الثلاثاء الموافق 28 - يونيو - 2022م

الميكانيكا والكهرباء القلب النابض للزراعة واستصلاح الأراضى

الميكانيكا والكهرباء القلب النابض للزراعة واستصلاح الأراضى

كتب : ماهر بدر

 

قبطان يقود اسطول بنجاح مشروعات المصلحة تفوق ال 1500 محطة رفع وهي الراعي الاساسي لنجاح الزراعة والمشروعات القومية الخاصة بالزراعه واستصلاح الأراضي

الرقعة الزراعية التي أضيفت ستنهض باحتياجات المصريين من الغذاء الجمهورية الجديدة وال 1.5 مليون فدان بشرق العوينات والوادي ستلبي احتياجات مصر من الغذاء مسئولون عن رى 6 مليون فدان من الرقعة الزراعية وفي ازدياد وتوسع دائم

المهندس محمد محمد عبد العاطي وكيل أول وزارة الري و رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء قبطان الأسطول المدير الناجح في تصريحات خاصة عن خطة العمل المستقبلية لمصلحة الميكانيكا والكهرباء وعن صيانة وتشغيل المحطات التي تعتبر بمثابة هي المسؤل الأول عن توفير غذاء المصريين

قال عن نشأه مصلحة الميكانيكا والكهرباء ودورها الهام وما تقوم به من مهام مهمه في حياه كل مواطن والمشروعات الهامة التي تنفذها حيث تعتبر مصلحة الميكانيكا والكهرباء من أقدم وأعرق المصالح الحكوميه حيث يعود انشاءها منذ عهد محمد علي باشا الذي تولي الولاية في مصر خلال الفترة من 1805 حتي 1848 والذي خطط لإنشاء صناعات قوية وإقامة أسطول بحري قوي يناسب طموحاته فكان إنشاء الورش الأميرية لتكون الجهاز الذي يلبي احتياجاته في تصنيع البنية الأساسية لهذه المشروعات الضخمة ً, وكانت الورش في بدايتها عبارة عن اقسام الحدادة والسباكة والإنشاءات الحديدية والسروجيه والنجارة وورش خرطة وتركيبات

مضيفا فى عصر إسماعيل باشا بدأ عصر النظام الحكومي المستقر في مصر فهو أول من كلف نوبار باشا بتشكيل مجلس النظار والذي تطور مع الزمن وأصبح بعد ذلك مجلس الوزراء ونقل إليه تبعية الإشراف على الورش الإميرية وأستمر ذلك حتى عام (1905) حيث أنشأت إدارة الميكانيكا والتي سميت بعد ذلك مصلحة الميكانيكا والكهرباء عام (1925) ومنذ ذلك التاريخ استمرت المصلحة بذات الأسم و أصبحت ضمن البناء التنظيمى لوزارةالمواردالمائية والري الذي يضم مصلحتين هما مصلحة الميكانيكا والكهرباء ومصلحة الري إلى عهد قريب إلى أن تم التنظيم الأخير للوزارة بتقسيمها الحديث.

واصفا المصلحة بأنها نمثل القلب النابض للمشروعات القومية الخاصة بالزراعه واستصلاح الأراضي والتي تمثل 70% من الرقعة الزراعية داخل مصر تعتمد على محطات الرفع لتلبية احتياجاتنا المائية التي تصل ل 16 مليار متر مكعب من المياه تقوم محطات الرفع بتوصيلها للأراضي الزراعية سنوياوهي مسئوله عن رى 6 مليون فدان من الرقعة الزراعية،

وأكد رئيس مصلحه الميكانيكا والكهرباء أن خطة المصلحة فى الجمهورية الجديدة من مشروعات وخطط مستقبلية لها وما تم إنجازه واهم المشروعات الجارية الآن في الجمهورية الجديدة

