الأحد الموافق 21 - يوليو - 2019م

الفساد يجتاح وزارة “محمد شاكر” .. أين الرقابة الإدارية ؟؟ 6 قيادات بالشركة القابضة يتقاضون أكثر من 135 ألف جنيه شهريًا

الفساد يجتاح وزارة “محمد شاكر” .. أين الرقابة الإدارية ؟؟ 6 قيادات بالشركة القابضة يتقاضون أكثر من 135 ألف جنيه شهريًا

وزير الكهرباء يشكو ارتفاع أسعار الوقود و6 من قيادات الشركة القابضة يتقاضون أكثر من 135 ألف جنيه شهريًا
“جابر الدسوقى” يشن الحرب على المرضى وكبار السن .. ومستشاريه وأعضاء مجلس إدارته منعمون فى خيرات الشركة
بخلاف البدلات والمكافآت الخيالية .. 135 ألف جنيه خالصة الضرائب مستحقات شهرية لأعضاء مجلس إدارة القابضة لكهرباء مصر
لماذا لا تخضع رواتب قيادات شركات الكهرباء للضرائب ؟ فى حين أن العامل البسيط يخصم من راتبه ضريبة شهرية ؟؟!!
العاملون بالكهرباء يثورون ضد القرارات القمعية لـ “جابر دسوقى” ويضعون حلولًا بديلة وعادلة توفر عشرات الآلاف شهريًا

 

تقرير / إبراهيم فايد

 

فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التى تشهدها مصر من تعويم للجنيه وغلاء أسعار وضعف رواتب و … إلخ، بدت تظهر على الساحة بعض مطالبات من الحكومة بالتقشف ولو بطريقة غير مباشرة فى صورة دعوات للتنازل عن بعض الرفاهيات، ومنع استيراد بعض السلع التى يرونها ترفيهية واستفزازية –فى نظرهم-، والصبر مع النظام لعدة أشهر، وإعلانات التوعية التى ضجَّت بها مختلف الفضائيات الحكومية والخاصة تدعو للتوفير وعدم الاسراف، وما إلى ذلك من مظاهر الدعوة للتقشف .. وبالفعل بدأ المسئولون فى اتخاذ اجراءات حاسمة وواقعية فى هذا الأمر ولم يكتفوا فقط بمجرد التنويهات والتلميحات التوعوية، وبدأت قرارات التقشف تنال من بعض فئات الدولة بشكل مباشر، وكانت أولى تلك الفئات هم العاملين بشركات الكهرباء على اختلاف مناصبهم -اللهم إلا قيادات الشركة وأعضاء مجلس إدارتها- ولم تكن قرارات التقشف تلك موجعة لقسوتها المادية قدر قسوتها الإنسانية؛ فرغم تصريحات وزير الكهرباء بوجود عجز فى ميزانية الشركة نتيجة غلاء الوقود وارتفاع سعر الصرف، خرج علينا مؤخرًا المهندس “جابر دسوقي” رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر بتعليمات لرؤساء شركات الكهرباء تهدف للتقليل من صرف المستحقات الصحية لدى مرضى الكهرباء وذلك بتحجيم نشاط التأمين الصحى والذى يُخْصَم من راتبهم شهريًا !! وكانت تلك القرارات فى المجمل تحمل توجيهات بمنع صرف بعض الأدوية ومنع علاج بعض الحالات وتنظيم عملية صرف العلاج بعدد مرات معين، ما دفع عمال شركات الكهرباء ومهندسيها وكل من على قوة الشركة لأن يثوروا غاضبين من تلك القرارات التعنتية الهتلرية الموجعة .. وفيما يلى نعرض تعليمات المهندس “جابر الدسوقى” بهذا الخصوص ..
* تعليمات الشركة القابضة لكهرباء مصر كما ورد فى منشور رئيسها الموزع على شركات الكهرباء : –
1. عدم كتابة ادوية مستوردة للعاملين في حالة وجود بديل مصري و منع صرف ادوية غير مسجلة بوزارة الصحة و هيئة الصيدلة .
2. منع صرف الادوية الخاصة بالأمراض المزمنة و الادوية التي تستوجب صرفها أكثر من مرة ( بصفة مكررة ) عن طريق العيادات و يقتصر صرفها عن طريق القومسيون الطبي للشركات سواء محلى او مركزي .
3. التزام العاملين بعدم التردد على العيادة الطبية بالشركة و صرف الادوية بحد اقصى مرتين شهريا و يستثنى من ذلك الحالات الطارئة التى تستوجب العرض على الطبيب المختص بالعيادة على وجه السرعة .
4. التزام العاملين المُحالين للمعاش ان يكون صرف الادوية لمرة واحدة شهريا بالتنسيق مع استشاري امراض المسنين .

