الإثنين الموافق 20 - مايو - 2019م

المخرج ابراهيم فخر يفتح قلبه لـ”البيان”

المخرج ابراهيم فخر يفتح قلبه لـ”البيان”

حوار  _ محمدعامر

وأعده للنشر أسماء صبري

ابراهيم فخر “المخرج الذكى كى ينجح لايجب أن يكون ديكتاتورا.”

درس التجاره وأبدع فى الاخراج المخرج “ابراهيم فخر” ونبذه عن حياته الشخصيه والمهنيه.

“هل الجانب الاكاديمى ليس له اهميه كالجانب العملى؟؟” هذا مانعرفه من خلال هذا الحوار الشيق.

ابراهيم فخر:”التصنيف فى الاعمال الدراميه التى تعرض على شاشة التليفزيون شئ يدعو للاستغراب.”

“ابراهيم عاطف يوسف فخر” مخرج مصرى موهوب قام بالعديد من الاعمال الدراميه الهامه على الساحه الفنيه والتى كان لها صدى كبير بين الجمهور.
ولد ابراهيم فخر فى ١مارس عام ١٩٧٩م بمحافظة القليوبيه تخرج من كلية التجاره جامعة بنها ومتزوج ولديه بنتين هما جيدا وضى .
بدأ حياته المهنيه كمساعد مخرج فى مسلسلات تليفزيونيه مثل : (قاسم أمين،العار،قصة الامس)
وكان اول عمل له بمفرده هو مسلسل (خرم ابره)عام ٢٠١٢.وفى العام التالى مباشرة كتب وأخرج أول افلامه الروائيه الطويله (٨ فى الميه)،واخرج بعدها مسلسلاته منها (ابن حلال،حالة عشق،وعد،رسايل ،…)
وفى هذا الحوار الشيق سوف نتعرف على حياته واعماله عن قرب وكيف تطرق للعمل بالاخراج وكيف بدأ حياته المهنيه والعمليه وماالذى دفعه للعمل فى هذا المجال بعينه وماالسر وراء شغفه وتمسكه بالفن رغم عدم قبوله بالمعهد العالى للسينما وكيف تغلب على ذلك؟.
استاذ ابراهيم فخر المخرج الموهوب هل لنا ان نعرف كيف بدا عملك بالاخراج ومتى بالضبط وماالذى استهواك للدخول لهذا المجال وهل كان لديك بوادر حب لهذه المهنه منذ الطفوله ؟
عندما كنت طفلا كنت أرى على شاشة التليفزيون الفنانين والممثلين فكان حلمى ان أصبح فى يوم من الايام ممثلا كالذى اراه على الشاشة امامى مثلى كمثل كل من لديه حب لهذه المهنه وحلم كل من دخل مجال الفن فأنت تشاهد ممثلا امامك لاتعرف ماوراءه وماالذى يساعده فى اخراج هذه الصوره النهائيه لكى يظهر امامك على الشاشه بهذا الشكل الذى يعجبك ويجذبك، وعندما وصلت للصف الثالث الاعدادى بدأت بالدخول فى هذا المجال فقد التحقت اثناء الدراسة بجماعة التربيه المسرحيه وبعد ان قمت بأول عملين فى المسرح كان لدى حب استطلاع لكل مايجرى فى هذا العالم الساحر وكنت الاحظ كل من يعمل وراء العمل لكى يظهر بشكله النهائى فعندما كنت أرى احد يعمل فى اى شئ اقوم بمساعدته لكى افهم واصل الى معلومات اكثر واكثر كمساعدة مهندس الديكور وعامل الاضاءه وملاحظة المخرج وكل ذلك ،وفى هذه الاثناء وذلك السن الصغير احضرت نصا لاخراجه وقمت بالعمل عليه من تحديد اضاءه وديكور وكل شئ وقوبل ذلك بالسخريه لاننا كنا نعمل كممثلين والمدرس هو المخرج و وبعدها قمت بالالتحاق ايضا بقصور الثقافه ولكن كان من الصعب ايضا الاخراج لانه لابد من تقديم مشروع ويقبل ويعتمد لكى اكون مخرجا وظل الحال حتى ان رأنى احد المخرجين وعرض على ان اعمل معه فى التليفزيون كمساعد مخرج وكنت قد وصلت حين حدث ذلك الى الجامعه وكان اول عمل قمت به هو( الحسن بن الهيثم) للمخرج/ سيد طنطاوى كان مسلسلا تاريخيا باللغة العربيه تم عرضه على الفضائيه المصريه عام ١٩٩٧م،وبعدها مسلسل (دموع الغضب )لنفس المخرج
