الجمعة الموافق 23 - أبريل - 2021م

المتحف الكبير.. هدية مصر للعالم

المتحف الكبير.. هدية مصر للعالم

كتبت – تقى محمود

تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا في تأجيل الافتتاح التاريخي المتوقع للمتحف المصري الكبير، غير أنه وعلى كل حال فإن الأمر لا يتجاوز شهور قليلة فاصلة عن هذا الحدث العالمي، لواحد من أبرز المتاحف العالمية من حيث المساحة وما يتضمنه من درر أثرية كفيلة أن تجعل منه قبلة للملايين من السياح من مختلف دول العالم.

 

 

وفي هذا الأطار سلط موقع “لونلى بلانت” المتخصص فى السياحة والسفر الضوء على إعلان موعد افتتاح المتحف المصرى الكبير وأسعار تذاكر الدخول، وقالت إن الافتتاح الذى طال انتظاره في القاهرة سيكون واحداً من أكبر الافتتاحات الثقافية هذا العام.

 

 

وأوضح الموقع أنه يتم نقل العديد من الآثار فى المتحف المصري في ميدان التحرير في وسط القاهرة مشيرا إلى أنه سيتم إغلاقه بعد افتتاح المتحف الكبير. ولفت إلى أن الأجانب يدفعون حاليًا 160 جنيهًا مصريًا (حوالي 10 دولارات أمريكية).

 

 

وتم نقل ما يقرب من 50000 قطعة أثرية إلى المتحف المصري الكبير بالفعل ، الذى سيعرض جميع كنوز توت عنخ آمون في نفس المكان لأول مرة. توجد بالفعل تماثيل ضخمة ، بما في ذلك تمثال رمسيس الثاني الذى يبلغ ارتفاعه 11 مترا ، ويبلغ عمره 3200 عامًا.

 

 

وقد استقبل المتحف 202 قطعه أثرية قادمة من المتحف المصري بالتحرير ومنطقة آثار الهرم، ومن بينهم 30 قطعة خشبيه من مركب خوفو الثانية، وسط إجراءات أمنية من قبل شرطه السياحة والآثار وشرطه النجدة، صرح بذلك اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصرى الكبير والمنطقة المحيطة به، موضحا أنه من المقرر أن تدخل جميع القطع ضمن سيناريو العرض المتحفي بالقاعات المختلفة للمتحف بداية من عصر ما قبل الأسرات، حتى العصر اليونانى الرومانى.

 

 

وأشار الدكتور الطيب عباس مدير عام المتحف للشؤون الأثرية انه من اهم القطع التي استقبلها المتحف قطع ثالوث من الألباستر للملك تحتمس الأول وتمثال على شكل أبي الهول لتحتمس الثالث وآخر لأمنحتب ابن حابو، ورأس تمثال لأمنحتب الثالث من الحجر الجيرى الملون يرتدى تاج الحرب بالإضافة إلى مجموعة أخرى متميزة من الآثار الثقيلة.

 

 

 

من جانبه قال الدكتورعيسى زيدان، مدير عام الشؤون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف أن جميع القطع خضعت لأعمال التوثيق والترميم وتم تغليفها بأسلوب علمى حسب طبيعة وحجم كل أثر، خاصة المجموعة الخشبية من مركب خوفو الثانية، التى تم إدخالهم فور وصولهم إلى مخازن الآثار المجهزة، لافتا إلى أن عدد القطع الخشبية التي استقبلها المتحف من مركب خوفو الثانية وصلت الي 942 قطعه وقد تم استخراج 1165 قطعة خشبية حتي الان من موقعها بالحفرة الموجودة بالقرب من هرم خوفو، و جاري العمل على استخراج وترميم ونقل باقي القطع من الحفرة والتي من المتوقع ان يصل عددها الي 1260 قطعة خشبية.

 

 

 

وأضاف زيدان أنه من المتوقع الانتهاء من رفع جميع القطع الخشبية الموجودة داخل الحفرة في غضون شهور قليله طبقا للجدول الزمني المحدد لأعمال المشروع والذي توليه له وزارة السياحة والآثار اهتماما خاصة باعتباره واحد من أبرز اوجه التعاون بين مصر واليابان والمقدم بدعم من هيئة التعاون الدولي اليابانية (الجايكا ) وجامعة هيجاشى نيبون الدولية اليابانية برئاسة الدكتور ساكوجي يوشيمورا.

 

 

 

وعن تكلفة المتحف المصري الكبير ، قال الدكتور خالد العناني ، وزير السياحة والآثار، إن تكلفة المتحف مليار دولار تقريبا، مضيفًا أنه يوجد به مسارح ومطاعم وسينما، مما يجعله المتحف الأكبر في العالم، مضيفًا أن المتحف يقام على مساحة 117 فدانا، وسيضم نحو 100 ألف قطعة أثرية من مختلف العصور التي شهدها التاريخ المصري.

