الجمعة الموافق 03 - ديسمبر - 2021م

الكشف عن فيديو يوضح فبركة معلومات حول اصابات المتظاهرين في السودان برصاص الجيش

الكشف عن فيديو يوضح فبركة معلومات حول اصابات المتظاهرين في السودان برصاص الجيش

خاص البيان

 


تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي السودانية في الفترة الماضية مقطع فيديو يظهر فيه عدد من أعضاء لجنة أطباء السودان، وهم يتحدثون عبر اتصال هاتفي مع شخص مجهول يتكلم لغة عربية مكسرة تؤكد على أنه أجنبي، ويقوم هذا الشخص بمطالبة أعضاء اللجنة بتضخيم أعداد الإصابات بين المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشارع بمواجهات مع الجيش السوداني خلال محاولة الانقلاب العسكري .

 

ويسمع في الفديو أيضاً مطالبة الشخص ” الأجنبي ” المجهول الهوية لأحد أعضاء لجنة الأطباء في السودان أن يدلي بتصريح حول وجود أعداد كبيرة من الإصابات داخل المشافي في البلاد بعد قيام الجيش السوداني بالتدخل والمواجهة مع المتظاهرين المدنيين .

 

وشدد الأجنبي في مكالمته على ضرورة اتهام الجيش وقوات الأمن السودانية بالعنف المقصود ضد المتظاهريين السلميين، وذلك بغرض زيادة الضغط على المؤسسة العسكرية في السودان وإيقافها عند حدها … وذلك حسب المصدر الناشر للخبر .

 

وفي هذا السياق، دارت نقاشات بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في السودان حول الظروف العصيبة التي تعصف بالبلاد، ولا سيما تحركات الشارع السوداني الأخيرة وما تمخض عنها من أحداث مؤسفة تدل على صعوبة الموقف الداخلي السوداني، بالإضافة إلى أن الأزمة السياسية الأخيرة الناتجة عن الإجراءات التي اتخذها الفريق أول عبد الفتاح البرهان، القائد العام للقوات المسلحة، بإعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء وتعليق عدد من مواد الوثيقة الدستورية المتعلقة بالشراكة مع “قوى إعلان الحرية والتغيير”، واعتقال عدد من وزراء الحكومة والقيادات السياسية ، أدت إلى تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي على كافة المستويات، وبالتالي فمثل هذه الفديوهات تؤكد أن العديد من مؤسسات المجتمع المدني واللجان غير المهنية تنفذ مخططات خارجية ولا تعنيها مصلحة الوطن لا من قريب ولا من بعيد.

 

ويعيش السودان اليوم تحت ضغوطات وتحديات كبيرة على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتي تراكمت خلال ثلاثين عاماً من حكم نظام “عمر البشير” إذ لا بدّ من أن نعي أن عملية النهوض بعد كل تلك الانكسارات تحتاج إلى جهد جبار ونضال مستمر.

 

وأخيراً وليس آخراً، لا يحق لأي كان في هذا العالم أن يتحدث باسم الشعب السوداني، ولا أحد يستطيع أن يكون أكثر بلاغة من الشعب نفسه عندما يصرخ مطالباً بحريته، فالآلام والمعاناة التي عاشها الشعب السوداني لم يعرفها أي شعب آخر في المنطقة ولهذا فهو يستحق الأفضل

 

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 55680415
تصميم وتطوير