وتم ترشيحى لمسلسل مع مدام/أنعام محمد على وكانت اول اعمالى معها هو” قاسم أمين” وبدات الرحله من هنا وكانت الانطلاقه فعلى يد هذه السيده تتلمذت ويعتبر تتلمذى على يدها هو ماجعلنى اعوض عدم دخولى المعهد فكنت دائما برفقتها لأتعلم منها كيف تتحدث مع كل من المؤلف والموسيقار وكيف تدير لغة الحوار معهم فقد تعلمت منها الكثير من اول الكلام المكتوب على الورق للنهايه وهو عند تسليم الحلقات وهذا ماأعطانى الخبره التى أعمل بها الان .
نعم ولماذا بعد كل هذه الاعمال والشغف المثير للدهشه للعمل من سن صغير جدا فى الفن والاخراج عند تخرجك من الثانويه العامه لماذا التحقت بكلية التجاره ولم تلتحق بالمعهد العالى للفنون المسرحية مباشرا؟؟
بعد تخرجى من الثانويه العامه أردت الالتحاق بالمعهد العالى للفنون المسرحيه ولكن التحقت بكلية التجاره ليس حبا فى مجال التجاره ولكن كانت هذه رغبة أبى ونصيحته لى بأن يكون لدى شهادة اخرى بجانب العمل فى الفن كنوع من أنواع تأمين المستقبل حتى لو اذا لم اوفق فى الفن أعود للعمل فى المجال الذى درسته وكان ذلك سبب دخولى للتجاره.
وهل بعد تخرجك من كلية التجاره التحقت بالمعهد العالى للفنون ؟؟
لقد قمت بمحاوله لدخولى المعهد العالى للسينما وكنت فى هذه الفتره ارغب للعمل فى مجال الاخراج اكثر من التمثيل فقد كان لى سابق معرفه بسيطه فى هذا المجال فقد عملت كمساعد لمخرج محترف اثناء دراستى بالجامعه عام ١٩٩٧م. كما اشرت لك سابقا .
وعند محاولة التحاقى بالمعهد كانت المفاجأه بالنسبه لى ان اقسام المعهد من تصويروصوت ومونتاج )تأخذ من قسم علمى وكان قسمى الادبى فلم يتبقى امامى سوا خيارين فقط هما السيناريو والاخراج وكانوا القسمين الوحيدين اللذين يأخذون من أدبى فى ذلك الوقت وكانو يعتبروا من اصعب الاقسام داخل المعهد ويحتاجون للواسطه خاصة الاخراج وانا لم يكن لدى حينها اى واسطة تؤهلنى للدخول ولكن لم أيأس وقدمت ولكن لم أوفق ولم يتم قابولى بالمعهد .
كيف عوضت عدم قبولك بالمعهد لدراسة الاخراج ؟؟
عوضت ذلك من خلال الاجتهاد الشخصى والقراءات الخاصه والكتب التى لها علاقه بمجال الاخراج وايضا الاحتكاك العملى الذى قمت به اثناء الدراسه قد ساهم فى تشكيل قدر كبير من معلوماتى حول هذا المجال.
بعد خوض هذه التجربه فمن وجهة نظرك هل الناحيه العمليه اهم من الناحيه الاكاديميه؟؟
لا طبعا الناحية الاكاديميه مهمه جددا واهم مايميزها هو الالتحاق بجيل كى تكون من خلالها صداقات ومعارف وتعطيك فرصة تبادل الخبرات،وايضا فرصة القيام بمشروعك الخاص فى اثناء دراستك بالمعهد ففى فترة الدراسه تكون متفرغا للاطلاع والتعلم ويكون لديك فرصة الالمام بالكثير من المعلومات بسهووله كبيره من خلال الدكتور الذى يعطيك المعلومات بكل سهوله وبدون اى جهد او عناء منك فى البحث عليها بنفسك بين الكتب والمراجع وتعلم ذاتك بذاتك هذا يأخذ الكثير من وقتك ومجهودك فشئ تفعله بنفسك للالمام بمجال واسع اصعب بكثير بأن يكون الذى تريد ان تتعلمه هومجال دراستك ويقدم لك مباشرا لتأخذه بسهوله .
نعم كل هذا جميل ويدعو فعلا للحماس وهو عدم التوقف عند نقطه معينه او عدم توفيق فى جهة معينه فاذا أردت أن تصل لحلمك فهناك العديد من الابواب التى يمكنك طرقها والدخول من خلالها..
ولكن ايضا لدى تساؤل حول هذه المهنه من خلال خبرتك فى مجال الاخراج فهل هناك مخرج يطلق عليه ديكتاتورا لديه قيود ويمكن ان لايضيف لمن يساعده شئ اى أنه لايعطي لمن يعمل معه الفرصه الكبيره للتعلم منه؟؟؟
