الأحد الموافق 29 - نوفمبر - 2020م

السيدخيرالله يكتب : “تكريم دينا فؤاد بجامعة مصر .. ختامها مسك “

السيدخيرالله يكتب : “تكريم دينا فؤاد بجامعة مصر .. ختامها مسك “

كيف أصبحت وجه القمر ” تميمة الإبداع الدرامي ” في وقت قياسي .. وإسالوا  التاريخ ؟!

عندما تكرم نجمة مبدعة مثل دينا فؤاد فهذا يعنى بالنسبة لى تكريم الصدق، دينا هي العنوان المضىء فى عالمنا العربى.
فما أروع أن أتواجد فى تكريم لمبدع صار جزءا من أيقونات الجمال لكل ناطقى العربية، سرها العميق أنها تحترم الجمهور،

تعودنا أن نهتف للزعماء، الكثير من هتافنا نفاق، الفنان هو الوحيد الذى لا يمكن أن يشترى هتاف الناس، يصوتون لاسمه من خلال قنوات لا يرقى أبدا إلى نزاهتها أى لمحة شك، وهكذا تهتف لها القلوب قبل الأيادى «تحيا دينا ».

حاولت أن أكتشف (باس وورد) هذه الفنانة الاستثنائية ، فوجدت أنها الإصرار على عبور الذرى التى يصل إليها، تلك هى (الشفرة)، إنها تنسى النجاح مهما بلغت درجته، يعتقد البعض أن الفشل هو العدو الأكبر للفنان، الحقيقة أن النجاح فى أحيان كثيرة يصبح هو الأشد ضراوة وفتكًا، إذا اقتحم حياة الفنان فلن يملك مواجهته، يتحول إلى لقطة ثابتة لا يكف عن تأمله فتضيع منه خطوته التالية.

وعلى تعدد نجاحاتها، لم تستسلم لدور رشق فى مشاعر الناس، ولم تخضع إلى تنميط أدائها أو لسيطرة الصنعة، لا تجد تعبيراً ثابتاً يقيد أداءها، الشخصية تفرض عليه الأسلوب، تلهمها الصوت والنبرة والحركة والنظرة.

لا تسعى وجه القمر لامتلاك الشاشة، نجاح الآخرين بجوارها، بل توهجها، لا يزيدها سوى إصراراً على أن يزيد بريقها ، تدرك بثقافتها أن الفنان وحده لا يصنع عملاً متكاملاً، النجاح عدوى مثل الفشل، وإذا لم يسع لنجاح الآخرين، فسوف تنتشر عدوى الفشل وتغتال العمل الفنى، وعلى رأسهم البطل.

دينا فؤاد فنانه من نوع اخر تصالح الزمن ولا تتحدى بصماتها ، تتركه يمارس سطوتها وقانونها، ولا تلقي بالنقد الهدام لالا وصارت متجاوزة تلك المرحلة العمرية، ترك حلمها الداخلي وادت ادواراً مهمة تجعلنا بكل فخر سردها علي طريقة انجازات تعكس انها تميمة فعلية للنجاح والابداع الدرامي في وقت قياسي ودعونا نبرز تاريخ وجه القمر التي كسرت حواجز الدرامي التقليدية علي طريقة ” الكم وليس الكيف ” … عام 2007 كانت انطلاقتها الفنية من خلال مسلسل “الدالي (الجزء الأول)” فأظهرت موهبة كبيرة أمام نخبة من نجوم مصر الكبار مثل نور الشريف.

عام 2008 تابعت مع مسلسل “الدالي” في جزئه الثاني، كما دخلت إلى السينما المصرية من خلال فيلم “حلم العمر” مع الفنان حمادة هلال.

عام 2009 كانت في المسلسل الدرامي “أفراح إبليس”، وفي 2010 شاركت في مسلسل “العار”.

عام 2011 شاركت في ثلاثة مسلسلان هي “آدم، كيج النساء، والدالي (الجزء الثالث)”، كما كانت في فيلمي “برتيتا، وفاصل ونعود”.

