الإثنين الموافق 03 - أكتوبر - 2022م

الدكتور رضا عبد السلام يكتب: عندما يتطاول محدث النعمة على مصر وأهلها!!

الدكتور رضا عبد السلام يكتب: عندما يتطاول محدث النعمة على مصر وأهلها!!

أتابع ما يكتبه هذا “الكائن” منذ فترة، وأنا على يقين تام بأنه لا يمثل شعب الكويت المحترم، ومثله هنا مثل النائبة الكويتية التي ابتغت الشهرة فنطحت في مصر وشعبها.

مؤكد أن هذا الكائن (الذي له نصيب من اسمه) مثله مثل تلك النائبة إياها، تعرضوا لضرر أو موقف سيء مع مصري أو مصرية، ولكن بحكم كونهما جهلاء ومحدثي نعمة، قاموا بالتعميم..فقد تعلمنا أنه “لا يعمم إلا جاهل أو ناقص”.

نعم…نعم.

مصر وطني الغالي فيه ما فيه، وبه ما به من سلبيات نعرفها جيدا، وتحدثنا عنها قبل غيرنا، ولكننا قطعا لا نقبل أي تطاول بحقه، خاصة عندما يأتي هذا التطاول وحشر الأنف من كائن محدث نعمة!!

ولكن!!!!

إذا، كان هناك من لوم، فلا يوجه إلى هذا الكائن الناقص الذي لا يعرف قدر مصر، وإنما يوجه إلى نظام فاسد حط من قدر مصر!!، أفسد الحرث والنسل على مدى أكثر من ٣٠ عام، ولهذا كنت أشعر برغبة شديدة في التقيوء والقرف والاستفراغ وأنا أرى كافة الوجوه العفنة التي أفسدت مصر وحطت من قدرها وقدر شعبها، تداعب مشاعر المصريين!!! في عزاء الرئيس الأسبق مبارك!!

طلوا برؤوسهم الشيطانية اعتقادا منهم أن شعب مصر (الحزين على مبارك) نسي أنهم من أسقط وأهان الرجل وتاجر به !!! قمة الجهل والغباء والاستغباء!! فلا فرق عندي بين هؤلاء الأفاقين وبين هذا “البغيلي”!! فكلاهما عدو لمصر وشعبها…نعم.

تلك الوجوه القميئة والفاسدة والمفسدة، والتي هدمت مصر تعليميا وصحيا وثقافيا واقتصاديا واعلاميا ورياضيا، هي من قادنا إلى ما نحن فيه، ليخرج علينا كائن محدث نعمة بعد ذلك، ويتطاول على مصر!!!…هل أدركتم لماذا أنا وأمثالي كارهون لنظام ما قبل ثورة ٢٥ يناير؟!

إن شاء الله مصر العظيمة تعود، ويعود معها مجدها وعزها وبهائها، لتُعَلِم وتقدم النموذج…حتما ستعود بإذن الله.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 64969321
تصميم وتطوير