من وجهة نظرى العمل مع اى مخرج سواء كان مخرج قوى اوضعيف سوف يضيف الى خبراتك شئ حتى ولو بسيطا اى كان وجهات نظره وشخصيته ،فاذا عملت مع مخرج قوى سوف تستفيد من خبراته فى حل المشهد والحل يفاجئك وتنبهر بما قام به فذلك يعلمك ويضيف لك.
واذا كان مخرج غير قوى سوف تتفادى العيوب والاخطاء التى وقع فيها امامك فتحاول ان لاتقع فيها ،فالديكتاتوريه لاتوجد بين المخرج والمساعدين فالمساعدين يقومو بتنفيذ وجهة نظر المخرج فالمخرج هنا بمثابة المدير الذى يعطى وجهات نظره وباقى اعضاء العمل يقومو بتنفيذها على الوجه الذى يرضى رؤيته للعمل.
ولكن ارى ان المخرج يجب ان يستفيد بوجهات نظر جماعة العمل ولكن فى اطارالرؤيه التى يراها هو حتى لايكون هناك نتاج شاذ عن العمل مثال:ادخال اضاءه فى غير محلها او موسيقى مضحكه على عمل تراجيدى فكل ذلك لايمكن ان يحدث فى وجود المخرج الذى يكون لديه تصور واضح للعمل ورؤيه خاصه لكنه ليس ديكتاتوريا بالمعنى المفهوم.
واخيييرا وليس أخرا نأتى لنتكلم عن الاعمال الحديثة كمسلسل رسايل الذى قمت باخراجه للفنانه مى عز الدين العام الماضى فهل رأيت اقبالا عليه من الجمهور وهل كنت راضيا عنه تمام الرضى ؟؟
الحمدلله المسلسل كان له صدى كبير وكتب عن المسلسل كلام جميل جدا اثار اعجابى فالمسلسل اجتمع على الاعجاب به جميع الفئات سواء البسيطه او الطبقات الهاى كلاس فالجميع احب المسلسل وأبدى اعجابه به وهناك العديد من اصدقائى ومعارفى قامو بمشاهدة المسلسل ونال ايضا اعجابهم جدا. فهذا العمل كان التتويج للاعمال الماضيه بينى وبين الفنانه مى عز الدين .
هل عرضت عليك وسيله اعلاميه ان تقوم بندوه لتكريم المسلسل ؟؟
لالم يتم تكريم المسلسل لانه من المعتاد ان عند عقد ندوه والحماس لها هو وجود الممثل بطل المسلسل وعدم وجوده لايعطى للندوه قيمه ولافائده اعلاميه ؛فهناك ممثل يحب اللقاءات الجماهيريه بشكل مستمر فيتواجد دائما فى مثل هذه الندوات كالفنان “محمد رمضان” وهناك ممثل أخر لايحب ذلك ويريد عندما ينتهى العمل ان يعود لحياته الهادئه ومن هؤلاء الممثلين الفنانه “مى عز الدين” لانها من يوم ان تقوم بالامضاء على عقد المسلسل تقوم بالعمل فورا فكنا نلتقى شبه يوميا لنرى كل مايلزم الحلقات من ملابس وشعر وحجاب وديكورات وغيرها فمنذ فتره كبيره قبل البدء فى العمل فهى تعمل عليه باكرا فعند الانتهاء من المسلسل تبدأ” مى” فترة اجازتها وهذا من حقها ،ففى هذه الحاله اى تكريم سوف يعقد لن تكون “مى” موجوده الا اذا اكدت بنفسها انها سوف تحضر،ف”مى” تساعدنى كثيرا فهى انسانه ملتزمه وتريد ان يظهر العمل بشكل جيد جدا فهى تتبادل معى وجهات النظر وهذا يأخذ مجهود كبير جدا لذلك عندما ينتهى المسلسل تريد ان تنعزل لتبدأ فترة راحتها حتى تؤهل نفسها للعمل المقبل لانها لو حضرت الندوات ففى هذه الحاله لايكون لديها اى فترة اجازه.
هل جميع الفنانين مثل مى أم ان النجمه “مى عز الدين” انسانه مجتهده بطبعها ؟؟
مى مجتهده جدا وانا اريد ان اقول شيئا مهما وهو ان مى تكون متواجده فى كل التجهيزات ولاتوافق ابدا على ان يتم اى شئ وهى ليست موجوده اثناء تحضيره وانا احترم ذلك فيها جدا وهذا ماجعلنى اقوم بالعمل معها ف ثلاث مسلسلات على التوالى فهى منضبطه فى مواعيدها وحفظها للسيناريو وتكون دائما جاهزه للعمل فلديها التزام نادرا ماتجده فى اى شخص هذه الفتره.

