الإثنين الموافق 22 - يوليو - 2019م

الصرخي المتظاهر والناشط يؤكد كسر حاجز الخوف ويدعو للصمود بوجه إيران

الصرخي المتظاهر والناشط يؤكد كسر حاجز الخوف ويدعو للصمود بوجه إيران

تقرير ـ حكيم التميمي

أعلن المرجع الديني العراقي، الصرخي الحسني، تأييده وانضمامه للمتظاهرين، وقال “أبنائي إخواني أعزائي يا جماهير شعبي العزيز أيها المتظاهرون يشرفني أن أكونَ أحدَكم ومعَكم وفي خدمَتِكم ويشرّفني أن أكونَ احدَ الناشطين الباذلين كلَّ ما بوِسْعِهم لتأييدِ ونصرةِ تظاهراتِكم المباركة، أتحدث معكم وأنا أحد المتظاهرين معكم وناشط داعم وناصر لتظاهراتكم”
وأوضح الصرخي في بيانه (من الحكم الديني (اللا ديني) الى الحكم المَدَني) أن المتظاهرين كسروا حاجز الخوف بقوله “أعزّائي أحبّائي لقد وفَّقَكم الله تعالى لكسر حاجز الخوف والانقياد المذلّ لسلطةِ فراعِنة الدين وكهنوتِها وقد قلبتُم مَكْرَ الماكرين على رؤوسهم حتى صاروا مهزومين مخذولين يبحثون عن أي حلّ ومخرج وبأقل الخسائر الممكنة” وأضاف “لقد توعّدوا بالتظاهرات وهدّدوا بها وروّجوا وأججوا لها وسيّروها لكن انقلب حالهم فجأةً فصاروا مُعَرقِلين لها ومُكَفِّرين لها ولِمَن خَرَجَ فيها”
وبيّن المرجع الصرخي أن وعي الجماهير أفشل مكر السلطة قائلا “فَشِلَ مكرُهُم بسببِ وعْيِ الجماهير وتشخيصِهم لأساس وأصلِ ولُبِّ المُصاب ومآسي العراق في تحكُّمِ السلطةِ الدينية بأفكار وعقول البسطاء والمغرَّرِ بِهِم وتحكُّمِها بمقدَّرات البلد بكل أصنافها وبتوجيهٍ مباشر من إيران جار الشر والدمار”
ودعا السيد الصرخي إلى الصمود في الشارع وإدامة زَخْمِ التظاهرات والحفاظ على سلميّتها وتوجّهها الإصلاحي الجذري بقوله “بعد أن انقلب السحر على إيران الساحر بفضل وعيكم وشجاعتكم وإصراركم فادعوكم ونفسي الى الصمود في الشارع وإدامة زَخْمِ التظاهرات والحفاظ على سلميّتها وتوجّهها الإصلاحي الجذري حتى كنسِ وإزاحة كلِّ الفسادِ والفاسدين وتخليصِ العراق من كل التكفيريين والتحرر الكلي من قبضة عمائم السوء والجهل والفساد حتى تحقيق الحكم المدني العادل المنصف الذي يحفظ فيه كرامة العراقي وإنسانيته وتمتُّعِه بخيراته بسلامٍ واَمْنٍ وأمان”

الصرخي يحذر إيران من إرجاع الأمور الى المربع الأول
وحذّر الصرخي المؤسسةَ الدينية ومن ورائها إيران من محاولةٍ للانتهازية واستغلال جهود وتضحيات المتظاهرين وإرجاع الأمور الى المربع الأول بتسليط نفس المؤسسة الدينية الكهنوتية وإفرازاتها الفاسدة المُفسِدة، وقال “نحذرهم بأننا سنغيّر توجّهات واَولَوِيات التظاهر فسنطالبُ أولاً وقَبْل كلِّ شيء بل سنؤسس حشدا مدنيا لتطهير المؤسسة الدينية من قُبْحِها الفاحش وفسادِها المُستَشري بأضعاف أضعاف قبحِ وفسادِ السياسيين ورجال السلطة، فنحذِّرُهم من ركوبِ الموجِ ومحاولةِ الخداع والتغرير من جديد فنقول لهم عليكم تطهير أنفسِكم ومؤسساتِكم قَبْل أن تنتهزوا وتَركَبوا مَوْجَ التغيير والإصلاح والقضاء على الفساد، فلأكثر من ثلاثة عشر عاما الأمور بأيديكم من سيئ الى أسوأ والكوارث والمآسي في ازدياد مطّرِد”
ولفت إلى أن الاستجابة الجزئية من المسؤولين أتت تحت ضغط الجماهير فقط لا غير، قائلا “القوة للجماهير المتظاهرة والاستجابة الجزئية من المسؤولين أتت تحت ضغط الجماهير فقط لا غير، أما إقحام اسمِ المرجعية فهو انتهازٌ وخداعٌ وسرقةُ جهود وتضحيات، وهذا لا يصحّ القبول به والسكوت عنه لأنه يعني بقاء واِزدياد الفساد والفتن والدمار والهلاك”
وشدد على ضرورة إدامة الزخم والمثابرة في العمل بقوله “اِنَّ اِفشالَ المخطَّط التخريبي في تحويل البلاد الى شريعة الغابِ الأكثر توحُّشا وفَتْكاً بالعباد والبلاد هو انجازٌ عظيمٌ ورائعٌ لكن لا يصح التوقف عنده بل لابد من إدامة الزخم والمثابرة في العمل، فانتم تصنعون التاريخ للعراق وانتم تحقّقون المعجزة لو اصررتم وثبتّم.”

