الخميس الموافق 09 - فبراير - 2023م

الشيخ مجدي بدران : الشعب المصري ينتصر في معركة الوعي ضد الدعوات التخريبية

الشيخ مجدي بدران : الشعب المصري ينتصر في معركة الوعي ضد الدعوات التخريبية

الشيخ مجدي بدران وكيل وزارة الاوقاف بالشرقية تاريخ طويل من العطاء وشاهد علي مواجهة الاخطار الحقيقية التي تواجه المجتمع وتكتلات اعداء الوطن و اعداء الدين الاسلامي الوسطي

وساهم الوزير الدكتور مختار جمعه في تعظيم أرباح أموال الوقف عبر إحكام السيطرة عليه وربط مكافآت العاملين بالهيئة ما أدى إلى ارتفاع عوائدها خلال الاشهر الأخيرة.

وفي سابقة تعد هي الأولى من نوعها عمل الوزير على زيادة الدور المجتمعي للوزارة عن طريق صرف منح ومكافآت للمرضى والأسر الفقيرة والأرامل والمقبلين على الزواج

ابراهيم عارف

ينظر إليه الدعاة علي أنه شخصية ملهمة ‫..‬ فهو قامة وقيمة علمية شديدة الثبات والوقار ‫..‬ يبتسم في حدود ضيقة ‫..‬ مهموم بهموم النهوض المنشود بالدعوة و فهم الدين و معني التدين في مصر ‫..‬ فهو حلقة ذهبية في المسيرة العلمية لعشرات الالاف من الدعاة و المهتمين بالشان الديني بما يحققه من نجاحات متوالية في ذلك القطاع الاهم في حياة الناس
فالرجل يمثل نموذجاً فريداً في مواجهة التحديات التي تتعرض المنظومة الدعوية في محافظة الشرقية وبالتالي ينطلق بطموحاته لإعلاء مفاهيم الدين الصحيح و الابتعاد عن الفكر المتشدد
ولان لعلماء الدين هيبتهم و علو شانهم و قدرتهم الابقي في الحكم علي الاشياء ‫..‬ كما ان لهم وقار العقل الذي يعلوهم فلا يستميلهم احد الا ضميرهم ‫..‬ انهم الامل الذي تبحث عنه الشعوب ‫..‬ يمنحونه ‮‮ ‬‬

و الشيخ مجدي بدران وكيل وزارة الاوقاف بالشرقية ليس ككل العلماء الذين قابلتهم فهو الاكثر ثقافة و هدوء فنحن امام عالم كبير ينتقي الفاظه بدقة شديدة .. ليست دبلوماسية بقدر ما هي شفافية وقدرة علي التعبير .. فالقضايا التي يسترسل في الحديث عنها قضايا حساسة وشديدة الخطورة ولها علاقة بالامن القومي الديني باعتبارها تمس صميم المجتمع و قدرات الدولة و سمعتها ايضا
الشيخ مجدي بدران وكيل وزارة الاوقاف بالشرقية تاريخ طويل من العطاء وشاهد علي مواجهة الاخطار الحقيقية التي تواجه المجتمع وتكتلات اعداء الوطن و اعداء الدين الاسلامي الوسطي
للرجل آراء شديدة الخصوصية حول صحوة الشعب المصري و انتصاره في معركة الوعي خلال دعوات التخريب التي يحاول الفارون خارج الوطن بثها في مفوس وعقول الشعب المصري الذي فهم و الي حد بعيد ان الاستقرار و الامن هما الحياة و ان من يحاولون زعزعة هذا الامن و الاستقرار انما هم قلة من الماجورين الذين كرهو ان يهنأ الوطن بالامن المفقود في كل دول العالم العربي الذي اصابته حمي التشرذم و انفراط العقد الاجتماعي و انهيار المجامعات و الجيوش في ليبيا و سوريا و العراق و اليمن
يري الشيخ مجدي بدران ان الشعب المصري اصبح قادر علي فهم واقعه و اولوياته و لا ينقاد وراد دعوات التخريب المجهولة و المأجورة مهما كانت الاسباب خاصة و ان الاستاذ الدكتور محمد مختار جمعة يتربع علي عرش وزارة الاوقاف بما يقدمه من بث روح الوسطية ومحاربة الفكر المتطرف والهجمات التى تتعرض لها مصر من الحروب الثقافية وحروب الجماعات المتطرفة التى تهدف الي تقويض الدين الإسلامى و إفساد السلام الإجتماعى و تجهيز شباب الائمة لمواجهة هذا الفكر المتطرف علي جميع الاصعدة

