الأربعاء الموافق 21 - أغسطس - 2019م

السيدخيرالله يكتب :( سيدي الرئيس ).. ظباط الغربية ( مش قتله )

السيدخيرالله يكتب :( سيدي الرئيس ).. ظباط الغربية ( مش قتله )

أنتابني شعور غريب عندما تابعت قرار محكمة النقض والتي أويدت حكم حبس ٩ ظباط بمديرية أمن الغربية لمدة ٧ سنوات ، عقب قيامهم بإطلاق النيران علي أسرة بالخطأ .

تلك الحالة التي دفعتني إلي أن أخوض واحلل تفاصيل تلك الواقعة وملابساتها ، بعيدا عن الشائعات التي يطلقها بعض المغرضين والكارهين لجهاز الشرطة بأكمله وهم معرفون ومعروف من ورائهم ، فلن أخوض في تلك الشائعات ، ولكن ارادت أن اكشف عن حقائق تجعلنا نقف حقيقةً لنعلن تعاطفنا وتضامنا مع هؤلاء الضباط ، ليس لكونهم ظباط شرطة ( علي رأسهم ريشه ) ، أو أنهم من الطبقة العليا الغير مسموح بمحاكمتهم  لا سمح الله ، فجهاز الشرطة منذ أنتفاضة يناير ٢٠١١ وهو يتعرض لكم من المؤامرات الداخلية والخارجية ، ويقدم شهداء بشكل متتالي في كافة القطاعات .

ولكن ملابسات واقعة الظباط التسعة ، تكشف عن حالة الطغط النفسي والعصبي الذي يعيشونه بالليل والنهار ، رجال يقدمون أرواحهم فداء لهذا الوطن ، أي نعم هذا واجبهم وهم أرتضوا أن يسلكوا هذا الطريق ، ولكن في الوقت نفسه هم بشر مثلهم مثل أي مواطن عادي ، بل بالعكس منهم الكثيرون وفي قطاعات معينه لا يَرَوْن أسرهم بالأسابيع والشهور ، ملابسات الواقعة التي تتلخص في مواجهه مجرمين عتاه ، ليسوا بمجرمين عاديين يتم التعامل معهم من خلال معلومات أو مواجهه شوارع عادية ، بل انهم في مأمورية غير محسومة فخرجوا حاملين أكفانهم يعلمون أنهم في مواجهه أخطر العناصر الاجرامية ليس في المحلة الكبري فقط بل بمحافظة الغربية بأكملها .

في مواجهتهم مع هـؤلاء الشرذمة فاقدي الانسانية ، تصادف مرور أسرة بسياراتهم الملاكي ، حاول رجال الشرطة تفادي تلك السيارة من النيران الكثيفة التي أطلقها هـؤلاء المجرمين والتي كادت تودي بحياة الظباط التسعة في لمح البصر ، تم التعامل معهم أسفر عن مصرع تلك الاسرة بالخطأ الغير مقصود ، وبرغم الصلح التي تم بإرادة حرة بين أهالي المجني عليهم وبين الظباط وتم دفع ديه لهم ، وقدم أهالي المجني عليهم شهاداتهم أمام المحكمة في التنازل عن حقهم جراء هذا الخطأ ، إلا أن محكمة النقض أؤيدت هذا الحكم ، ونحن نحترم أحكام القضاء ولا نعقب عليها ، ولكن ما نلتمسه ونخاطبه هو قلب الرئيس السيسي شخصياً بإعادة النظر في وضع هؤلاء الظباط ، وأن يشمل العفو التي منحه لسيادتكم الدستور ، فهم ( مش قتله ) هم رجال كان من الممكن أن يكونوا الان شهداء علي يد هؤلاء البلطجية ، في هذا التوقيت هل كان سيخرج علينا ممن نسمع أصواتهم الباطلة الان ليطالبوا بالقصاص مثلما حدث ، لا والله سيخرجون بالمبررات والاسطوانات المشروخة المحفوظة منذ عشر سنوات ، بأن هذا دورهم وواجبهم ، أليس مواجهه البلطجة والارهاب والتعامل معهم بكل حسم وحزم من دورهم أيضاً ؟!

يا سادة لا تنصبوا أنفسكم حكام وجلادين و تعلقون المشانق لغرض في نفس ما ، وتصدروا الأحكام بدون دراية ، وتعطون السلاح لاعداء الوطن أن يضربوكم في معقلكم ، وحتي لا يتهمني أحد بالتطبيل أو الدفاع عن رجال الشرطة لصفتهم ، فإنني أكثر من هاجمت بعض رجال الشرطة وطالبت في هذا المكان بإعادة هيكلة جهاز الشرطة ، وأشرت أن منهم من لا يستحق الانضمام لهذا الجهاز العظيم وبعضهم يسيئ للشرطة بأكملها ، ولكن ليس معني هذا أن نطلق الأحكام والاتهامات يميناً ويساراً لوقوع خطأ ، وأكرر نعم هناك خطأ حدث ، ويكفي ما تعرض لهم هؤلاء الضباط التسعة وأهاليهم من ضغوط نفسية وعصبية ومنهم من باع ذهب زوجته لدفع تلك الدية ، ومن يعرف هؤلاء الظباط عن قرب ، يشهد أمام الله أنهم من أفضل وأكفء رجال الشرطة بالغربية ، من الناحية العملية والإنسانية وتاريخهم مشرف .

سيادة الرئيس الانسان عبدالفتاح السيسي ، نحن نعلم كم التحديات التي تواجهونها في سبيل تقدم تلك البلاد ، ولكم مقولات مأثورة يعلمها القاصي والداني في مواجهه أي خروقات من شأنها تعكير السلم والأمن العام ، ولكن تلك الواقعة وهؤلاء الظباط كانوا ومازالوا قدوة يحتذي بها الأجيال القادمة من رجال الشرطة ، وأنهم لم يتعمدوا القتل ، فكانوا في مهمه انتحارية بالمعني الحقيقي وكادوا يفقدوا أرواحهم في تلك المعركة ، فالجميع يخاطب قلبك سيدي الرئيس بالعفو عّن هؤلاء الظباط مع وضع كافة الإجراءات اللازمة لحماية القانون .

حفظ الله مصر شعبها وجيشها وشرطتها تحت قيادة الرئيس الانسان رغم أنف المتآمرين أعداء الوطن .


 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33502883
تصميم وتطوير