الثلاثاء الموافق 16 - يوليو - 2019م

الدكتور / محمد علي فهيم : البطاطس .. محصول قومي بلا منازع وهذه استراتيجية المواجهة

الدكتور / محمد علي فهيم : البطاطس .. محصول قومي بلا منازع وهذه استراتيجية المواجهة

 

كتبت : بوسي جاد الكريم

 

ذكر الدكتور / محمد علي فهيم – الخبير الزراعي والمدير التفيذي لمركز معلومات المناخ – أن محصول البطاطس يمثل أهمية كبري للاقتصاد القومي ، لذلك يتم استيراد تقاويه باكثر من 2 مليار جنيه ويزرع منه حوالى 400 الف فدان وينتج حوالى 5 مليون طن تتجاوز قيمتها 20 مليار جنيه ويساهم فى الناتج القومي الزراعي باكثر من 5% .. ويستوعب اكثر من 20 مليون “يومية عمل” … ويوفر اكثر من مليون فرصة عمل دائمة … ويضخ عملة صعبة باكثر من 500 مليون دولار بما يعادل اكثر من 25% من قيمة صادراتنا وحوالى 18% من حجم الصادرات …

 

وأوضح أن للبطاطس سوابق فى التاريخ الانساني الحديث … مجاعة ايرلندا في ١٨٤٥، حيث حدثت مجاعة حيث دمر مرض اللفحة المتأخرة محصول البطاطس (وكان لا يوجد بدائل للغذاء) …. ومات نحو مليون مواطن جراء هذه الكارثة، وهاجر الكثير هرباً من المجاعة، فرحل نحو مليون ونصف المليون إلى أمريكا وكندا وبريطانيا … حفظ الله بلدنا من كل مكروه .

 

واشار “فهيم” الي ان خريطة طريق موسم الانتاج والاستهلاك والتصدير 2019:

 

= ونقص شديد فى المعروض “الوحيد” المخزن فى الثلاجات…

= نقص كبير فى انتاجية العروة النيلية بسبب الاجواء الحارة اثناء موسم النمو و الانتاج فى مناطق الانتاج (المنيا – البحيرة – اسكندرية – المنوفية – الدقهلية) ..(منتصف نوفمبر حتى اواخر ديسمبر) ..

= تقلص فى مساحات العروة الشتوية بسبب زيادة سعر تقاوي الكسر المحلي بسبب ارتفاع سعر المعروض للمستهلك … وانتهاء مبكر لموسم الزراعة بسبب اختفاء تقاوي الكسر المحلي واقتصار الزراعة للشركات والمساحات الكبيرة فى المناطق الجديدة (الخالية من العفن البني) …

= انخفاض متوقع فى ناتج العروة الشتوية (يناير – مارس) ..

= سوق عالمي “متحفز” ومستوعب لاى كمية يتم تصديرها وباسعار مرتفعة…

= تقلص في مساحات العروة الصيفية بسبب انخفاض كميات التقاوي المستوردة وزيادة فى سعرها …وتوقع انخفاض الانتاجية بسبب المتوقع من ظروف مناخية مال زالت معانده للبطاطس ..

 

#المحصلة = استمرار فى وجود فجوة انتاجية واضحة للبطاطس للسوق المحلي واستمرار السعر المرتفع طوال 2019 … وزيادة كبيرة فى تكاليف زراعة العروة الشتوية والصيفية بحيث لن يقل تكلفة الكيلو من البطاطس عن 3 – 4 جنيهات حسب العروة.

 

#الحل = “حتمية تنظيم وضبط سوق تداول البطاطس فى مصر” عن طريق الاجراءات التالية:

 

الاجراء (1)= حصر “دقيق” لمساحات البطاطس المنزرعة فى العروتين الشتوية والصيفية (القادمة … وحصر وتقدير الكميات المنتجة من العروتين … وتقدير احتياجات سوق الاستهلاك وتوزيعه الزمني …

 

الاجراء (2) = السماح بالتصدير للاسواق الاعلى سعراً “فقط” واقصد هنا اسواق الاتحاد الاوربي (وهي سوف تستوعب كميات ضخمة هذا الموسم) …

 

الاجراء (3) = حتمية مراقبة سوق تداول تقاوي البطاطس الصيفية وعدم اخضاع السعر لمبدأ العرض والطلب (هذا الموسم بالتحديد) … وعدم تمرير اى تقاوي تحمل اى نسبة من الأمراض خارج القرار الوزارى المنظم.

 

الاجراء (4) = حتمية دفع المؤسسات البحثية والعلمية والخدمية والارشادية لدعم العملية الانتاجية وتكثيف التوعية والارشادات عن طريق كافة الوسائل المتاحة (مديريات الزراعة – الاعلام ) … لأن هذا الموسم للأسف سوف يتعرض لتحديات مناخية وانتاجية صعبة متوقع أن تؤثر على الانتاجية والجودة.

 

الاجراء (5) = انشاء “بورصة” مركزية للبطاطس … يتبعها بورصات اقليمية فى مناطق التركيز… لعدم التلاعب فى اسعار المنتج ..

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32568853
تصميم وتطوير