الثلاثاء الموافق 03 - أغسطس - 2021م

العقرب الأسود “موسيماني” يصنع التاريخ مع الأهلي

العقرب الأسود “موسيماني” يصنع التاريخ مع الأهلي

 

كتب/هشام سعيد عتمان

 

جاء العقرب الأسود بيتسو موسيماني ليسطر تاريخاً مع النادي الأهلي، بعد قرار جرئيا من رئيس النادي محمود الخطيب.

وبعد مرور أقل من عام، أصبح اموسيماني خامس مدرب في تاريخ القارة السمراء،

يحرز لقب دوري أبطال إفريقيا مرتين متتاليتين، بعد فوز الأهلي على كايرز تشيفز بثلاثية نظيفة

وعبر الحارس والقائد محمد الشناوي عن دور الخطيب بإهداء القميص رقم 10 وعليه اسم شهرة الخطيب (بيبو)

ويهديه لرئيس النادي ولاعبه التاريخي تقديرا لدوره في حصد اللقب للمرة العاشرة في تاريخ النادي.

لم يكن من المتوقع أن يحقق موسيماني كل هذا النجاح بهذه السرعة لأنه جلب أيضا لقب كأس مصر وكأس السوبر الأفريقية، إلى جانب الحصول على المركز الثالث في كأس العالم للأندية.

وجاء التعاقد مع العقرب الأسود موسيماني بعد عام واحد تقريبا من سقوط الأهلي بأكبر هزيمة في تاريخه في أفريقيا وبنتيجة

5- 0 أمام هذا المدرب عندما كان يقود صن داونز الجنوب أفريقي في 2019.

وجاء موسيماني بمهمة ثقيلة وهي تحقيق آمال جماهير التي ظلت سبعة أعوام تهتف “التاسعة يا أهلي منذ التتويج باللقب

الثامن أمام أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي في 2013، خاصة وأن الفريق قد خسر بعد ذلك في الدور النهائي في 2017 و2018.

وفي بداية مشواره بالدور قبل النهائي الموسم الماضي، عبر الأهلي منافسه الوداد الذي حرمه من اللقب في 2017.

لكن موسيماني وجد نفسه في أصعب اختبار لأي مدرب في تاريخ الأهلي فالجماهير لن ترحم من كان موجودا في أرض

الملعب وعلى مقاعد البدلاء لو خسر اللقب أمام الغريم المحلي الزمالك.

ومرة أخرى ابتسم الحظ لموسيماني بالفوز 2-1 ليتوج الأهلي باللقب بفضل هدف محمد مجدي “أفشة” قبل أربع دقائق من نهاية مباراة.

وبعد التتويج باللقب التاسع لم تنتظر جماهير الأهلي كثيرا وطالبت المدرب الجنوب أفريقي باللقب العاشر.

وبعد ساعات من الاحتفاظ باللقب، نشر موسيماني صورة لنفسه على تويتر بينما كان يشير بيديه بالرقم 10 في نهائي كأس السوبر وكتب العاشرة تحققت.

عندما يتولى الله زمام الأمور، لا يمكن للإنسان أن يفعل شيئا. احتفظت بهذه الصورة منذ 28 مايو.

وتبدو النهاية سعيدة بالفعل، لكن في الواقع فإن بداية الأهلي في دور المجموعات من النسخة الجديدة من دوري الأبطال لم تكن جيدة.

فبعد الفوز على المريخ السوداني في أول مباراة سقط أمام سيمبا في تنزانيا ثم تعادل على أرضه مع فيتا كلوب في مباراة أهدر فيها الأهلي ما فرص سهلة للتسجيل.

ولم يكن أمام الأهلي سوى الفوز في الكونغو الديمقراطية وهو ما تحقق بثلاثية محمد شريف وقفشة وطاهر محمد طاهر، ثم

تأهل الأهلي بعد التعادل مع المريخ قبل أن يهزم سيمبا في مباراة غير مؤثرة.

وللعام الثالث على التوالي وجد الأهلي نفسه في مواجهة صن داونز لكن هذه المرة كان مسلحا بالمدرب الذي صنع مجد المنافس.

وربما كان الأهلي محظوظا بالفوز 2-0 في القاهرة، لكنه حسم المواجهة سريعا بعد التقدم بهدف ياسر إبراهيم في جنوب أفريقيا لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

وفي الدور قبل النهائي ثأر الأهلي لنفسه من الترجي الذي حرمه من لقب 2018 وتغلب عليه 1- 0 في تونس ثم بثلاثية نظيفة في القاهرة.

ووجد موسيماني نفسه في مواجهة الفريق الذي شجعه في الماضي لكن المدرب الجنوب أفريقي أثبت مرة أخرى أنه رجل المباريات النهائية.

وفاز الأهلي بثلاثية في غضون 22 دقيقة من الشوط الثاني بأهداف شريف وأفشة وعمرو السولية،

ليحافظ موسيماني على سجله المثالي في المباريات الإقصائية حيث لم يخسر في كل المسابقات سوى أمام بايرن.

وبات موسيماني المدير الفني الثاني في تاريخ الأهلي الذي يحقق لقب دوري أبطال إفريقيا في نسختين متتاليتين بعد مانويل جوزيه في 2005 و2006.

منذ توليه المسؤولية الفنية للأهلي لم يخسر العقرب موسيماني أي نهائي خاضه مع المارد الأحمر، لعب 4 نهائيات ضد الزمالك

في دوري أبطال إفريقيا وطلائع الجيش في كأس مصر، وضد نهضة بركان في السوبر الإفريقي وأخيرا ضد كايزر تشيفز ونجح في الفوز بجميعهم.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 52489026
تصميم وتطوير