والذى لم يفهمه العاملون بشركات الكهرباء إلى الآن >> ما هو المغزى من تلك التعليمات القمعية حتى للمرض .. فإذا كان المهندس “جابر الدسوقى” رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر يهدف من تلك القرارا إلى ترشيد النفقات والتوفير، فكان من الأولى به أن يتخذ بعض الإجراءات التى تمنع اهدار عشرات الآلاف شهريًا دون وجه حق؛ حيث أن قيادات وأعضاء مجلس إدارة الشركة القابضة لكهرباء مصر يتقاضون شهريًا أكثر من 135 ألف جنيه خالصة من الضرائب بخلاف مكافآتهم و بدلات حضورهم جلسات مجلس الادارة شهريا و بدلات حضورهم اللجان بالشركة القابضة ولجان اختبار القيادات بالشركات التابعة بخلاف ارباحهم السنوية وكذلك السيارات المخصصة لهم والعديد من المزايا الاخرى .

والجدير بالذكر أنه صدر قرار منذ عامين تقريبًا بتعيين مجلس ادارة الشركة القابضة لكهرباء مصر بالقرار الوزارى رقم 482 لسنة 2015 الصادر بتاريخ 9/9/2015 والذى تشكل من المهندس “جابر دسوقى مصطفى ابراهيم” (رئيسا للشركة)- المهندس “محمد محمد عبدالمنعم محمد الطبلاوى” (عضوا متفرغا للتخطيط و البحوث و شئون شركات الخدمات) – المحاسبة “نادية عبدالعزيز قطرى” (عضوا متفرغا للشئون المالية و التجارية و التمويل) – المهندس “الحسينى الحسينى احمد الفار” (عضوا متفرغا لشئون شركات التوزيع) – المهندس “محمود محمد محمود النقيب” (عضوا متفرغا لشئون شركات الانتاج) – المحاسب “عبدالمحسن خلف احمد” (عضوا متفرغا للموارد البشرية والتدريب والشئون الادارية) – المهندس “احمد ابوالسعود احمد” (عضوا من ذوى الخبرة) – الاستاذ الدكتور “مصطفى عبدالخالق ابوزيد” (عضوا من ذوى الخبرة) – المحاسبة “منى زكى محمد احمد” (عضوا ممثلا لوزارة التخطيط) – الدكتور المهندس “محمد موسى عمران” (عضوا ممثلا لوزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة) – الاستاذ “عبد النبى عبد العزيز منصور” (عضوا ممثلا لوزارة المالية) – الاستاذ “حامد ابوالمجد مهران” (عضوا ممثلا للبنك المركزى) – الدكتور “شريف محمد احمد سوسة” (عضوا ممثلا لوزارة البترول) – المهندس “محمد عصمت همام” (عضوا) – وأخيرًا الاستاذ “عادل نظمى على حسن” (ممثلا عن العاملين) .
و نص القرار على ان يتقاضى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر راتب شهرى مقطوع بمبلغ خمسة و عشرون الف جنيه خالصة الضرائب، ويتقاضى كل عضو متفرغ راتب شهرى اثنان وعشرون الف جنيه خالص الضريبة، ويصرف بدل حضور جلسات مجلس الادارة لكل من الرئيس والاعضاء بواقع خمسمائة جنيه عن كل جلسة بالاضافة الى ما تقرره الجمعية العامة للشركة القابضة لهم من مكافأت عند اعتماد الميزانية و الحسابات الختامية كل سنة مالية طبقا للنظام الاساسى للشركة وكذا ما يقرره الوزير المختص فى هذا الشان ..
والسؤال هنا : ما سبب اعفاء رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر والاعضاء المتفرغين ورؤساء الشركات التابعة من الضرائب؟؟
ألا يعتبر أولئك موظفين مصريين واجب عليهم سداد الضرائب ؟!

فقرارات التعيين تلك ألزمت خزينة الكهرباء بدفع رواتب شهرية تجاوزت الـ 135 ألف جنيه لرئيس الشركة القابضة و الاعضاء الخمسة المتفرغين، فلماذا يريد “جابر دسوقى” رئيس الشركة القابضة ان يرشد نفقات الدواء لدى العاملين بالشركة فى حين أنه نسى اعوانه و اعضائه المتفرغين و مستشاريه ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل أثيرت مؤخرًا شبهات حول تشكيل لجان وهمية بحجة محاربة الفساد و دعم الشفافية مثل اللجنة المشكلة بالقرار رقم 344 لسنة 2016 الصادر بتاريخ 24/10/2016 ولكن الهدف الأساسى لها كان صرف بدلات لاعضاء اللجنة و مكافأت لهم و اقامة و اعاشة !!