عام 2012 شاركت في الجزء الثاني من مسلسل “كيد النساء” ومسلسلي “خطوط حمراء، والأخوة أعداء”.

عام 2013 شاركت في مسلسلي “جذور، والشك”، وفي 2014 كانت في مسلسل “الصيّاد” وفيلمي “المواطن برص، و وش سجون”.

في 2015 ظهرت في ثلاثة مسلسلات هي “أريد رجلاً (الجزء الثاني)، من الجاني، وعيون القلب”.

عام 2017 حلّت ضيفة في مسلسل “كلبش” بالإضافة للمسلسلات التالية “ظل الرئيس، الحلال، ومن الجاني”، كما شاركت في فيلم “كارت ميموري”.

عام 2018 شاركت في المسلسل الإذاعي “كامل من مجاميعه” وعادت كضيفة شرف في مسلسل “كلبش (الجزء الثاني)” بالإضافة لمشاركتها في مسلسل “أمر واقع”.

عام 2019 كانت في فيلمي “قرمط بيتقرمط، وساعة رضا” والمسلسل التشويقي “قيد عائلي غير ما تقدمه ثانية للناس لأنه يتوافق ولا يزال مع وجدانه، بل أضافت السنوات إبداعا استثنائيا من خلال مسلسل ( الاختيار ) والذي جعل الرئيس عبدالفتاح السيسي يشيد بدورها المتميز في هذا المسلسل التاريخي .
يا سادة لابد وان نشير الي امر هام ان الدراما التلفزيونية شأنها شأن بقية الأنواع الأخرى من الدراما. وعليه تكون علاقتها وطيدة مع بقية الفنون الأخرى. ولقد وطدت علاقة الدراما التلفزيونية مع الآداب الأخرى، على أساس أنَّها نوع من الكتابة أو أنَّها نوع من الاقتباس من التراث الأدبي السابق لها.

وعليه فهي تعتمد على النص المكتوب الذي بدونه لا تتحقق الفنية. وفي هذه الحالة يجب معاملتها على أساس الأفكار والمضامين التي تعالجها. وبتالي هي عبارة عن تضافر أكثر من شكل فني في عملية الإنجاز الكلّي لها.

إنَّ السينما والتلفزيون يتعاملا مع قاعدة جماهرية شعبية كبيرة، تسعى للمحافظة والاقتراب منهم وإرضائهم؛ لذا تقوم بتخفيض مستويات النص الفكرية، مع التقليل من تعقيدات التحليل النفسي إلى صراحة الانفعالات الخارجية.

وهنالك من يعتبر المخرجين منفذين للنص الأدبي كما هو دون إضافة أو إبداع، لكن قد يفتقر بعض المخرجين إلى الإبداع في تحقيق المضمون الأدبي. وثمة مخرجين يمتلكون قدرة تكتيكية عالية في الإبداع.

تبقى علاقته بالسينما، ليس نجماً للشباك بالمعنى التقليدى، إلا أن دينا فؤاد قدمت أدواراً وأفلاماً أصبحت علامات لا تُنسى في تاريخها ونترقب عودتها إلى الشاشة الكبيرة.

منهج وعنوان، سيرة ومسيرة دينا فؤاد في وقت قياسي ، كان طبيعيا ان يتم تكريمها داخل احدي قلاع التعليم والتنوير ” جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ” تحت رعاية ثنائي الابداع التربوي والاعلامي نجل رائدة العلم والمعرفة ” خالد الطوخي رئيس مجلس امناء جامعة مصر للعلوم وصانع النجوم صاحب البصمات والابداع الاعلامي بلا منازع الاعلامي محمد فودة الذي استطاع ان يرسم طريق النجاح والابداع الغير نمطي داخل جامعة مصر .. اذً جاء تكريم دينا فؤاد داخل اركان هذا الصرح العلمي المتميز ليكتب التتر الاخير لحالة فنية متوهجة ينتظر منها الكثير والكثير .. اذً فختامها مسك .. ولنا عودة .

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 45972074
تصميم وتطوير