الأربعاء الموافق 17 - يوليو - 2019م

الحرية .. كما يجب أن تكون

الحرية .. كما يجب أن تكون

بقلم : آيه فتح الله ..

كماقالت أم كلثوم أعطني حريتي وأطلق يدااي..
الحرية ليست مجرد لفظاًفي المعجم ،أومجرد كلمة تقال بدون أن نفهم المعني الحقيقي لها ،بل هي فعل قبل أن تكون قول.
جاءتني فكرة هذا المقال حينما وجدتُ منشوراً علي “الفيسبوك”لفتاة نشرت صورة لموتوسكل معلقةً عليه”أريد أن اقوده ولكن خارج مصر”..
انتابني الفضول لكي أعرِف السبب الذي جعلهاتكتب هذه الجملة،فوجدتُ أقرب اجابة لهذا السؤال وهي فقدان معني الحرية بالنسبةً لهاولكثيرمن الفتيات لأسباب كثيرة يرفضهامجتمعناالشرقي ،البعض منها صائب لاأنكره ،والبعض منها خاطئ.
هناك الكثيرمن الأمثلة لفقدان معني الحرية أكثرهاأشمئزازاً بالنسبةً لي هو الفتاة التي تنعدم كرامتها وحريتها بسبب حبها لشخصاُ ما،أكره هذا المشهد لأنني متنعة بأن الخب الذي لايقوي البنت لايعتبرحب بل يعتيبر”ذُل” فالرجل الذي يرفع من شأن شريكة حياته ويعطيهاكم من الحرية كافٍ بأن يجعلهاتشعربوجودها هوخيرالرجال،لست أقصِد بأن لايشارِكها في أختياراتهاكتكملة دراستاتها أو أختيارعملها بل يشاركها برأيه ولكن لهاالحق في الأختيار ماذا تريد بشرط أن يكون هذا الأختيار لايمس كرامته بشئ ،ومن رأيي الرجل ذو الشخصية القوية هومنّ يريد أن يري زوجته ناجحة ويفخرُبهابعكس الرجل الأناني .

ومثال أخر لشاب يريد أن يلتحق بعمل بجامعة يحلمُ بها طوال حياته ويمنعه أبواه من ذلك ويبرران ذلك بأنهمايريدان أن يدخل كلية لهامستقبل وسوف تجعله مرتاحاً فيفشل الشاب في هذه المهنة لأنه لم يحبها بالمرة فهمي لاتجعله سعيداً بالطبع أدائه لهالن يكن بنفس أدائه في المهنة الأخري التي كان يحلم بها..

ومثال أخرايضاً لفتاة تُرغم بأن تتزوج خوفامن أن تعدي الثلاثون من دون أن تكون كونت أسرة ومن نظرة المجتمع سواء نجح زواجها أم لافهو مثال قوي لأنعدام الحرية .

وأقوي مثال هو الشعوب والحروب التي تواجههامن أجل ألا تصبح تحت سيطرة شعب أخرأو عدويجتاحهاويجعلهاذليلة كصموج فلسطين رغم مابها،فعندمايأتي الموت ويكونوا أحراراُ أفضل من أن يعشون أذلاء .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32591353
تصميم وتطوير