الجمعة الموافق 16 - أبريل - 2021م

الدكتور عبدالفتاح عبد الباقي يكتب: مجدي يعقوب أسطورة جراحات القلب فى العالم

الدكتور عبدالفتاح عبد الباقي يكتب: مجدي يعقوب أسطورة جراحات القلب فى العالم

كتب الدكتور عبدالفتاح عبدالباقي

 

 

 اسطورة جراحات القلب فى العالم ابن مصر الذى لم ينطق حرفا ضدها فى حياته الذى انحنت له الإمبراطورية البريطانية وملكتها لأنهم فى حاجة له وهو ليس فى حاجة لهم الذى رفض التنازل عن جنسية اول دولة فى التاريخ السير مجدي حبيب يعقوب رائد جراحات القلب فى العالم ولد في 16 نوفمبر 1935 في مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية بمصر لعائلة قبطية أرثوذكسية تنحدر أصولها من المنيا.

درس الطب بجامعة القاهرة وتعلم في شيكاغو ثم انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 ليعمل بمستشفى الصدر بلندن ثم أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد (من 1969 إلى 2001) ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992). عين أستاذاً في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986.

واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967.

في عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005.

من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب.

ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966 ويطلق عليه في الاعلام البريطاني لقب ملك القلوب.

عند عمره 65 سنة اعتزل إجراء العمليات الجراحية واستمر كاستشاري ومُنظر لعمليات نقل الأعضاء.

في عام 2006 قطع الدكتور مجدي يعقوب اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعى.

حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة المريضة خلال عملية الزرع السابقة والتي قام بها السير مجدي يعقوب.

حاصل على زمالة كلية الجراحين الملكية بلندن وحصل على ألقاب ودرجات شرفية من كلاً من جامعة برونيل وجامعة كارديف وجامعة لوفبرا وجامعة ميدلسكس (جامعات بريطانية) وكذلك من جامعة لوند بالسويد وله كراسى شرفية في جامعة لاهور بباكستان وجامعة سيينا بإيطاليا.

تم منحه جائزة فخر بريطانيا في 11 أكتوبر 2007 والمقدمة على الهواء مباشرة من قناة اي تي في البريطانية بحضور رئيس الوزراء غوردن براون والجائزة تمنح للأشخاص الذين ساهموا بأشكال مختلفة من الشجاعة والعطاء أو ممن ساهم في التنمية الاجتماعية والمحلية.

أرتئت لجنة التحكيم ان الدكتور يعقوب قد انجز أكثر من 20 ألف عملية قلب في بريطانيا وقد ساهم بعمل جمعية خيرية لمرضى القلب الأطفال في دول العالم النامية ولا يزال يعمل في مجال البحوث الطبية وعمره الآن حوالي 81 سنة لذا تم اختيارة من لجنة التحكيم ليكون الشخصية البارزة في الحفل وتم تسليمه الجائزة في نهاية الحفل مع حضور عشرات الأشخاص الذين ساهم الدكتور يعقوب بأنقاذ حياتهم على خشبة المسرح.
حصل على وسام الاستحقاق البريطانى(Order of Merit) لسنة 2014 من الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا.

في القرار الجمهورى رقم 1 لعام 2011 م تم التصديق من الرئيس السابق محمد حسنى مبارك يوم 6 يناير (كانون ثاني) 2011 م الموافق 2 صفر 1432 للهجرة على منح الدكتور مجدى حبيب يعقوب وسام قلادة النيل العظمى الذى لا يعطى إلا لرؤساء الدول وقد استلمها بنفسه في حفل خاص أقيم على شرفه.

نجح فريق طبي بريطانى بقيادة الدكتور مجدي يعقوب بتطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية، هذا الاكتشاف الذي سيسمح باستخدام أجزاء من القلب تمت زراعتها صناعياً في غضون ثلاثة أعوام. ويقول الدكتور مجدي يعقوب أنه في خلال عشرة أعوام سيتم التوصل إلى زراعة قلب كامل باستخدام الخلايا الجذعية.

وكان الفريق الطبي قد نجح في استخراج الخلايا الجذعية من العظام وزرعها وتطويرها إلى أنسجة تحولت إلى صمامات للقلب، وبوضع هذة الخلايا في بيئة من الكولاجين تكونت إلى صمامات للقلب بلغ طولها 3 سنتيمتر.
لم يقطع صلته بأمه مصر ولم يهاجمها يوما وكان كل فترة يزور مصر يجري خلالها العديد من عمليات القلب المفتوح بالمجان. وقام الدكتور مجدي يعقوب بإنشاء مركز لعمليات القلب في مدينة أسوان بصعيد مصر عام 2009.

وتم إنشاء المستشفى بأحدث التقنيات الطبية الحديثة ويقوم الدكتور بعدد كبير من عمليات القلب في هذا المستشفي الآن بالمجان وهو مستقر الآن في هذا المستشفى انه إحدى معجزات الشخصية المصرية فى العصر الحديث.
سجل فى قائمتنا البريدية لتصلك آخر الأخبار

 

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49501723
تصميم وتطوير