الثلاثاء الموافق 16 - يوليو - 2019م

المصريون فى مواجهة موجة غلاء جديدة تضرب أسعار السلع والخدمات

المصريون فى مواجهة موجة غلاء جديدة تضرب أسعار السلع والخدمات

كتب/أنور عبدالحميد

يواجه المواطنون موجة غلاء جديدة تتضمن رفع أسعار عدد من السلع الاستهلاكية والخدمات من خلال خطة تعدها الحكومة خلال الأيام القادمة ، أكدت مصادر مطلعة أن الحكومة بعد قيامها برفع أسعار الغاز الطبيعي للمنازل التي ستطبقه في أول شهر مايو القادم ،
قررت تحريك أسعار بعض السلع والخدمات ورفضت الإعلان عنها حالياً ، أو تحديد السلع المرشحة للزيادة لمنع أجهزة الاعلام من أجهاض الخطة، وسيتم تمريرها من خلال مناقشات سرية في مجلس الوزراء قبل الإعلان عنها.
واعترف السفير حسام قاويش المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، بتوقيع المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء علي قرار زيادة أسعار الغاز الطبيعي قبل دقائق من نشره في الجريدة الرسمية، وقال إن مناقشات سابقة تمت حول ملف الزيادة سواء في حكومة الببلاوي السابقة أو في الحكومة الحالية، لافتاً إلي أن تناثر المناقشات في المجموعة الوزارية الاقتصادية، وغيرها من الاجتماعات تسبب في عدم معرفة الإعلام بهذه المناقشات، وأوضح المتحدث أن الحكومة نفت زيادة أسعار أنابيب البوتاجاز، وتتجه إلي عدم الخلط بين غاز المنازل والأنابيب.
أكد مصدر مسئول بقطاع البترول، أن زيادة أسعار الغازالطبيعى للمنازل والتى سيبدأ تطبيقها مع فاتورة استهلاك شهر مايو المقبل ستوفر حوالي مليار جنيه سنويا من دعم الغاز.
وأشار إلى أن تطبيق نظام الشرائح السابق استند إلى تحقيق المساواة بين مستهلكي البوتاجاز والغاز الطبيعي ، حيث يبلغ السعر الرسمي لأسطوانة البوتاجاز وهى تعادل 12 مترا مكعبا 8 جنيهات، وبالتالي تم تحديد سعر الغاز بالشريحة الأولى بـ 40 قرشا للمتر وتتم المحاسبة على الاستهلاك الذي يزيد على الـ 25 مترا وحتى 50 مترا بسعر جنيه للمتر المكعب، بينما تتم المحاسبة على كميات الاستهلاك التي تزيد على الـ 50 مترا شهريا بسعر 150 قرشا للمتر.
وقال المصدر إن 60% من مستهلكي الغاز الطبيعي بالمنازل يقعون ضمن الشريحة الأولى ، موضحا أن الشرائح السابقة للأسعار كانت تتضمن المحاسبة على استهلاك الثلاثين مترا الأولى بسعر 10 قروش للمتر وما يزيد على ذلك كانت المحاسبة تتم بسعر 50 قرشا للمتر المكعب.
وأكد المصدر أن الإبقاء على سعر الغاز للمخابز البلدية استهدف عدم التأثير على سعر بيع الخبز البلدى حتى لا يتأثر محدودي
الدخل بأية زيادات.
اما عن ملف الغاز فقد زاد فى الأونة الاخيرة احتقان الشارع المصرى بعد قرار الدكتور ابراهيم محلب رئيس الوزراء بزيادة سعر الغاز الطبيعى ورفع الدعم عن المواطنين فى المنازل بالتزامن مع الغياب الأمنى واستغلال تجار السوق السوداء وحصول المواطنين على انبوبة الغاز بسعر يتراوح ما بين 30 الى 50 جنيه ولكن بعد زيادة الأسعار على المنازل ربما ان تصل الى 100 جنيه ان وجدت . تبنت البيان
يقول محمد عبدالحميد محاسب من الشرقية ان قرار رئيس الزراء فى ذلك الوقت ليس فى مصلحة المواطن ويزيد من الأعباء على المواطن خاصة فى ظل الغياب الامنى وعدم وضع تسعيرة للمستهلكات اليومية
فى سياق متصل قال الدكتور صلاح جودة، الخبير الإقتصادى، أن قرار الحكومة برفع سعر الغاز المنزلى، يمثل 20% من السعر العادى، مشيراً أنه لا يوفر سوى من 750 مليون جنية إلى مليار جنية فقط فى ظل مرحلة حرجة وفى غاية الصعوبة، كما أن ذلك سوف يثير غضب المواطن الفقير المطحون
اوضح أن القرار سوف يمثل ضرراً وعبئاً إضافياً على كاهل ، مشيراً أنه بذلك سوف يزيد الوقود على أصحاب سيارات النقل والأجرة، مما سيرفع من زيادة الأجرة ونقل البضائع من مكان إلى أخر على البسطاء.وألمح الخبير الإقتصادى، أن الدولة تنفق نحو 130 مليار جنية سنوياً دعماً فى الطاقة والتى تذهب لرجال الأعمال وأصحاب المصانع، وهذا لا يحدث فى الخارج
وأكد صلاح جودة، أنه كان الأولى على الحكومة أن تصدر قراراً برفع نصف الدعم فقط عن المصانع، مضيفاً أن ذلك القرار سوف يوفر من 50 إلى 55 مليار جنية سنوياً، وبالتالى سيكون نصف الدعم على الدولة والأخر على المستثمر بدلاً من إصدار قرار يثير غضب الشارع فى تلك الظروف الصعبة والمقابل مليار جنية فقط
وتابع: “قرار مجلس الوزراء فى ذلك التوقيت، الهدف منه رفع الحرج عن الرئيس القادم، موضحاً أنه بالفعل لا توجد عدالة حقيقية من حيث توزيع الدعم خاصة فى التوازن بين الغاز الطبيعى بالمنازل وأنابيب البوتاجاز.وأوضح جودة، أنه لو تم رفع الدعم عن المصانع أو نصفه وبعدها أصدر هذا القرار، فسيكون العائد من ذلك كبير ومجدى للموازنة العامة للدولة وحتى لو لاقى غضب الشارع، مضيفاً أن الحكومة بقراراتها الحالية تأجج الوضع وتطلق قنابل موقوتة فى ظروف صعبة
وفى ذات السايق طالب التيار الشعبى رئيس مجلس الوزراء بإلغاء قرار رفع أسعار الغاز الطبيعى التى تعتزم الحكومة تطبيقه أول مايو المقبل.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32552017
تصميم وتطوير