الإثنين الموافق 23 - نوفمبر - 2020م

التوك توك والدراجات البخارية».. قنبلة موقوته بزفتي .. الاهالي : خطورته لا تقل عن وباء كورونا .. وكل الجرائم بداخله

التوك توك والدراجات البخارية».. قنبلة موقوته بزفتي .. الاهالي : خطورته لا تقل عن وباء كورونا .. وكل الجرائم بداخله

كتب / حمدي الطنطاوى 

 

انتشرت في الآونة الأخيرة، وبشكل ملفت للانتباه ظاهرة حوادث الدراجات البخارية والتكاتك الغير مرخصه بمدينة زفتى التابعة لمحافظة الغربية ، والذي راح ضحيتها العديد من الشباب والأطفال بسبب السرعة الزائدة، لتصبح شبح يطارد أروح الأبرياء.

وطالب العشرات من أهالى مدينة زفتى بتدخل مسؤولي الوحدة المحلية وعلى راسهم محافظ الغربية بعمل مطبات صناعية داخل بالشوارع الحيوية داخل مركز ومدينة زفتي ، للحد من السرعة الجنونية لأصحاب الدراجات البخارية والتكاتك ، والتقليل من نسبة الحوادث والسرقة والخطف المتكررة بشكل يومي.

يقول أحد أهالي مدينة ((غياب القانون)) سبب من اسباب تلك الكوارث، وإن السرعة الزائدة للدراجات البخارية والتكاتك وعدم وجود قوانين رادعة، إلى جانب عدم إلزام سائقي الدراجات البخارية والتوك توك بالحصول على رخص قيادة، أسباب رئيسية في انتشار الحوادث بشكل يومي بمركز ومدينة زفتي ، مضيفًا أن غياب التوعية من جانب أولياء الأمور جعل صغار السن يقودون الدراجات البخارية بسرعات جنونية.

والجدير بالذكر أن غالبية قائدي الدراجات البخارية والتوك التوك من الأطفال وصغار السن والذين تدفعهم الحماسة والاندفاع وروح المغامرة، إلى القيادة بسرعة جنونية وبدون مراعاة للمارة، مناشدًا أولياء الأمور بتوعية أبنائهم بخطورة السرعة الزائدة حفاظًا على حياتهم وعلى حياة الآخرين.

ويشير احد أهالي مدينة زفتي إلى أن غياب المطبات الصناعية بشوارع مركز ومدينة زفتي، من الأسباب الهامة لحوادث السير الأخيرة، مشيرًا إلى أن عدد من أهالي المركز تقدموا بطلبات وشكاوى إلى مسؤولين الوحدة المحلية لمركز ومدينة زفتى ولكن المسؤولين ودن من طين وأخرى من عجين – بحد وصفه.

ويطالبون مسؤولي الوحدة المحلية بمركز ومدينة زفتى وعلى رأسهم محافظ الغربية بالوقف بعمل مطبات داخل المدينة وخاصة المناطق والشوارع المزدحمة للحد من الحوادث، مشيرًا إلى أن حالة من الخوف والرعب تملأ قلوب الأهالي عند خروج أطفالهم إلى الشوارع، بسبب السرعة الزائدة في قيادة الدراجات البخارية والتوك توك.

ويلفت احد الأهالي إلى أن الدراجات البخارية ليست الخطر الوحيد الذي يهدد حياة الأبرياء بمركز زفتي، موضحًا أن مركبة التوك توك أيضًا أصبحت وحش يحصد أروح العديد من الشباب، خاصة وأن غالبية قائديه من الأطفال، مطالبين من الجهات الأمنية بشن حملات ودوريات مستمرة بمركز زفتي، وضبط الدراجات البخارية والتاكتك غير المرخصة، أو التي يقودها أطفال وشن حملات أسبوعية لضبط الدراجات البخارية غير المرخصة، والسائقين الذين لا يتبعون تعليمات المرور، أو يقودون بسرعات كبيرة قبل وقوع كوارث بشرية فادحة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 45821126
تصميم وتطوير