الأحد الموافق 15 - ديسمبر - 2019م

السيدخيرالله يكتب : الفنكوش ومسيلمة العصر الحديث وجه واحد

السيدخيرالله يكتب : الفنكوش ومسيلمة العصر الحديث وجه واحد

يقول الله عزوجل ( لا يغير الله ما

بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم ) صدق الله العظيم .

فعلي مدار الفترة الماضية وانا أحاول أن أجمع أشلاء أفكاري العبثية التي تلاطمت مع نصائح وبعض انتقادات من المقربين والمحبين لشخصي لوجه الله من القدوم والاقتراب نحو خطوة قد تأخذ من رصيدي المتواضع لدي الكثيرون ، لم يكن بداخلي أي أعتراض حول خوض والسير قودماً دون حسابات أخري يفسرها البعض كما يشاء ، لم اري امامي سوي الوقوف بجانب أشخاص يتحتم علي بحكم العشره والمحبة في الله سوي فعل هذا .

رفضت انتقادات البعض ودخلت في معارك مع البعض الاخر ، التزمت بالعهد والوعد التي قطعته علي نفسي من منطلق تربيتي أن لا أترك سباق المعركة وانسحب لمجرد انتقاد أو شائعة سخيفة يرددها بعض الحاقدين او كلمه حق يراد بها باطل  ، لم ولن يهمني مثل تلك الأمور التافهه ، فكاتب تلك السطور دخل في معارك طاحنه أكثر وأقوي من تلك الأمور السطحية وبفضل الله انتصرنا فيها .

مرت الأيام وانا لا أترقب أو يدخل بظني أي وشاوش حول حقيقة من تقف بجوارهم ، إلي أن جاءت ساعة الصفر وأراد الله عزوجل أن يكشف حقيقة لا جدال فيها ، أننا ضللنا الطريق ، وعشنا أكبر خدعة ووهم ، بالفعل سقطت الاقنعة وصدق قول المحبين المخلصين .

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يستمر انسان يعيش علي الكذب والخديعة وشغل التلات ورقات برغم نظرات الكثير له علي هذا النحو ، لم يحاول جاهداً أن يغير تلك النظرة ويبدأ عهد جديد بعيداً عن الغطرسة والكبرياء الشيطاني الذي يملك جينات شخصيته ، يرفض نصائح المخلصين ، يعيش علي خداع المنافقون والمطبلاتية ، يجاهر بأي ثواب يفعله ، يعتقد أنه فرعون زمانه ، تسيطر علي كريزمات شخصيته الانانية وفرض السيطرة حتي لوخطأ، يتاجر بأحلام ومشاعر البسطاء مستغلاً حاجة البعض منهم سواء للمال أو لمصلحه شخصيه .

تلك النوعية التي تعيش وسطنا وانتشرت في الفترة الاخيرة بشكل ملحوظ ، تلك النوعية التي فقدت كل معاني الانسانية وعاشت علي حطام الماضي ولم تردعها سنوات العذاب التي مرت بها ،  يأخذون الدنيا بمنطق (( أنا ومن بعدي الطوفان )) يتحالفون مع الشيطان من أجل مصالحهم الشخصية لا يعبثون بأقاويل أو نظرة الناس إليهم  ، يسير خلفهم مجموعة من القطيع أو المحتاجين للمال وهم مغلوب علي أمرهم (( يفعلون ما يأمرون )) .

ولكن عندما تتعمق في تلك الشخصية وتفندها فستجد عجب العجاب ، تري شخصيات هش منتفخة بالهواء ، يعيشون وهم كبير ويحاولون أن يقنعوا من حولهم بأنهم فلته هذا العصر ، ولكن في الحقيقة مجرد سراب وفنكوش كبير ، لا يحركون ساكن دائماً في صراع وهمي لإثبات الذات وأن من الممكن عودة عقارب الساعة للوراء ، لا عهد لهم ولا وعد ، يخلطون الصدق بالكذب ، يتنفسون غش وخداع ومراوغة ( كانهم بالفعل مسيلمة العصر الحديث ) فأقولها ويشهد الله علي كلامي ، أننا لن نقف مكتوفي الايدي أو في مقصورة المتفرجين مهما كلفنا الامر وسنقف لتلك النوعية بالمرصاد وسنكشف زيفهم وأدعائهم في أي مكان يحاولون استغلال مشاعر البسطاء والغلابة ، فسيظلوا في الدرك الأسفل مهما خدعتهم أقوال المنافقون .. وللحديث بقيه !

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 36428841
تصميم وتطوير