الثلاثاء الموافق 07 - يوليو - 2020م

البيان تنفرد بالتحاور مع المبتكر المصري مؤسس تطبيق ينافس فيس بوك وتويتر

البيان تنفرد بالتحاور مع المبتكر المصري مؤسس تطبيق ينافس فيس بوك وتويتر

حوار -أمل ربيع: 

 

أصبحت مواقع التواصل الإجتماعي هي الأهم والاكثر تأثيرًا في الرأي العام، بل أصبحت الإعلام الموازي الذي يعبر عن نبض الشارع وتعاطفه مع القضايا، ولا ننكر أنه له تأثير قوي في إثارة القضايا وتشكيل توجهات الشباب وأعطي الفرصة للجدل والنقاش وفرض وجهة النظر الاكثر شعبيه بل إننا لاننسي الدور الذي قامت به وسائل التواصل الاجتماعي إبان ثورتي 25يناير و30يونيو، واستطاعت حشد الملايين لذا قد لوحظ الاهتمام بالميديا والتواصل الاجتماعي لما لها من قوة تأثير، فقامت الدولة بسن القوانين لتنظيم التواصل، بما يتناسب مع قيمنا الدينية وعادتنا وتقاليدنا ولو لاحظنا في الأونة الأخيرة أن التواصل أصبح بديلا عن التزاور والمعرفة والقرب من بعضنا البعض، حتي أستسهل البعض التواصل من خلالها بدلا من التواصل المباشر، وكثرة أستخدمها أدي إلي تسارع البعض في أختراع مواقع أكثر وأكثر ولكن لو فكرنا قليلًا سوف نجد لا يوجد تطبيق واحد مصري من بين هذه التطبيقات التي يصرف عليها مبالغ باهظه، سواء فيس بوك أو أنستجرام او واتساب، أو تويتر كلها مواقع تواصل مؤسسينها أمريكيين، وتيك توك موقع صيني، ولكن ظهر منذ أيام قليلة اول تطبيق مصري ينافس كل هؤلاء ويفوقهم في المميزات وهو تطبيق أستادو .

هذا وقد أنفردت جريدة وموقع البيان بحوار المبتكر المصري “محمد خاطر” صاحب فكرة ومؤسس تطبيق أستادو وكشف لنا سبب أنشاء التطبيق وما الهدف منه وما مميزاته وكان لنا الحوار التالي : –

*في البداية أعطنا نبذه مختصره عنك؟

 – محمد خاطر من المنوفيه شبين الكوم، في العشرينيات، أعمل نقيب في القوات جوية، كان حلمي أن مصر يبقي عندها أكتفاء ذاتي لكل المجالات و بدائل لكل الاحتمالات، ولكن مجال التواصل الاجتماعي كان الكل عنده قلق من الدخول فيه وان يجازف بعدم نجاح فكرته، ولكن انا صممت أن اتحدي نفسي والجميع وأخوض هذه التجربة آي كانت النتيجة .

*حدثنا عن تطبيق أستادو؟ ومن اين  جاءت لك هذه الفكره؟ 

-هو تطبيق مصري 100%100 آمن جدا لكل الخصوصيات وشامل .

– جاءت الفكرة إلي من لماذا لا يوجد لـ مصر بديل للفيس وتويتر مثل آي دوله عظمي، كالصين و روسيا لديهم بدائل و شغالين بيها أحنا مش أقل من حد. 

*ماهي المعوقات التي واجهتك اثناء أنشائه؟

-كميه طاقه سلبيه أن محدش بينجح في المجال دا و أن الفيسبوك أمبراطورية لا تقهر ولكن أستحملت كل هذا الحمد لله.  

*ما المدة الذي أستغرقتها حتي خرج تطبيق أستادو للنور؟

-أكثر من سنتين.. أنا بداءت تنفيذ فكرة أستادو في نفس الاسبوع الذي سياده الرئيس وجهه بدعم مجال التقنيه وكان في آخر شهر 11/2017. 

*لكل تطبيق هدف من أستخدامة ..ما هو الهدف الذي جعلك تنشأ  أستادو ؟ وما الذي يميزه عن غيرة من التطبيقات؟

-الهدف من أنشائه هو أن تطبيق مثل هذا هيكون له إيجابيات عظيمه، أهمها توفير فرص عمل هائلة وتوفير المبالغ الهائلة التي بندفعها للفيسبوك سواء فى الإستخدام أو الاعلانات، واعتقد من الناحية الأمنية كمان هيكون افضل .

– أما المميزات فهو فيه كل مميزات الفيسبوك بالاضافه الي مميزات اكثر وهي 

1-خصوصيه أفضل ومن ضمن مميزاته تقدر تعمل بوست صوتي وكومنت صوتي. 

2-للطلبه تقدر ترفع ملفات PDF من أكونتها عادي لمشاركه المعرفه.

3-يوجد به ترندات مثل تويتر

4- يوجد 365 ميزه تميز استادو عن اي موقع تواصل اجتماعي أخر 

5-وتوجد ميزه جاري تحديثها و أول مره اعلن عنها وهي خاصيه تقدر تعرف مين زار بروفايلك “ان تشوف تتشاف متشوفش متتشافش” مثل الواتساب.    

*كيف يمكن تحمل موقع أستادو بكل سهوله؟

-ممكن تدخل من الويب كموقع متكامل ومصمم لسهولة الاستخدام منه مباشره للعمل علي جميع الاجهزه و سهوله التعامل والانتشار من خلال الرابط دا Www.estadoo. com

-أو من خلال جوجل بلاي تحميل التطبيقين الاول أستادو أونلاين و الثاني أستادو ماسنجر والاتنين مكملين لبعض.  

*كم عدد مستخدمي أستادو حتي الآن؟ وهل يوجد به مستخدمي من دول عربيه أو أروبية؟

-العدد ماشاء الله بيزيد وبيتضاعف أسبوعي.. ونعم يوجد به مستخدمي من دول آخري مثل العراق و ليبيا و الامارات والسعودية و المغرب وقبرص يوجد منهم مستخدمين حاليا و يوجد منهم تواصلو معايا و دعموني جدا.  

*هل يوجد جنود خفية وراء ظهور أستادو الي النور كانوا بمثابة الدعم الأول لـ محمد خاطر ؟ 

-طبعا يوجد وأهم مني كمان، كفايه الدعم والتعب الي بيتعبوه معايا أبرزهم “عبد الرحمن الشيخ”، و “محمد سعيد”. 

*رسالة توجهها لكل مستخدمي أستادو .. وكلمة توجهها لمن لم يتسخدم أستادو حتي الان؟ 

– مبدئيًا بشكر دعم الدكتوره هاله السعيد جدا ليا .

-رساله لكل مستخدمي أستادو أوعدكم بخصوصية 100% و تطوير مستمر و مبتكر وكل الي شاهدتو حتي الآن فهو جزء من البداية ولسيت البداية و بشكركم علي دعمكم جدا. 

-ولمن لم يستخدموا أستادو حتي الان أحب اقولكم عندي في أستادو هتعرفوا فعلا قد أيه مصر تقدر تنافس اي حد و يكون لها بديل لكل حاجه حرفيا وجرب يمكن يعجبك وتوفر فلوس أعلانات الفيس وانتهاك الخصوصيه التي كل مدي بتزيد.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 41853663
تصميم وتطوير