الإثنين الموافق 22 - يوليو - 2019م

الديوان الثالث للشاعر عادل غتورى (ثورة العشق)

الديوان الثالث للشاعر عادل غتورى (ثورة العشق)

كتب – وليد صلاح
ناقش الشاعر الكبير عادل غتورى الديوان الثالث له بمؤسسه بنت الحجاز حيث ناقش الديوان بحضور الشاعر والصحفي نائب رئيس تحرير الجمهورية والاذاعي سيد حامد ومعه الدكتور احمد عبدالرحمن و الناقد المستشار صالح شرف ولفيف من النقاد و الشعراء و المهتمون بالثقافه ومحبى الشعر يؤكد غتورى انه يكتب الشعر عندما كان صغيرا لكن اخذ شكله الاحترافي مع ثورة يناير وحصدت الكثير من الجوائز منها المركز الاول على مستوى الوطن العربى وايضا حصلت على المركز من جامعه المنصورة ومكتبة الاسكندرية ومؤسسة بنت الحجاز وتم وضع قصيدتى (المأسوره )بامتحانات الفرقه الرابعه بجامعة جنوب الوادى ويعتبر ديوانى هذا الديوان الثالث بعد (سدد سهام ) و( حبيبتي رفقا بقلبي)
وبه العديد من التجارب العاطفية المتنوعة وهى خلاصة تجاربي العاطفية ومنها ماهو مجارة لروع الشعر العربي واختيار الاسم يرجع الى ان الديوان به مجموعة قصائد عاطفية عنيفة جاءت مصاحبة للثورات العربية وبها نص (ثورة العشق) مجارة متواضعة لقصيدة (ثورة الشك) للأمير عبدالله الفيصل ويقول غتورى بفضل الله نال رضاء الاساتذة وسمعت كلمات استحسان عديدة منها من يثني على دقة وبراعة الصياغة ومنها من يمتدح البراعة فى اختيار الالفاظ والنصيحة الوحيدة التى اجتمع النقاد عليها هى ان انظر فى اختيار الموضوع وابعد عن الذاتية كي انطلق بشرعي للعالميه
وعندما سؤال الاستاذ صالح شرف ماهى اهم الانتقادات التى تم توجيهه الى الديوان قال عدم التواصل مع الفعاليات الثقافية مما ينعكس على شعره فيحلق بعيدا عن الواقع كثيرا..وهو يعارض بعض القصائد القديمة معارضة غير مكتملة . ولم يضم الكتاب سيرة ذاتية للكاتب ويؤكد ايضا ايضا كتاب قيم لتمسكه بالشكل التراثي للقصيدة وقوة الاسلوب وشجاعة التناول لكثير من قضايا الواقع في ثوب يغلب عليه الغزل ..كما يتبنى مجموعة من القيم الحياتية السامية . والوفاء والكرم والاخلاص والايمان وهو شاعر محب لبلده ومعتز بنفسه ومخلص لأهله..بمتليء قلبه بالعشق لكل جميل
من قصائد هذا الديوان قصيدة
يا للوجع!!*
***
ريم أطل بلحظه ِ الفتاكا
ورمي بسهم لايريد فكاكا
ساءلته أفديك هلا زدتني
يُرضيك ربي إن تزد مضناكا
عجّلْ بقتل المبتلى ياسيدي
فلكم يتوق فؤاده لبهاكا
واضربْ (بمحظورالسلاح) قواعدًا
ما كان أن تُبنى هنا لسواكا
شفتاك َ قاتلتاي فى لُجج الهوى
جلّ الذى من جوده أعطاكا
أو ليت من صاغ المفاتن َ هكذا
بعض الترفق ِ بالقلوب حباكا
من أجل وجنات أرق من الندى
أتلفت زهر العمر كي ألقاكا
ماذا سيحدث للكواكب عندما
تغزو جيوشي المُهلكات سماكا؟
لو كان قلبي فى يدي لغلبتُهُ
وأعدتُ أمري فى الغرامِ إلى يدي
لكن مشيئة خالقي قد أحكمتْ
ربطّ الفؤاد برمش ريم ٍ مُسهد
كم من صريعٍ للغرامِ رأيتهُ
قلـبي طغى لم يعتبر أو يهـتدي
وجميع خيلي فى النزال عقرتها
لا رغبة لي بالمسير الى غدِي
وأتيتُ سيفاً من صفيح ِ حملتُهُ
لأذود عن خيم ِ اللجوء ِ وأفتدي
فكي الخمار أيا سعادُ وباني
لاتستري الوجنات عن نسوانِ
زمن النسورالكاسرات قد انتهى
