الإثنين الموافق 27 - مايو - 2019م

المعاملة بالمثل…إيران تعلن عدد من الإجراءات تزامنا مع ذكرى الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي

المعاملة بالمثل…إيران تعلن عدد من الإجراءات تزامنا مع ذكرى الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي

 

عبدالعزيز محسن

 

 

ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية يوم الاثنين نقلا عن ”مصادر مطلعة“ أن إيران ستعلن يوم الأربعاء عن إجراءات ”للمعاملة بالمثل“ في ذكرى مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي أبرمته قوى عالمية مع طهران عام 2015.

 

وأوضح التقرير أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تعتزم الانسحاب من الاتفاق النووي التاريخي لكنه لم يذكر الإجراءات التي تعتزم طهران اتخاذها.

 

وقال التقرير إن القرار الإيراني تم إبلاغه بشكل غير رسمي لبعض زعماء دول الاتحاد الأوروبي.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثامن من مايو  العام الماضي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، ثم أعاد فرض العقوبات الصارمة على إيران بما في ذلك على صادراتها النفطية التي تمثل شريان حياة بهدف وقف تلك الصادرات تماما وخنق اقتصاد إيران.

 

وقال ترامب الذي لم يكن قد وصل للسلطة عند إبرام الاتفاق النووي إن الاتفاق يصب في صالح إيران نظرا لأنه لم يتطرق إلى برنامجها للصواريخ الباليستية أو مساندتها لقوى أخرى في عدة حروب بالشرق الأوسط.

 

وتقول إيران إن برنامج الصواريخ الباليستية ليس له صلة بأنشطتها النووية وهو دفاعي في طبيعيته كما أن دعمها لحلفاء في أنحاء الشرق الأوسط أمر ليس من شأن واشنطن.

 

ولا تزال الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين ملتزمة به. وينظر الاتحاد الأوروبي في سبل للحفاظ على منافعه الاقتصادية مع إيران.

 

وتنشر إدارة ترامب حاليا مجموعة حاملة طائرات وقاذفات في الشرق الأوسط ردا على عدد من ”المؤشرات والتحذيرات“ المثيرة للقلق من إيران.

 

وقال مستشار الأمن القومي جون بولتون يوم الأحد إن نشر حاملة الطائرات وقاذفات القنابل يأتي لإظهار أن الولايات المتحدة سترد على أي هجوم ”بقوة لا تلين“.

 

وأضاف بولتون أن القرار، الذي قد يفاقم التوترات بين البلدين، يهدف إلى إبلاغ إيران ”رسالة واضحة لا لبس فيها“ على موقف أمريكا الصارم تجاه طهران.

 

ورغم أنه لم يشر إلى أي أنشطة إيرانية محددة ربما أثارت مخاوف جديدة فإن إيران حذرت في الآونة الأخيرة من أنها ستغلق مضيق هرمز إذا حُرمت من استخدام الممر المائي الاستراتيجي.

 

ووجه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تحذيرا أيضا للجمهورية الإسلامية أمس الأحد.

 

وقال بومبيو للصحفيين على متن طائرة أقلته إلى فنلندا لحضور اجتماع مجلس بلدان القطب الشمالي

 

”ما يحدث هو أننا نرى إجراءات تصعيدية من جانب الإيرانيين… وسوف نحمل الإيرانيين المسؤولية عن أي هجمات على المصالح الأمريكية“.

 

وأضاف ”إذا حدثت تلك الأعمال، إذا نفذوها بالوكالة عبر طرف ثالث مثل جماعة ميليشيا، مثل حزب الله، فسوف نحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك“.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 31109637
تصميم وتطوير