السبت الموافق 14 - ديسمبر - 2019م

المقاومة الإيرانية: مع قرب خطر السقوط تشتد الأزمات الداخلية للنظام

المقاومة الإيرانية: مع قرب خطر السقوط تشتد الأزمات الداخلية للنظام

نجيبه المحجوب 

قال السيد مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي له حول الصراعات الداخلية لنظام الملالي: إن استمرار واشتداد جميع الأزمات‌ التي أحاطت بالنظام من الداخل والخارج تضرب في داخل عمق هذا النظام وجعلت الظروف معقدة ومرعبة أكثر حيث أن نتائجها من جهة سقوط معنويات العصابات المتنافسة أكثر من ذي قبل ومن جهة أخرى ذعر مسؤولي النظام في أعلى وأرفع مستويات الحكومة.
وأضاف: إن اشتداد الأزمة داخل النظام والانهيار والسقوط المدوي في رأس النظام أجبر خامنئي على الظهور إلى المشهد ليتحدث بشكل علني عن خوف مسؤولي النظام ويعتبر ذلك جزءا من الحرب النفسية وتهديدات العدو ويسعى لإعطاء معنويات لهم، ولكن اللافت في الأمر أنه آثار الخوف والذعر كانت بارزة حتى في خطابه فمثلا عندما يقول بأن أمريكا استلت سيفها وأن أوروبا تخادع وعليكم الانتباه من تصديق الخدعة.
وتحدث عضو المجلس الوطني حول صراع الذئاب الحاكمة قائلا: في نفس الوقت أظهر جهانغيري النائب الأول لروحاني خوفه من الظروف الصعبة والخطيرة التي يمر بها النظام وأكد على ضرورة الوحدة في داخل النظام في ظل هذه الظروف الخطرة وطالب بوحدة عصابات النظام وترك الحرب والجدال جانبا.
وأكد عقبائي: ولكن رغم دعوات الوحدة فقد قامت السلطة القضائية لخامنئي بشكل متزامن ببدء محاكمة حسين فريدون شقيق الملا روحاني ومهدي جهانغير شقيق النائب الأول لروحاني ويوم ٢٠ فبراير عقد أول جلسة محاكمة لحسين فريدون.
وقال عقبائي: قبل هذا طالب ٢٠ نائبا في البرلمان الرجعي للنظام خلال رسالة وجهوها للملا آملي لاريجاني رئيس السلطة القضائية بفتح قضية الفساد المالي لحسين فريدون ومهدي جهانغيري. الملا احمد سالك أحد أعضاء العصابة الرافضة لمجموعة العمل المالي (فاتف) في البرلمان الرجعي طالب خلال مقابلة له يوم أمس مع وكالة أنباء قوات الحرس “فارس” بجعل المحاكمة علنية.
وأضاف عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: عندما تشتد الأزمات ويقترب السقوط؛ شئت أم أبيت، ستظهر قدم القوة المطيحة والبديل السياسي أيضا. كما أنه عندما يسأل مقدم برامج في تلفزيون النظام ممثل خامنئي في كيهان لماذا هو و عصابته لايقبلون فاتف أو العلاقة مع أوروبا و انستكس يقوم هذا الممثل بالنواح والشكوى من دور مجاهدي خلق وفعالياتهم.
وكان هناك عدة أعضاء في برلمان النظام في تكرار لنفس الأكاذيب المزيفة المشهور بها نظام الملالي قد قدموا شكوى ضد المجاهدين للدول الأوروبية وفحواها هي أنه لماذا يسمح لمجاهدي خلق بالنشاط في دولهم ولماذا لا تعبرونهم إرهابيين.
ووفقا السيد عقبائي كما يقول رؤوس النظام فإن الظروف جديدة وخاصة. والأزمات وصلت لنهايتها وإذا فقط اكتفينا باعترافات سياسية لنفس هذا النظام سوف نصل لهذه النتيجة بأن الظروف ليس قابلة للمقارنة بالأعوام أو حتى الأشهر الماضية وكما أنها تتحرك بسرعة نحو وضع مزدر ومتأزم أكثر بالنسبة للنظام.
وقال عقبائي: من وجهة نظر اقتصادية فإن النظام غارق أيضا في أزمة شديدة وهناك خبير اقتصادي تابع للنظام يقول: “يبدو أنه في العام القادم سيعاني النظام من أزمات اقتصادية حقيقية في تأمين المتطلبات الأولية. وكما أن الوضع السياسي ليس بأحسن حال من الوضع الاقتصادي إذا لم يكن أسوأ”.
وفي الخاتمة قال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لقد تبلور مؤشر الأزمة الدولية ضد النظام في العالم حاليا وأوروبا لن تدعم الاتفاق النووي بسبب عدم قدرة النظام على الاستجابة لشروط أوروبا ومن بينها البرنامج الصاروخي والسياسات الأقليمية تبتعد كل يوم أكثر عن النظام وتقترب من أمريكا ومؤشر ذلك هو مؤتمرا وارسو وميونيخ.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 36413621
تصميم وتطوير