مثيل. وباءت محاولات الماليين في دفع النشاط الاقتصادي عن طريق النظرية النقدية بالفشل؛ فالفوائد كانت في أقل مستوياتها، ولم يستطيعوا خفضها أكثر من ذلك؛ وعند نقطة معينة فضّل أصحاب الأموال الاحتفاظ بأموالهم بدلاً من عناء إقراضها في مقابل غير مُرضى. عند هذه اللحظة كانت هذه النظرية النقدية في ورطة كبيرة وتُثبت فشلها، وبالطبع كان لازال هناك مؤيدون لها، وآخرون ومؤيدون لها مع بعض التعديلات، ولكن كان هناك من استشرف خطأها وهو “جون ماينارد كينز”. وكان الحل الذي اقترحه كينز هو زيادة الإنفاق الحكومي لزيادة النشاط الاقتصادي (نسبة التشغيل) والخروج من الأزمة من خلال هذا الكتاب الشيق الذى يُعتبر من المراجع الهامة فى الاقتصاد، والذي ما يزال يحظى حتى الآن بالقراءة، رغم مرور كل تلك السنوات على صدوره، ورغم التغييرات الجوهرية التي عرفها الاقتصاد العالمي منذ الكساد الكبير وحتى الآن.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35040353
تصميم وتطوير