قال أن المصلحة شريك أساسي في مشروعات استصلاح الاراضي بتوشكي وسيناء وعدد من المحافظات وانها المسئولة عن توصيل المياه لري ملايين الافدنة اي ما يزيد عن 65 % من الرقعه الزراعية من خلال محطات الرفع ،الي جانب دورها في مشروعات إعادة الاستخدام وأهمها مشروع محطه معالجه الحمام وبحر البقر

وأكد رئيس مصلحة الميكانيكا التابعه لوزارة الموارد المائية والري في حواره لاحدي الصحف أن الخطه الاستثماريه لعام 2022/2023 بلغت نحو 2.1 مليار جنية تتضمن تأهيل محطه توشكي وتوصيل التغذيه الكهربائية ل18 محطه بسيناء لإستصلاح الأراضي الزراعية واستكمال أعمال إنشاء وتجديد المحطات بمختلف المحافظات تنفيذا لتوجيهات الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري في إطار توجهات الدوله نحو إعطاء أهمية قصوي للمشروعات القومية لتحقيق الأمن المائى.

وكشف عبدالعاطي أن مصلحة الميكانيكا هي المحرك الاساسي للمشروعات القوميه التي تنفذها الوزارة في إطار الخطه الاستراتيجية لإدارة الموارد المائية وشريك اساسي في كافة المشروعات التي تعتمد علي رفع المياه ، مشيرا الي أن مصلحه الميكانيكا تقوم برفع ما يقارب 16 مليار متر مكعب من المياه سنويا لخدمة الزراعه وإستصلاح الأراضي.

وأكد أن “الميكانيكا والكهرباء ” جزء من وزارة الري ولكنها عنصر أساسي لا غني عنه في كافة المشروعات القوميه التي تنفذها الوزارة ،فعلى سبيل المثال الزمام الزراعي بمصر والذي يبلغ تقريبا 9 مليون فدان يعتمد 60 % منه علي الري من خلال الاستعانه بمحطات الرفع الخاصة بمصلحه الميكانيكا والكهرباء حيث تقوم برفع المياه ل6 مليون فدان منهم تقريبا ،إضافة الي المشروعات الاستثمارية والتنميه الزراعيه للأراضي الجديده التي يكون منسوبها أعلي من منسوب النيل والتي يتم رفعها عن طريق محطات الرفع

وبالفعل فتبلغ مساهمه محطات الرفع في المشروعات الخاصة بالزراعه وإستصلاح الأراضي لما يقارب 16 مليار متر مكعب من المياه سنويا تقوم المحطات بتوصيلها للاراضي الزراعية.

أما عن دور المصلحة لها دور أساسي وهو إنشاء وتشغيل محطات الرى والصرف الزراعى، وتقوم برفع المياه من المناسيب الأقل إلى المناسيب الأعلى، بالإضافة إلى تغذيه محطات مياه الشرب الموجودة على المجارى المائية و محطات توليد الكهرباء، وتقوم محطات الرى برفع المياه لإستخدامها فى رى الأراضى الزراعية، فيما تقوم محطات الصرف بالتخلص من مياه الصرف الزراعي أو اعادة استخدامها الي جانب دورها في رفع المياه اللازمه للري والصناعه ومحطات توليد الكهرباء ومياه الشرب .
وعن الهدف الذي تقوم به مصلحه الميكانيكا؟
حيث تتولي المصلحة تشغيل وصيانة 600 محطة ما بين محطات الرى والصرف والخلط بقدرات تصل إلى حوالى 400 مليون م٣/ يوم من محطات الرى وأكثر من 150 مليون م٣/ يوم من محطات الصرف والتي تعمل بصفة دائمة خلال فتره أقصى الإحتياجات ، بالإضافة الي 55 عائمة تقع معظمها فى محافظة أسوان لخدمة زمامات حوالى 40 ألف فدان وعدد من محطات مياه الشرب ، و 5 مراكز طوارئ رئيسية بمختلف المحافظات لخدمة منظومة الرى والصرف فى حالات الأزمات والنوات والسيول ، وهى (مريوط – الوادى – أبوسكين – سيناء – كوم أمبو) ، وتحتوى على وحدات رفع متنوعة بتصرفات تتراوح بين (25.. 4) م٣/ث ، ووحدات توليد كهرباء توربينية بقدرات تتراوح بين 100 كيلو فولت أو 2.5 ميجا فولت أمبير .

