الجمعة الموافق 06 - ديسمبر - 2019م

السيدخيرالله يكتب : تتويج فودة (بنائب القلوب) أسقط أذناب الفلول بالضربة القاضية

السيدخيرالله يكتب : تتويج فودة (بنائب القلوب) أسقط أذناب الفلول بالضربة القاضية

كتبت هنا منذ فترة عن أننا سنكشف حقيقة الحرب الضروس التي يتعرض لها الزميل والكاتب الاعلامي الكبير محمد فودة ، عقب اعلان ترشحة لخوض الانتخابات التكميلية بدائرة مركز زفتي عقب رحيل النائب رفعت داغر .

أكدت مراراً وتكراراً أن فودة يتعرض لمؤامرات خبيثه من بعض المأجورون المتلونون الآكلين علي كل الموائد ، يحركهم بعض من رموز الفلول الذين ظهروا مؤخراً عقب تأسيس حزب مستقبل وطن والذي يضم بين أركانه عدد لا بأس به من أعضاء الحزب الوطني المنحل حتي أطلق عليه حزب الفلول .

دخل محمد فودة هذا الصراع وهو يعلم ان هناك أيادي خفية خبيثه تحاول إيقافة بشتي الطرق لتعرقل مسيرة عطاء علي مدار ٢٠ عام مضي من الخدمات العامة والخاصة داخل مركز زفتي بالغربية ، يعلم فودة أن طريق وصوله لكرسي البرلمان لم يكن مفروش بالورود ليس لصعوبة المعركة الانتخابية أو وجود المنافس الذي يستطيع إرباك حساباته ، لا وألف لا ، فهذا أمر بعيد عن فكر فودة ، فهو يعلم حجم شعبيته ومكانته داخل قلوب أهالي دائرته الذين أطلقوا عليه ( نائب القلوب ) ، ولكن ما يحاك ضد فودة من مؤامرات خفيه هي ما كانت تشغله .

وبناء علي مطالب الآلاف من أهالي مركز زفتي تقدم فودة بالترشح وحصل علي رمز الحصان ، وعقد الكثير من المؤتمرات الشعبية التي نظمها له كبار عائلات مركز زفتي بأكمله ، واستمر فودة في تقديم الخدمات العامة والخاصة ويستمر الحشد الجماهيري الكبير مع كل مؤتمر يعقدة ( نائب القلوب ) تزاد حاله الرعب والقلق لدي منافسيه من هول تلك المشاهد ، وعقب تحديد الجدول الزمني للعملية الانتخابية المقرر عقدها في التاسع عشر من الشهر المقبل ، وسن رموز الحزب الوطني الفاسد المنحل أسنانهم وعقدوا الجلسات السرية للتخطيط في الإطاحة بفودة ( الفارس ) لم يجدوا في جعبتهم سوي تقديم طعن علي قرار ترشحه ، استخدموا أدوات عفنه لتنفيذ مخططهم ، حتي ظهر أحد المحامين المغمورين من المرشحين لتقديم أحد الطعون ، وأوكل احد المحامين المعروفين لتولي تلك القصة التي تثير الشكوك وعلامات الاستفهام ، وتطرح التساؤولات داخل الشارع الزفتاوي عن لمصلحة من تقديم هذه الطعون ؟!

وبرغم عدم تدخلنا في شغل القضاء ولا يمكن التعقيب علي أحكام القضاء ، الا ان قرار استبعاد فودة من استكمال العملية الانتخابية ، والتي كانت صدمة للالاف من أنصارة ومؤيديه ، الا انها كانت رب ضارة نافعة ، فقد خسر فودة كرسي زائل وفاز بشعبيه وحب لم تحدث من قبل ، فقد شوهد عبر وسائل التواصل الاجتماعي حالة الحب والمشاعر الصادقة من الكثير والكثير حتي من كانوا علي خلاف سياسي معه ، فقد كسب فودة تعاطف أهالي مركز زفتي بأكملها ، مما جعلهم يصبون جام غضبهم علي رموز الحزب الوطني المنحل واتهموهم بأنهم تلك المكيدة القذرة ، وهو أمر لهم كل الحق فيه ، حفاظا علي مصالحهم وخدماتهم الذين يَرَوْن في فودة أملهم الأخير في تحقيقها ، فتعالت الأصوات المطالبة بمقاطعة هذه الانتخابات .

والبعض الاخر يري ضرورة المشاركة لاسقاط من تسببوا في استبعاد فودة ملهمهم وأملهم الأخير ، وهناك أراء تري إبطال اصواتهم ، ولكن في نهايه الامر يتلخص هذا المشهد في سطرين وهو أن محمد فودة أصبح بمثابة الأيقونة المضيئة داخل قلوب أهالي دائرته بمركز زفتي ، وأصبح الكبير والفارس لدي قطاع كبير من أنصاره ، الذين أكدوا عبر صفحاتهم الشخصية أنه لا يوجد نائب حقيقي لهم إلا محمدفودة .

وهنا يعكس مدلول خطير أن برغم خسارة فودة لكرسي برلماني مليئ بالأشواك ، الا انه بحب وعشق أهالي زفتي أسقط رموز الوطني المنحل بالضربة القاضية وألقنهم درساً في فنون الفروسية حتي ولو فازوا بمائة كرسي لا يضاهي حب واخلاص الناس وخاصة البسطاء ، فهنيئاً لك يا فودة يا نائب القلوب ، ولادناب الفلول خسرتم الكثير وهذا يضاف الي سجلكم الأسود ودمتم خاسئين بأفعالكم المشينه التي تربيتم عليها منذ سنوات ماضية .. ولنا عودة .

 التعليقات

  1. يقول Ayman shohaip:

    الشارع الزفتاوي بيزغرط من الفرحه يا بيه والله حرام عليكم كفايه تعريض بقا والكل عارف وعدك بايه كفايه خره بقاا

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 36182253
تصميم وتطوير