الثلاثاء الموافق 26 - يناير - 2021م

( الزائر ) بقلم إسلام الجندي

( الزائر ) بقلم إسلام الجندي

في ليلة من ليالي الشتاء الباردة كان يجلس بطل قصتنا.. احمد… في حديقة الفيلا الخاصة به على ضفاف البحر المتوسط في منطقة العجمي الهادئة حيث اعتاد دائما أن يذهب إلى هناك حينما يريد أن يكتب قصة جديدة حيث انه كاتب قصص وروايات مشهور جدا.
فكان يذهب هناك لكي يخلو بنفسة ويفتش بداخلة عن خطوط وابعاد شخصيات رواياتة
وبينما هو جالس يحتسي قهوتة والتي كان يفضلها بدون سكر نظر امامة على شاطئ البحر المترامي الأطراف الساكن سكون قاتل على عكس مياة البحر المضطربة وجد شخص جالس على الرمل ويضع بجوارة عكاز خشبي ليستند عليه عوضا عن قدمة التي لا تستطيع أن تحملة.
و بفضول الكاتب ذهب إلى هذا الرجل ليتفقدة ويرى ماذا يفعل في هذا الوقت من الليل وحينما وصل آلية بادرة بسؤال من انت..؟
فأجابة انا الزائر…..
فتعجب احمد كثيرا من هذا الرد الغريب المملؤ بالاثارة والتشويق فقال له زائر…؟؟ زائر لمن ولأي بيت في هذه المنطقة..؟؟؟
فقال له هذا العجوز.. زائر لك انت ايها الكاتب الكبير…
فقال له احمد… وهل تعرفني..؟؟
فقال له العجوز طبعا اعرفك واعرفك جيدا فوق ما تتصور
فقال له احمد.. الجمهور دايما يعرف الممثلين والممثلات اما كاتب القصص فنادرا ما يعرفة الناس
فضحك العجوز وقال له يا احمد انا اعرفك أكثر ما تعرف انت نفسك
وهنا بدأت تظهر علامات الخوف والقلق على أحمد ولكن بينما هو يفكر في كلام العجوز بادرة العجوز بسؤال غريب قال له إلا تريد أن أروى لك بقصة جديدة قد تكون هي قصة الموسم..
وفي هذة اللحظة طغى على أحمد احساس الكاتب الشغوف بالفكرة الجديدة ونسي كل مشاعر الخوف والقلق من هذا الرجل الغريب واذا بالرجل يقول لأحمد ولكني لن احكي لك القصة حتى تدعوني الي فنجان قهوة ولكن بدون سكر.
فقال له احمد.. تفضل.. تفضل وذهبا الي حديقة الفيلا واحضر احمد له القهوة وقال له العجوز اشكرك ولكن لي عندك طلب.. لا اريد ان يقاطعنا احد أثناء ما أروى لك القصة فالان سوف تتصل عليك زوجتك طمأنها وقل لها انك سوف تنام وسوف تكلمها صباحا.. ولم ينتهي الرجل من كلامة واذا بهاتف احمد المحمول يرن وكانت المفاجأة التي الجمت لسان احمد.. المتصل هو زوجتة
فتح احمد الهاتف وهو ينظر إلى العجوز وزوجتة على الهاتف تنادي عليه.. احمد… احمد… هل انت بخير.؟
وبالكاد رد عليها انا نائم سوف أحدثك صباحا..
وصاح احمد في وجة العجوز.. كيف.. كيف عرفت ان زوجتي سوف تتصل..؟
فضحك الرجل وقال له لا تسألني واستمع للقصة..
في يوم ما كنت ابحر على مركب كبير في البحر وكانت البحر هائج بشكل جنوني وكان هناك شاب وسيم ولكنة غريب الأطوار كان في كل مرة تعلو فيها الموجة يصرخ ويتحدث الي ناس لا أراهم ويقول لهم اذهبوا الي الشاطئ ليس لكم مكان هنا
وفجأة سكن البحر وهدأت الأمواج فنظرت الي هذا الشاب وقلت له مع من كنت تتحدث فقال لي انهم
انهم الزائرون في كل ليلة يأتوا الي ويخبرونني بالكثير من الأسرار عن أشخاص اعرفهم وبينما نحن نتحدث فأذا بالبحر يهيج مرة أخرى وتأتي موجة عالية تتشكل على شكل انسان ضخم على هيئتك انت يا احمد وقال لي اذهب الى احمد واخبروني كل شيئ عنك عن طفولتك وشبابك وطعامك المفضل
ونظر العجوز الي احمد وقال له اريد ان انام
فقال احمد.. لا.. لا.. ارجوك اريد ان اسمع منك أكثر وأكثر
اريد ان اسمع من شخص يعرفني ويعرف ما يدور بعقلي وما أشعر به
فقال له العجوز يا احمد
عقلك عقل شغوف دائم التفكير يرنو الي كثير من الأحلام ولا يستطيع أن يتوقف عن الرغبة في الابتكار
يا احمد احلم ولا تضع حدود لحلمك لان بعد توفيق الله عز وجل انت من تستطيع أن تحول أحلامك الي حقيقة
يا احمد ابتكر ولا تقلد واجعل عقلك منصة ارسال للإبداع ترسلة الي العالم كلة.. واذا رأيت احد يوم ما يحبطك او لا يهتم بك لا تقف عنده
يا احمد اجعل العالم يدرك انك هنا
يا احمد اجعل العالم كلة يسمعك
يا احمد ابحث دايما عن… لم يحدث بالفعل… لان هذا هو الحلم والخيال
ولا تبحث عن.. حدث بالفعل… لان هذا هو الواقع
وفجأة يسمع احمد صوت عالي يأتي من جوارة وكأن هذا الصوت يخبطة على رأسة ويتكرر بشكل مستفز
وهنا ينتبة احمد… ما هذا… انه منبة

هل كنت احلم.. يا ألهي.. كيف هذا..؟
التقط احمد نظارتة من علي الطاولة المجاورة للسرير وقام واقف واتجة الي النافذة وازال الستائر لكي يجعل نور الشمس يمر الي داخل الغرفة والي داخل نفسة أيضا لكي تنير عقلة وتشعرة بالدفء
ونظر الي البحر الهادئ وضحك ضحكة عالية وقال.. فهمت.. فهمت
ان هذا العجوز هو حلمي وطموحي الذي كبر وأصبح عجوز وأريد أن اجعلة هذا الشاب اليافع غريب الأطوار والذي كان يحدث العجوز على المركب
وهنا أدرك احمد ضرورة ان يجدد حلمة ويجعلة دائما شباب مليئ بالطاقة والحيوية وان يترك الباب
دائما مفتوح أمام حلمة ليكون هو الزائر

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 47534260
تصميم وتطوير