هل ستقوم بالمشاركه مع مى فى اى عمل أخر؟؟
نعم طبعا سوف نقوم بالعمل مرات اخرى ولكن هذا العام لم يربطنا اى عمل ولكن اذا صدف لدينا اى عمل اخر سوف نقوم به بالتأكيد .ولكن يمكن ان يكون هذا العام تريد مى ان تغير من نمط التمثيل لديها ٠وتقوم بالتغير ف العمل بشكل لا يناسبنى ومن ااممكن انى اريد ان يكون بطل المسلسل رجلا ولكن اذا جاء عمل ارى “مى” فيه وهى ايضا اذا عرض عليها عمل ورأت انه يناسبنى بالتاكيد سوف نعمل سويا.
رمضان هذا العام سوف يأتى فى شهر ٥ وقد سبق انك قلت لى انه اذا لم تمضى عملا فى شهر ١فانك لن تكون متواجد هذا العام فهل التواجد لديك ليس مهما كالعمل الاكاديمى الناجح؟؟؟
التواجد مهم جددااا لكن الاهم منه النجاح فاذا تواجدت بعمل غير ناجح لا اقوم بالعمل به فأنا لست عامل او صنايعى كما يقولون اعمل لكى اجمع المال فقط.
ولكن لكى اقوم بعمل من المهم لدى ان اكون مرتاح وسعيد وانا اقوم به وليس مثله كمثل الذى ذهب لاحد وقدم له عصير لا يحبه فيشربه كى لايحرجه فانا لست من هؤلاء ولااستطيع القيام بذلك.
هل لديك خطة للعمل بالسينما الفتره المقبله ام لا؟
نعم .بالتأكيد ففى هذه الفتره أحاول ان اتجه الى السينما واقوم بالتركيز عليها هذا العام وقد قمت بالتحرك فى هذا الاتجاه فقمت بتجهيز الورق وأيضا مقابلة بعض شركات الانتاج ولكنى لست متعجلا على هذه الخطوه لاننى اريد ان أقوم بها بتأنى وبدقه.
ايضا فهمت من خلال الحديث معك انك لست مخرج مهرجانات فان تم دعوتك لمهرجان مثلما لم يتم دعودتك فانت غير مهتم بهذا الامر فهل وجهة نظرى هذه صحيحه ام لا ؟؟
نعم لا يشغلنى هذا الامر ابدا ومع العلم انه تم تكريمى هذا العام فى مهرجان يدعى همسه للفنون والاداب انا ومدير تصوير مسلسل رسايل الاستاذ/على عادل و مؤلف المسلسل ايضا االاستاذ/سليمان عبد الملك
“وندى فقيه ” الممثله التى ظهرت فى مسلسل رسايل كوجهه جديد.
فالحمد لله حاز المسلسل على جائزة افضل اخراج وافضل تصوير وافضل سيناريو وايضا أفضل وجهه جديد .
نعم .. انت حاليا مخرج مسلسلات دراميه فاذا اقيم مهرجان مثل مهرجان القاهره السينمائى وغيره..ولم يتم توجيه اليك دعوه فهذا الموضوع لايسبب لك ضيق وتذهب الي المهرجان ام انك لاتستطيع الذهاب الا اذا وجهه اليك دعوه؟
اذهب الى المهرجان فى حالة توجيه دعوه لى اما اذا لم توجه لى دعوه فهذا يصعب على امر حضور مهرجان لم تتم دعوتى اليه .
الدراما التليفزيونيه لديها محاذير ورقابه اكثر من الدراما فى السينما فالمخرج يمكن ان يقدم اشياء فى السينما لايستطيع تقديمها فى التليفزيون فالرقيب عليك هو ضميرك ام الرقابه؟؟
سوف اوضح لك وجهة نظرى فى هذا الموضوع عند مشاهدتى للمسلسل وانتابانى شعور السعاده منه فهذا يريحنى ويكون هذا العمل مؤهل ليراه الجميع ولايخدش حياء احد .وايضا من اول الناس التى تشاهد اعمالى هم أمى وزوجتى وبناتى وابنتى تحفظ كل مسلسلاتى فأذا رضيت شيئا عليهم أرتضيته على جميع الناس وانا لاأحب اى تطاول لا بالكلام ولاالافعال فى المشاهد.
ولكن ايضا سوف اقول شيئا يمكن ان اكون اجرأ عندما اقوم بعمل فى السينما عن التليفزيون .لان فى السينما يوجد جمهور لديه وعى كافى لدخول الافلام ،وايضا فى السينما يوجد تصنيف مثلا ان هذا الفيلم فوق سن معين او انه للكبار فقط وهكذا.
فاذا قمت بعمل مثلا لسن مافوق ال١٨ عام فيوجد لدى مشكله ان ابنتى التى لديها ٧سنوات ان تراه ويكون لدى قلق ولكن ايضا سوف اكون متاكد انها عندما تصل لسن ال١٨ سوف تراه وتتفهمه واكون متطمئن وهى تشاهده لانها حينها سوف تكون على وعى كاف بما تراه.