وعن المشروعات التي تنفذها المصلحة الخاصة بمحطات الرفع حيث تحرص دوما علي تنفيذ عدد من المشروعات أهمها إنشاء وإحلال وتجديد محطات الرفع بمختلف المحافظات ،وصيانة وتأهيل وتطوير مراكز الطوارئ ورفع كفاءة محطات الطلمبات ، مما يساهم في ترشيد استهلاك الوقود والزيوت والكهرباء وتكاليف التشغيل والصيانة والعمرات المختلفه ،كما تم دراسة واعتماد ما يزيد عن 40 محطه للعمل بمشروع الدلتا الجديده ومستقبل مصر وسيناء وتوشكي وجاري تنفيذها الان لخدمه تلك المشروعات والتي تمثل امل كبير للدوله ضمن خطه الرئاسه لاضافه مايزيد عن مليون ونصف فدان للرقعه الزراعية باستغلال مياه الصرف الزراعي.
ما أهم المحطات التي تم الإنتهاء منها حتي الان و نواصل العمل في انشاء وتجديد المحطات بشكل مستمر ،حيث تم الاستلام الابتدائى لـ7 محطات تخدم زمام 448 ألف فدان، هى محطات (مصرف 7 بكفر الشيخ – الغرق السلطاني 1 بالفيوم – المراشدة بقنا – السلسله بكوم أمبو – تروجا وشريشرا بالبحيرة) ،كما تم الاستلام الابتدائي ايضا لمحطة بحر البقر الرئيسية ومحطة شادر عزام في محافظة بورسعيد وذلك ضمن مشروع نقل مياه مصرف بحر البقر بطاقة 5.65 مليون متر مكعب يوميا.
و عن دور المصلحة في مواجهه السيول والامطار اننا مستعدون دوما لموسم لامطار والسيول مسبقا وذلك من خلال تجهيز جميع وحدات الطوارئ الثابتة بجوار المحطات سواءً كانت ديزل أو كهرباء وتجربتها أسبوعيا بالاضافة الي تجهيز جميع وحدات الطوارئ المتنقلة بمركز الطوارئ والمعدات والمهمات والاستعداد دوما لمواجهه اي طارئ بحماية المنشآت والطرق والمواطنين من أخطار السيول..

و نحرص دائما علي انهاء أعمال الصيانه والاطمئنان علي جاهزية المحطات وجاهزية التغذية الكهربائية والتواصل مع شركات الكهرباء لانهاء اي اعمال صيانه للخطوط وتجهيز وحدات الطوارئ لتكون جاهزة للمساهمه في تلبيه الاحتياجات المائية المطلوب رفعها لتلبية احتياجات الزراعة

وأضاف ان مشروعات اعاده الاستخدام علي غرار محطه معالجه الحمام وبحر البقر
أن لنا دور اساسي في كافه المشروعات ومنها مشروعات إعادة الاستخدام ومعالجه المياه والتي تعد من أهم المشروعات التي تساهم في ترشيد المياه وتعد مصر من اكبر الدول في اعاده إستخدام مياه الصرف الزراعي ، وبالتأكيد محطات الرفع عليها العامل الرئيسي لرفع المياه للمشروع من خلال طلمبات وتوصيلها للمعالجه الثلاثيه .
ويبلغ عدد المحطات التي ننفذها لنقل المياه من محطة معالجة مياه بحر البقر إلى الأراضى المخطط زراعتها بشمال ووسط سيناء 18 محطه لخدمة 456 ألف فدان .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 62132054
تصميم وتطوير