الإثنين الموافق 23 - نوفمبر - 2020م

“السعيد” تطلق فعاليات الدورة الأولى من حفل توزيع جوائز “مصر للتميز الحكومي 2019 “

“السعيد” تطلق فعاليات الدورة الأولى من حفل توزيع جوائز “مصر للتميز الحكومي 2019 “

على حسين صبح

 

 

نائب وزير التخطيط والإصلاح الإداري: الجائزة تعتمد على فكرة أساسية وهي أن “الكل فائز” حيث يتسلم كل متسابق تقرير تقييم الأداء للتعرف على نقاط القوة وفرص التحسن المستقبلية
م/غادة لبيب: تكامل قواعد البيانات المتعلقة بالموظف وتحليل ملفه الوظيفي يساهم بشكل كبير في انتقاء المتدربين وفقًا للاحتياجات التدريبية ومواقعهم الوظيفية

أطلقت اليوم وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري فعاليات الدورة الأولى من حفل توزيع جوائز مصر للتميز الحكومي، المنعقد تحت رعاية السيد/ عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، ، بحضور السيد الدكتور/ مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والدكتورة/ هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وبمشاركة وفد وزاري من دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة السيد محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل.
وخلال كلمتها أشارت م/غادة لبيب، نائب وزير التخطيط للإصلاح الإداري إلى جائزتي نيشان النيل عام 1915، ونيشان محمد علي عام 1915 باعتبارهما أول جوائز التميز الحكومي في الدولة المصرية في العصر الحديث.

وعرضت لبيب نبذة تاريخية عن مسابقة المتميزون بداية من إطلاق مسابقة الموقع المتميز عام 2005 ، ثم مسابقة الموقع المتميز، المنفذ المتميز، المدير المتميزعام 2006، وجائزة أفضل موقع مبتديء عام 2007، ثم جائزتي الاستمرار في التميز، التطور في الآداء عام 2008، وفي عام 2009 أطلقت مسابقة أفضل بحث تطبيقي، والمدير المتميز على مستوى القيادات العليا والوسطى، مشيرة إلى أنه تم تقديم جوائز استثنائية في إطار المسابقات عام 2010.

وحول مخرجات جائزة مصر للتميز الحكومي أوضحت لبيب أنها تتمثل في خطة تنمية وبناء القدرات، وبرامج ومشروعات التطوير، مؤكدة أن الجائزة تعتمد على فكرة أساسية وهي أن “الكل فائز” حيث يتسلم كل متسابق سواء مؤسسة أو وحدة خدمية أو قيادي أو موقع إلكتروني تقرير تقييم الأداء للتعرف على نقاط القوة وفرص التحسن المستقبلية.

وفي إطار مأسسة منظومة التميز في الأداء الحكومي أشارت لبيب إلى خطة الإصلاح الإداري للدولة، موضحة أنه تم الاستناد فى العمل عليها إلى مرجعيات مهمة مثل الدستور المصري 2014، وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وأجندة أفريقيا 2063، ورؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 بمحورها الشفافية وكفاءة المؤسسات الذي يعتمد على أربعة معايير رئيسة هي الشفافية، الجودة، الكفاءة، التميز.
واستعرضت نائب وزيرة التخطيط للإصلاح الإداري محاور خطة الإصلاح الإدارى بدءًا بمحور الإصلاح التشريعي والذي يهدف إلى تحديث القوانين المنظمة لعمل الجهاز الإداري للدولة، وذلك لضرورة أن يستند الإصلاح الإداري أولًا إلى إطار تشريعي وقانوني يمكن الجهاز الإداري من القيام بعمله بمرونة.

وألقت لبيب الضوء على محور التطوير المؤسسي الذي يركز على إعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة، مشيرة إلى صدور قرار رئيس مجلس الوزراء رقم (1146) لسنة 2018 باستحداث وتطوير ستة تقسيمات تنظيمية بجميع وحدات الجهاز الإداري للدولة بهدف تفعيل الاستفادة من العنصر البشري وتأكيد مبادئ التخطيط الاستراتيجي والتقييم والمتابعة والرقابة والاستخدام الأمثل لتكنولوجيا المعلومات،

موضحة أن محور التطوير المؤسسي يرتبط بغرس قيم التميز والإبداع والمنافسة في تقديم الخدمة العامة بين وحدات الجهاز الإداري، كما تطرقت لبيب بالحديث إلى محور تطوير الخدمات الحكومية، ومنظومة البيانات والمعلومات، وجهود وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في هذا الشأن.
وحول محور تنمية وبناء القدرات بخطة الإصلاح الإدارى أوضحت لبيب فى كلمتها أهمية الاهتمام بالعنصر البشرى حيث أنه الأساس فى قيادة عملية التطوير، مشيرة إلى أن استراتيجية تنمية وبناء قدرات العاملين بالجهاز الإدارى تشمل مجموعة خطط لتدريب الموظفين على كل المستويات الوظيفية.

وفى السياق ذاته أشارت لبيب إلى أهم برامج تنمية القدرات التي نفذتها وزارة التخطيط والمتمثلة في تدريب 500 متدرب على إدارة المشروعات من القائمين على أعمال الميكنة، إلى جانب برامج التأهيل بالجامعات الأمريكية مثل جامعة ميزوري، علاوة على برنامج المسئول الحكومي المحترف حيث تم تدريب 8400 متدرب من مقدمي الخدمات الجماهيرية،

بالإضافة إلى تدريب 2700 موظف بالديوان العام والمديريات التابعة لجميع محافظات الدولة بهدف رفع كفاءة التنمية المحلية، كما تم تدريب 150 موظف بادارات الاتصال السياسي بالوزارات ببرنامج الوكيل البرلماني، كذلك برامج التأهيل بالجامعات الفرنسية (اسلسكا)، إلى جانب برامج التأهيل بالجامعات البريطانية مثل جامعة كنجز كوليدج حيث تم تدريب 300 متدرب، مشيرة أيضًا إلى تأهيل وتطوير المهارات والقدرات لعدد 3600 متدرب من العاملين بالجهاز الإداري للدولة، بالإضافة إلى تدريب 7500 متدرب من الدرجات العليا والوسطى والإشرافية ببرنامج وطني 2030، وأخيرًا تدريب 2300 من موظفي الجهاز الإداري للدولة في إطار الشراكة الاستراتيجية مع الجانب الإماراتي.
وأكدت لبيب أنه تم تأصيل قيم التميز في منهجية بناء وتنمية القدرات التي اعتمدتها وزارة التخطيط موضحة أن هذه القيم تتمثل في استشراف المستقبل، القيادة الرشيدة، التعلم والتطور، الابتكار، تعزيز الثقافة التنظيمية، تحقيق الريادة، التركيز على النتائج.

وحول آلية انتقاء المتدربين أفادت لبيب أن تكامل قواعد البيانات المتعلقة بالموظف وتحليل ملفه الوظيفي يساهم بشكل كبير في انتقاء المتدربين وفقًا للاحتياجات التدريبية ومواقعهم الوظيفية، مشيرة إلى الملف الإلكتروني المتكامل للموظف، وقاعدة بيانات حصر الموظفين بالجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، إلى جانب قاعدة بيانات التدريب، وقاعدة بيانات تقييم الموظفين بوزارة التخطيط.
وفى ختام كلمتها وجهت المهندسة غادة لبيب الشكر لجميع القائمين على جائزة مصر للتميز الحكومى وإلى جميع المشاركين بالجائزة

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 45814459
تصميم وتطوير