الثلاثاء الموافق 28 - سبتمبر - 2021م

الدكتور مصطفى الفقي: مصر الدولة العربية الأكبر و الشريكة الرئيسية الساعية للسلام 

الدكتور مصطفى الفقي: مصر الدولة العربية الأكبر و الشريكة الرئيسية الساعية للسلام 

إيناس سعد

 

 

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن التعامل مع شخص والاشتباك معه في حوار ليس دليل على حب أو كراهية، في إشارة منه إلى اللقاء

الذي جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي في شرم الشيخ.

 

وأضاف خلال لقاءه الأسبوعي في برنامج يحدث في مصر على فضائية إم بي سي مصر، أن مصر هي الدولة العربية الأكبر وكانت الشريكة الرئيسية في الحرب والساعية للسلام وهي من وقعت أول إتفاقية سلام مع إسرائيل عقب حرب أكتوبر في فترة كانت تتطلب تحريك الأوضاع في المنطقة لاسترداد باقي الأرض.

وأكد الفقي على رفضه التعامل العنيف الذي تم بحق الأسرى الفلسطينيين الفارين من المعتقل الإسرائيلي، قائلا:” أن هذا الأمر مرفوض تماما”.

 

 

وقال إنه لا يجب التعامل مع إسرائيل بمنطق الصنم الذي لا يقترب منه ولكن علينا إدارة الصراع العربي الإسرائيلي، مؤكدا تمسك مصر بالثوابت في الصراع العربي الإسرائيلي.
وأكد أن الدور المصري لا يموت وتستطيع أن تلعب دورا سياسية أكبر حجما من وضعها الإقتصادي الصعب ولكنها في نفس الوقت لا تفقد قدرتها في حل مشكلات المنطقة وتكون لاعبا رئيسيا فيه.

 

وأوضح أن القضية الفلسطينية ليست قضية عربية فقط ولكنها قضية مصرية أيضا.

وشدد على أهمية وجود علاقات مع تركيا فالاشتباك ليس معناه حب وكراهية ولكن يجب أن تحكمنا لغة المصلحة.ورأى الفقي أن الأغلبية الأمريكية كانت مع قرار الانسحاب الأمريكي من أفغانستان على الرغم من الطريقة السيئة التي تمت بها عملية الانسحاب.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 53984835
تصميم وتطوير