الأحد الموافق 22 - سبتمبر - 2019م

الدهابة.. ( الباحثون عن الذهب فى صحراء مصر الشرقية )

الدهابة.. ( الباحثون عن الذهب فى صحراء مصر الشرقية )

كتب/ على زرزور

حلم الثراء السريع والكبير ايضا الثراء من مصدر حلال هو مادفع هؤلاء الشباب من قبائل العبابدة والبشارية لتعريض حياتهم للخطر والبحث فى دروب الصحراء عن الذهب الموجود فى الصحراء لاتستطيع اى شركة ان تتحمل عبئ استخراج ذلك الذهب لانه سيكون مكلف جدا وغير ذى جدوى بالنسبة للشركات لكن لمجموعة افراد الامر يختلف وخصوصا اذا كانوا من العبابدة او البشارية وهؤلاء يعيشون بطبيعتهم فى الصحراء .
ابو الحسن العبادى يروى تفاصيل رحلة البحث عن الذهب ويضع الحلول لها فى البداية يحكى لنا ابو الحسن قصة اكتشاف الذهب كيف بدات والى اين وصلت .
فى اقصى الجنوب من الصحراء الشرقية ومنذ حوالى عشر سنوات ظهرت هناك فكرة جديدة وهى قدوم بعض السودانيين ومعهم أجهزة غريبة وهذه الأجهزة كانو يمرون بها على الأرض باستخدام الذبذبات التى تكشف عن وجود المعادن وأول ما ظهر من هذه الأجهزة كان يسمى (التكنس)الذى يقوم باصدار صوت غريب وبه شاشة تحدد أرقام مختلفة على حسب المعدن الذى احس به الجهاز وكل معدن له رقم معين وهذا الجهاز يكشف المعدن على بعد 50 سم .وفى بداية الامر لم يهتم اهالى الشلاتين وحلايب بهذا الموضوع فقد كانت معهم اشغالهم فى السياحة والصيد وكان معظمهم يعمل فى التهريب من السودان والى السودان بالرغم من صعوبة هذا العمل الذى كان مخالفا للقانون ويشكل خطرا على الامن المصرى .
يؤكد ابو الحسن على ان عدالة السماء ارسلت تلك الاشخاص وتلك الاجهزة فى الوقت المناسب لان الله يحب هذا البلد حتى جاءت ثورة يناير فتوقف كل شئ من الاعمال فى السياحة والصيد والمقاولات والقرى السياحية وانتشرت البطالة وفى نفس الوقت بدأ الشباب يستوعبون العمل بتلك الاجهزة وبدأت الارباح والمكاسب الكبيرة تظهر على بعضهم وانتشرت الشائعات والمقولات والقصص بالكنوز العظيمة التى عثر عليها بعض الاشخاص وتقدر بالملايين وبطريقة بسيطة وسهلة فقام كل الشباب والكبار والصبية من جميع الانحاء من قبيلتى العبابدة والبشارية بشراء الاجهزة والذهاب الى الجبال والاودية والاشتغال فى البحث عن الذهب حتى الذين كانوا يشتغلون بالتهريب تركوه واشتغلوا فى البحث عن الذهب وتطورت الاجهزة التى تستخدم فى هذا المجال فكان هناك جهاز يسمى بالجى بى إكس وجهاز السونار وغيرها وتطور الموضوع بعد ذلك باستخدام المعدات الثقيلة كالحفارات واللوادر والجرارات الزراعية واتسع نطاق العمل فى هذا الموضوع واصبحت الاودية والجبال فى الصحراء الشرقية عبارة عن شركة ابحاث جيولوجية ضخمة مليئة بالافراد والجماعات وتوقفت عمليات التهريب تماما وانشغل الجميع بهذا العمل واقتصرت تلك العمليات على ابناء قبيلتى العبابدة والبشارية اللتان كانتا متفقتان على الا يدخل غريب الى الصحراء وممارسة تلك الاعمال وكانت كل مجموعة من هؤلاء الباحثين عن الذهب تستقل سيارة ربع نقل وخاصة ماركة تويوتا (موديل 2005) والتى كانت تسمى ب (الرشاحة) والتى من كثرة الاقبال على شرائها وصل ثمنها الى اكثر من 300الف جنيه بينما قبل هذا الموضوع لم يكن يتعدى ثمنها 70 الف جنيه وذلك لتحملها السير فى الاودية والرمال وسرعتها وقدرتها على المراوغة وكانت روح التعاون متوفرة بشكل غريب فكان اذا عثر احد الاشخاص على ذهب فى مكان ما يخبر الجميع بمكان عثوره عليه وكانت نوعيات الذهب تختلف بالنسبة لاحجامها فمثلا القطعة الصغيرة التى يمكن رؤيتها بصعوبة تسمى (ناموسة) والاكبر منها تسمى(جنزبيلة) ثم (تسلاية) ثم بعد ذلك تاتى (الخلية)وسميت خلية لكبر حجمها ولان الجهاز يصدر صوتا مثل خلية النحل وجذبت تلك الاعمال ما يقرب من مليون شخص وكانوا يهيمون فى الاودية والجبال وكانت تتميز بالعدالة فى توزيع محصول الذهب الذى يتم الحصول عليه فكان التوزيع يتم كالتالى(ثلث للسيارات)و(ثلث للاجهزة)و(ثلث للاشخاص العاملين عليها)واذا تم استخدام معدة ثقيلة لودر او حفار مثلا فكان ثلث الذهب المستخرج للمعدة ثم يتم توزيع الباقى على ثلاثة اجزاء ثم استمر العمل واحدث رواجا بالنسبة لابناء تلك القبائل حتى المعدات الثقيلة التى كانت قد توقفت بعد الثورة بسبب البطالة فى القرى السياحية والمقاولات والمحاجر والمناجم. تم تشغيلها وفتح باب الرزق لها ثم انتبهت اجهزة الامن والمخابرات لهذا الموضوع وقامت بمطاردة هؤلاء الاشخاص والقبض عليهم وتم مصادرة الاجهزة والسيارات وما يحصلون عليه من ذهب واستخدموا الطائرات وتعرض كثير منهم للموت سواء باسلحة اجهزة الامن او بانقلاب سياراتهم نتيجة للمطاردة ونتيجة لهذه المخاطر عاد كثير من هؤلاء الذين كانوا يبحثون عن الذهب الى بيوتهم بلا عمل

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34284175
تصميم وتطوير