ومارأيك فى التصنيف الذى حدث فى المسلسلات الدراميه التى تعرض فى التليفزيون فى الفتره الاخيره؟؟؟
هذا التصنيف انا صراحتا لم افهمه ابدا،هل الذى وضع هذا التصنيف فى مخيلته ان هناك رقابه على مشاهدة الناس التلفاز فى منازلهم كمثل الاب والام الذين يعملون طوال فترات اليوم متفرغين لمرقابة أولادهم وهم يشاهدون التليفزيون مثلا!؟اعتقد ان هذا مستحيل.
فانا ارى ان فكرة التصنيف هذه غير فعاله فى التليفزيون لانه جهاز للعرض العام وسيله تشاهدها جميع الفئات ولارقابه عليها.
وأخيرا نأتى لمسلسل “ابن حلال” والذى حقق نجاحا كبيرا جدا فهذا المسلسل كان عليه جدال كبير وتم تشبيهه بقضية مقتل ابنة الفنانه “ليلى غفران”فهل هذا مقصود ام انه من قبيل الصدفه؟؟
لا طبعا غير مقصود ابدا لان المؤلف عندما يكتب فانه يكتب من وحى خياله وليس قصه واقعيه ولكن المشاهد عندما يرى المسلسل فأنه يوظف كل مشهد يراه ويطابقه مع موقف حدث معه او قرأ عنه او مر امامه عن طريق الصدفه فيربط مايراه على الشاشه بالواقع ولذلك نتعمد بكتابة ان المسلسل من وحى خيال المؤلف ولايمت للواقع بصله وان مت للواقع فهذا من قبيل الصدفه ليس اكتر.
وبما أنك اشتركت فى تجربه مع محمد رمضان فى هذا المسلسل الناجح “ابن حلال “اريد ان اتكلم معك عن علاقتك بمحمد رمضان كممثل موهوب وحقق نجاحا كبيرا فى السنوات الاخيره؟؟
فى الحقيقه انها كانت تجربة رائعه للغايه فهو شخص لطيف جداا وكانت من اسعد التجارب بالنسبه لى فرمضان لديه طاقه كبيره ولايمل من الشغل ويحب العمل بشكل هستيرى ويحب زملائه فى العمل جدا ويحب النجاح اكثر واكثر فهذا الشخص لديه ثقه كبيره جدا بنفسه وانا احبه وأراه شخص مميز .
فى الخاتمه أحب ان اشكرك كثيرا على وقتك الذى كان لنا منه نصيب لنأخذ منك بعض الكلمات والمحطات الهامه فى حياتك الشخصيه والمهنيه وايضا التى من خلالها نريد ان يتعرف جمهور القراء على مخرج من اهم المخرجين على الساحه الفنيه الأن.
شكرا جزيلا لك أ/ابراهيم فخر..

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 30867096
تصميم وتطوير