وكانت “البيان” قد تواصلت مع الكثير من العاملين بشركات الكهرباء والذين كانوا على درجة كبيرة من الغضب والاندهاش من مثل تلك القرارات التقشفية التى طالت حتى الحالات المرضية منهم، وكانت تلك تحديدًا هى ردود العاملين على ما صدر من تعليمات ..
1. الادوية المصرية غير فعالة بالشكل الكافى فى بعض الحالات والكثير منها غير متوافر أيضًا ما يعنى ان رئيس الشركة لا يهتم بصحة العاملين وشفائهم .
2. بالنسبة للبند الثالث والخاص بعدم التردد على العيادة الطبية وصرف الأدوية سوى مرتين شهريًا عدا الحالات الطارئة، فكيف يتم تحديد حد اقصى لتردد العاملين على العيادات فهل يعقل ان يحدد العامل عدد مرات مرضه شهريا !! وما هى الحالات الطارئة المقصودة فى تعليمات الشركة القابضة لكهرباء مصر ؟؟
3. البند الرابع الذى حدد أن يكون صرف الأدوية للمحالين ع المعاش مرة واحدة شهريا !! فى حين أن العاملين المُحالين للمعاش يسددون اشتراك سنوي نظير اشتراكهم في العلاج، كما أنهم جميع العاملين المُحالين للمعاش تجاوزوا الستين و الامراض تزيد بعد هذا السن مثل السكر والضغط والقلب وغيرها من الامراض فكيف سيتم التحكم فى هذا الامر ام نترك العاملين المُحالين للمعاش المرضى يموتون او نجبرهم على شراء الادوية من صيدليات خارجية على نفقتهم فى ظل هذا الغلاء ؟!
وختامًا .. نستعرض بعض مطالب العاملين بشركات الكهرباء والتى تضمن توفير الاستهلاك وترشيد ميزانية الكهرباء ولكن بشكل أكثر عدلًا كما يلى ,,

1. منع الحوافز التي تصرف للقيادات على شامل المرتب والتى انتقدها الجهاز المركزي للمحاسبات .
2. منع تقديم أي وجبات لرؤساء الشركات و اعضاء مجالس الادارات اثناء انعقاد مجال الادارات .
3. منع صرف مبالغ المكافآت الخيالية التي يحصل عليها كبار المسؤولين بالشركات و الشركة القابضة بموافقة “جابر الدسوقى” .
4. إقالة المستشارين بالشركات و الشركة القابضة و عددهم بالعشرات لدرجة أنه تم تعيين مستشارة للتمريض ! بخلاف المستشارين الذين يتم الاستعانة بهم من خارج قطاع الكهرباء .
5. ترشيد استخدام السيارات المخصصة للمسؤولين ولرئيس الشركة القابضة شخصيا .
6. منع شراء الصحف للقيادات على نفقة الشركات .
7. منع اقامة واعاشة اعضاء الجهاز المركزى للمحاسبات على نفقة شركات الكهرباء و تخصيص سيارات لهم بهدف التستر على مخالفات الشركات و تمرير ميزانية الشركات و الشركة القابضة لكهرباء مصر .
8. عدم التوسع فى الشراء بالأر المباشر .
9. التقليل من اعداد اعضاء اللجان الدائمة الذين يتحصلون على بدلات و مكافآت عن عملهم بهذه اللجان فى الجلسات وبدلات السفر الخيالية .
10. تقليل مكافآت الاعضاء المتفرغين الذين تجاوزوا الستين و هناك مستشارين في وزارة الكهرباء تخطوا السبعون عام .
11. تخفيض مرتبات رؤساء الشركات التي زادت ثلاث مرات خلال الاربع اعوام الماضية وعدم خضوعها للضرائب وتحميل ضرائبهم على حساب الشركات رغم ان العامل البسيط يسدد الضرائب للدولة كأي مواطن عادى .

16684376_1266646650095678_8548159439677854057_n - Copy

16558968_1281849551894693_480499984_n 16652778_1281849491894699_2107965180_n 16683355_1281849531894695_1258673207_n

 التعليقات

  1. يقول يحي طنطاوي:

    يا حابر الد سو قي /نحن الباب المعاشات مهندسين وفتيو ن وعاملونا اقل وا فيها خدمه الكهربا من30/45 عامنن بناء السد العالي لا عادي اعمال وانشاء محطات الا سما عيليه والسويس وجنوب وشمال سينا ء انت في القا هره في الدراوي نحن المعاشات اص ابتسا الامان من عمرنا با خلا وو طنيه كنا نقا ضي ملا ليم وانت تتقاقضي الملا يين خرجها قلب مفتوح / تلف كلي / كبد /عين/رو ماتيزم) انا خرجت للمعاش كان الا ساسي لمرتبي970 جنيها حضرتك ستخرج للمعاش ا سا سك كام العد عن المر ض والمر ضي ربنا ميسر ك دي الحسنه الو حيد ه للمعا شات العلا ج بطل فتا وي غلط علشان المر ضي ميدعو ش عليك و الغي المستشا ر ين ربنا يهديك شو ه ما هر ا باظه ومحمد السيد عيسي ويونس عملو ا ايه للعاملين واجمل زبهم

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32701757
تصميم وتطوير