الصرخي يطالب بمؤازرة ونصرة المتظاهرين
وطالب الصرخي الشعوب العربية والإعلام الحر النزيه بمؤازرة ونصرة المتظاهرين قائلا “أعزائي فَخَري العالمُ كلُّه ينظرُ إليكم وينتظرُ انجازاتِكم وانتصاراتِكم فلا يهمّكم نباحُ النابحين الذين يصِفونَكم بأوصافٍ هم أوْلى بها، ونأمل من الشعب العراقي أن يهب بكل فئاته لمؤازرة أبنائه المتظاهرين كما نطلب من الشعوب العربية والإعلام الحر النزيه المؤازرة والنصرة”
ووجه المرجع نصيحته الى المتظاهرين بعدم التراجع لأنه يعني الخسران والضياع وأن القادم سيكون أسوأ قائلا “أعزائي منكم نتعلم وبكم نقتدي أيها المتظاهرون المصلحون هذه نصيحتي لكم فاعْقُلوها ولا تضيّعوا جهودكم وجهودَ مَن سمِع لكم وخرج معكم وايَّدكم ودعا لكم واهتم لخروجكم وآزركم فلا تخذلوهم ولا تخيبوا آمالهم لا تتخلوا عن العراق الجريح وشعبه المظلوم، ايّاكم اِياكم لان التراجع يعني الخسران والضياع وأن القادم أسوأ وأسوأ فالحذر الحذر الحذر”
ونهى في ختام بيانه الذي ذيله بعبارة (المتظاهر والناشط الصرخي الحسني) عن نسيان هتافات الجماهير بقوله “ولا ننسى أبدا هتافات أفواه وضمير وقلوب الجماهير المظلومة المسحوقة (باسم الدين.. باگونة الحرامية)”
يذكر أن العراق يشهد تظاهرات شعبية تطالب بالإصلاح الجذري وإزاحة كلِّ الفسادِ والفاسدين وتحقيق الحكم المدني العادل المنصف الذي يحفظ فيه كرامة العراقي وإنسانيته وتمتُّعِه بخيراته بسلامٍ واَمْنٍ وأمان.

 التعليقات

  1. يقول حسن:

    الناشط والمهندس الصرخي الحسني: يشرفني أن أكون أحد الناشطين لتأييد ونصرة تظاهراتكم المباركه .

  2. يقول احمد امير:

    نعم هو هذا الصحيح ان ينزل المرجع للساحة مع ابناءه ليشاركهم محنتهم ومعاناتهم وهذا هو منهج السماء الى الارض حيا الله الناشط المدني المتظاهر السيد الصرخي الحسني .. ولتعلم مرجعيات الدخيلة على الشعب العراقي للنقول لهم لا مكان لكم هنا بالعراق اخرجو انتم السبب الريئسي بتسلط هولاء الساسة الخونة والعملاء للشرق والغرب ونقول كما قالها المتظاهرون بأسم الدين باكونه الحرامية

  3. يقول وسام الشامي:

    انها مرجعيه عراقيه عربيه عاشت وتعيش آلام هذا الشعب الجريح وكل آلام المسلمين في العالم منذ تصديها للمرجعيه وتقف بالضد من غير تقيه بوجه كل فساد وافساد من كل حكومه ظالمه ولاتجامل على حساب الحق من اجل مصالحها مصلحتها الحقيقيه هي العيش الكريم للشعوب وقيادة نفسها بنفسها حيث قالت مافحواه نريد من العراقي ان يكون هو القائد وليس تابع ذليل للشرق والغرب.فعلى كل عراقي عربي شريف حر ابي ان يساند هذه المرجعيه من اجل العروبه والأسلام المحمدي الأصيل.

  4. يقول عمر الالوسي:

    نعم نعم لطرد الفاسدين … وحيا الله الشيخ الصرخي على مواقفه الوطنية الاصيلة وحبه لشعب وارض العراق

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32709060
تصميم وتطوير