 

 

وقد استضاف المتحف المصري الكبير ، فعالية جديدة وهي تسجيل رقم قياسي جديد دخل موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية، لرسم لوحة بأكبر عدد من أكواب القهوة، حيث تم رسم صورة قناع الملك توت عنخ آمون باستخدام عدد 7.260 كوب قهوة مصنوعة من الموزاييك كرمز للمحبة والترحيب. حيث تأتي هذه الاحتفالية في إطار اهتمامات وزارة السياحة والآثار، للترويج للمتحف المصري الكبير.

 

 

 

حضر هذه الاحتفالية كل من غادة شلبي نائبة وزير السياحة والآثار لشئون السياحة، ود. مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، واللواء عاطف مفتاح المشرف العام علي مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، و د. الطيب عباس مدير المتخف المصري الكبير للشئون الأثرية، ود. ميرهان رجب مساعد المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير ، و د. عيسى زيدان مدير عام الشئون التنفيذية الترميم ونقل الآثار ب المتحف المصري الكبير ، وطلال عمر المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لموسوعة جينيس الرقمية، والقائمون علي موسسة جينيس الرقمية في الشرق الأوسط.

 

 

تحرص الوزارة على عمل عرض متحفي مميز ومختلف للمتحف الكبير حيث يقول الطيب عباس، مدير عام المتحف المصرى الكبير إن مشروع سيناريو العرض المتحفي تم الانتهاء منه، وسوف يتم البدء في تنفيذه بجميع قاعات المتحف بالكامل، سواء القاعات الرئيسية أو القاعة المخصصة للملك الذهبي توت عنخ آمون.

 

 

وأعلن عباس، أن عدد الفتارين الخاصة بالملك الفرعونى توت عنخ آمون، يبلغ حوالى 105 فاترينات عرض على أعلى مستوى علمي، وسوف ينبهر جميع الزوار بمستوى العرض المتحفي للمتحف المصري الكبير، المقرر افتتاحه بشكل كامل في الربع الأخير من 2020.

 

 

حددت وزارة السياحة والآثار، سعر تذكرة المتحف المصري الكبير وحرصت الوزارة بالتعاون مع جميع الجهات العاملة بالمشروع على تحديد سعر مناسب لكل الفئات، حيث أعلن العناني أنه تم الاتفاق على سعر تذكرة (الأجنبي ٤٠٠ جنيه والطالب الأجنبي ٢٠٠، وللمصري ٦٠ جنيها.

 

 

 

نجحت الوزارة بالتعاون مع شرطة السياسة والآثار في خلق نظام تأميني للسائحين والزوار على أعلى مستوى، حيث يؤكد الدكتور خالد العاني، أن تأمين المتحف الكبير هو الأعلى في العالم، ويتم رصد الزوار وعدد أيام ترددهم على المتحف، ويمكن من خلال النظام الأمني معرفة آخر مرة زرت المتحف المصري الكبير ، موضحًا أن ما سنراه في المتحف الكبير شيء مبهر، يؤكد أن الدولة المصرية قادرة على إقامة مشاريع قومية كبيرة وعملاقة.

 

 

من جانبه قال الدكتور مصطقى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن المتحف المصري الكبير هو أكبر عمل ثقافي حضاري في العالم المعاصر، ومصر تبعث من خلاله برسالة حضارية لشعوب الأرض مبرزة حضارتها، خصوصًا الحضارة الفرعونية العظيمة الملهمة لكل الحضارات.

 

وأعرب «الفقي»، خلال تفقده مبنى المتحف الكبير، بدعوة من الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، عن تقديره للجهد الضخم الذي يبذله الجميع، على رأسهم اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على المتحف المصري الكبير والمناطق المحيطة به، والأعمال العظيمة التي يقوم بها العامل المصري الذكي المتميز، الذي تغلب على كل الصعاب لإنجاز هذا العمل المعماري الضخم.

 

 

وكتب الفنان فاروق حسنى، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”: “الخيال أصبح حقيقة” وأردف:”سعدت اليوم بزيارة المتحف المصرى الكبيرهذا الخيال المستحيل الذى أصبح حقيقة،فهذا المتحف هو شاهد على تاريخ الإنسانية والعمل يجرى فيه على قدمٍ وساق.

 

 

 

فكل التحية والتقديروالاحترام للرئيس السيسى لما يمنحه من اهتمام خاص لمتابعة العمل اليومى لهذا الصرح الخالد”.

 

 

وتابع وزير الثقافة الأسبق: “وتحية وشكر للدكتور خالد عنانى وزير السياحة والآثار لما يقوم به من مولاه فى تنفيذ هذا الصرح العملاق، وأيضاً التقدير والتحية للاكتشاف الرائع للمشرف العام على المتحف اللواء عاطف مفتاح فهو رجل صاحب خبرة كبيرة فى تنفيذ الأعمال العملاقة ومدرك مسئولية هذا العمل الضخم.

 

 

وأختتم: “وتحية وتقدير لكل القائمين من الأيدى المصرية التى نفتخر بها على ما يقومون به من أعمال تدعو للدهشة والفخار، وأعتقد أن هذا المتحف سيكون هدية الرئيس السيسى للإنسانية جمعاء”.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49668866
تصميم وتطوير