يقول الشيخ مجدي بدران لقد حرص السيد الوزيرالاستاذ الدكتور محمد مختار جمعة على ان يشارك شباب الاوقاف والائمة والدعاه في البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة وإنشاء قاعدة قوية وغنية من الكفاءات الشبابية كي تكون مؤهلة للعمل السياسى والإداري والمجتمعي بالدولة من خلال اطلاعها على أحدث نظريات الإدارة والتخطيط العلمي والعملي، وزيادة قدرتها على تطبيق الأساليب الحديثة لمواجهة المشكلات التي تحيط بالدولة المصرية لحمل لواء القيادة في كافة المناحي السياسية، الإدارية والمجتمعية من خلال البرامج الرئاسية حيث تعمل الأكاديمية الوطنية للتدريب على ضخ الكفاءات الشبابية في شرايين القطاع الحكومي وغيره من القطاعات التي تسهم في بناء ودعم الاقتصاد الوطني وتطوير ورفع كفاءة وأداء العاملين في القطاع الإداري للدولة.

 

ويضيف الشيخ مجدي بدران لقد دفع الوزير محمد مختار جمعه وزير الاوقاف بالعديد من الشباب الي مناصب مهمة داخل الوزارة ولم يغفل الدور المهم الذي تقوم به المرأة من خلال منح الواعظات دورًا أكبر بالمساجد، والمشاركة جنبًا إلى جنب مع الراهبات عبر مبادرة ” طرق الأبواب” بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة.
وساهم الوزير الدكتور مختار جمعه في تعظيم أرباح أموال الوقف عبر إحكام السيطرة عليه وربط مكافآت العاملين بالهيئة ما أدى إلى ارتفاع عوائدها إلى 497 مليون جنيه في الخمسة أشهر الأخيرة.
وفي سابقة تعد هي الأولى من نوعها، عمل الوزير على زيادة الدور المجتمعي للوزارة، عن طريق صرف منح ومكافآت للمرضى والأسر الفقيرة والأرامل والمقبلين على الزواج، فضلًا عن توزيع لحوم أضاحي وزيت وسكر على الأسر الأولى بالرعاية، في عيدي الفطر والأضحى، وتزويد المدارس بالمقاعد.

و يؤكد الشيخ مجدي بدران ان الدور المجتمعي لوزير الأوقاف لم يتوقف عند هذا الحد بل تبرع بـ100 مليون جنيه لدعم صندوق التعليم، والقرى الأكثر فقرًا بـ300 مليون جنيه.
ولعل مرحلة بناء الوعي الديني والوطني، ومرحلة تكوين العلماء والتثقيف الديني المستنير على أوسع نطاق داخليًا وخارجيًا، ومرحلة العمل المؤسسي المشترك مع سائر المؤسسات الوطنية ذات الصلة ببناء الوعي، ومرحلة الكتاب المرئي والمسموع، ومرحلة الدفع بمزيد من الشباب وتمكين عمل المرأة، ومرحلة تعظيم الموارد الذاتية للوزارة وتطوير هيئة الأوقاف، ومرحلة التوسع في أنشطة خدمة المجتمع، ومواصلة مسيرة تجديد الفكر الديني”.

ويشبر بدران : دائما ما كان الاستاذ الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف سنداً قوياً و منحازاً الي ابنائه من الدعاه و الأئمة فقد اكد خلال اجتماع لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب أن هناك إجراءات تتم لسد العجز في عدد الأئمة، و إن هناك 653 خطيب مكافأة تم تعيينهم كأئمة على درجة مالية وظيفية، وإن عدد الخطباء غير المعينين في حدود 3 آلافوفتح سيادته الباب لجميع المحالين إلى المعاش من الأئمة، وهناك أساتذة الجامعة متطوعون، وآخرون يحصلون على مكافأة، حيث تم رفع المكافأة من 75 إلى 250 جنيهًا للخطبة، مع التدرج من هذا المبلغ مؤكدا ان سيادة الوزير حريص بشكل دائم علي تحسين أحوال الأئمة وما تم خلال فترة تولي رئیس الجمهورية عبدالفتاح السيسي

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 67596500
تصميم وتطوير