ياويحنا من عازفٍ وقيانِ
القدس ضيعها الولاة حبيبتي
لنغوص فى بحر الردى ونعاني
والعار كل العار أنّا ندعي
غزاً ونحن أذلــــة للجاني
تُنسى المصائب بالتقادم إنما
بقيت جراح القدس شأناٌ ثاني
فكي خمارك ياسعاد فشرعتي
أضحت كشرعة مترفىّ دعارة
إن يصرخ الأقصى فما من مُصرخٍ
غيرالـذي يدعــــى بِطفلِ حجارة
يا اُمة التوحيد هُبّي وانهضي
أتبعت ِ كل خســـارة بخسارة
الليل أسدل ستره فى مشرقِِ
والأذن تهفو أن تجيء بشارة
الغرب طار إلى الفضاء بعقلهِ
ونحث نحن مسيرنا بحمارة
فكي الخمار جميعهُم أغنامُ
حط الخنوع الرَحل حيث أقاموا
ذهبت مروءتهم فهذا ناهقٌ
ترك النباح مخافة إذ لاموا
دخلوا على بنت الرشيد بخدرها
وأتوْ على المجد التليد وناموا
يافطنة ذهبت وجاءت خفة ٌ
غلبت فغالوا بالضلال وهاموا
إن كان قولي جارحاً فتقبلوا
أسف المجاهر سادتي الأقزامُ
الشام ضاعت ياسُعادُ تذكري
أيام كُنا نُتقى ونُهابُ
هذا صلاح الدين يسأل مُغضبا
كيف اعتلت ظهرالاسود كلابُ
وإلام تنزف بالدماء جراحُنا
وغدا سيُتلي للحفيد كتابُ
كيف ارتضيتم أن تدنس أرضكم
أو عرضكم أو أن يشاع خرابُ
كالمومسات العاهرات فلا رجا
لاشيء إن سقط الحياء يُعابُ
لبنانُ أسلمت القيادة للذي
زوراً تسيد فى الديار وغَالا
من قال أن تُعطي السيادة باغياً
من قال ذا ..ياسيدي من قالا؟
لبنان عدْ واخْلع ملاءة عهرهم
لايخدعنك غثاء سيل زالا
إضْرب رعاك الله يابن حضارةٍ
فالمرجفون علمتَهم ضُلالا
وبإفكهم وبسحرهم لاتنخدع
فالذئب يُوقع مكره الأفيالا
سائل هل اليمن السعيدِ سعيدُ؟
أم أن نسل الاكرمين ابيدوا
فدخان نيران المجوس وإن علا
مهما علوْا إنَّ الختام حصيدُ
ها قد أتت بلقيس ترفع حيفُها
وبحكمة اليمنيّ سوف نسودُ
سنفكك الحقد الكريه بعزمنا
وبرغم أنف المُرجفين نعودُ
والمارقون الخارجون على الملا
خسئوا وخاب مناهضٌ رعــديدُ
مختار ليبيا أحبطت من عزمه
صرخات ثوارعليه لامعه
يبكي فيكوي دمعهُ بمحاجرٍ
يغلي وتغلي كالمراجل أدمعه
بالله قولوا يا صحاب إلى متى
يبقى التناحر تبقى هذي المعمة؟
هذا المُقتلُ للنساء ببيتكم
بالله بعد تمزق ٍ من يردعه
فغدا سينهزم الضلال جميعه
وينال سيف الحق منه وينزِعه
من شج وجهي هكذا لاثنين ِ؟
يا مُهجة شُطرت إلى نصفين
هل جاء (سايكس بيك ُ) يحبو نحونا
ليُقسم السودان سودانين ِ؟
لا لن يُمزق ذا الفؤاد لانه
ثغر تُقاسم سحره الشفتينِ
سودانُ انت لا سواك لنا وطن
بالروحِ تُفدى تُفتدى بالعينِ
يا جنة الدنيا غرسنا بأرضها
من كل فاكهة هنا زوجين
سندق أعناق العلوج جهارا
ونذيقهم من بأسنا أطوارا
ونُزيح هاتيك الشراذم عنوة
لن نُبق ِ فيما بيننا أشرارا
ياعصبة الإرهاب من أوحى لكم
في أرض مصر تهدمون الدارا
الدينُ يبرأ والكتابُ مبينٌ
ما قال أو أفتى لكم وأشارا
هل شرع أحمد يا جهولُ تجارةً
تبا لكل مكابرٍ ما اختارا
يا اُمة القرآن عفوا إنني
أعليتُ صوتا قد حبست سنينا
من لم يُقم شرع الإله ويستقم
يكن المصير كماترون مهينا
اللهُ أخبرنا بمحكم نوره
لكننا بجهالةٍ أُنسينا
الله نسأل أن يُعيدك مجدنا
لاغير ربي ناصراً ومعينا
لنقيم من سنن النبي منارة
مرفوعة تبني المحبة فينا

20 21 22 23 24

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32712838
تصميم وتطوير