السبت الموافق 14 - ديسمبر - 2019م

“البيان” تنشر زيارة الإذاعة المصرية لقسم الإعلام بجامعة سوهاج

“البيان” تنشر زيارة الإذاعة المصرية لقسم الإعلام بجامعة سوهاج

كتب : محمدخالد ابوعميره

تسلط “البيان” الضوء على أعرق وأقدم أقسام الإعلام في مصر فسم أعلام جامعة سوهاج الذى تأسس في عام 1976م وحيث خرَّج العديد من الإعلامين النقابين فى مجال الصحافة والتلفزيون واليوم الأذاعه المصريه تحاور بعضا من أعضاء هيئة التدريس وتتعرف على القسم في برنامج إذاعة جنوب الصعيد مع الإعلامي طه كامل كبير المراسلين والمذيعين بالإذاعة المصرية إذاعة جنوب الصعيد في حوار مفتوح فى فترة البث المباشر لإذاعة جنوب الصعيد من أسوان مع الدكتورة فاطمة الزهراء صالح رئيس قسم الاعلام بسوهاج و حامد فيزي المدرس المساعد بالقسم للحديث حول عدد من الملفات المتعلقة بالمنظومة التعليمية الجامعية بقسم الإعلام وواقع أخلاقيات الإعلام المصري والتنمية الإعلامية لطلاب الاعلام وأهم الصفات والمهارات الواجب توافرها فى رجل الاعلام فى ظل الإعلام الجديد.

 

 

على مستوي الإهتمام بالجانب التطبيقي والعملى للطلاب أوضحت للبيان الدكتور فاطمة الزهراء أن قسم الاعلام بسوهاج منذ نشأته عام 1976م خرَّج العديد من الإعلامين النقابين فى مجال الصحافة والتلفزيون، والذين يحتلون حالياً مناصب مرموقة فى كبرى المؤسسات الاعلامية وينتهج القسم دائماً سياسة التدريب العملى لطلابه من خلال عقد العديد من الدورات التدريبية حالياً فى مجال الصحافة والإذاعة والعلاقات العامة ومنها دورة الصحافة الإستقصائية صحافة البيانات ودورة إنتاج البرامج الإعلامية وأساسيات تصميم المواقع الإخبارية واستراتجيات العلاقات العامة الإلكترونية داخل المؤسسات ودورة اتقان مهارات الحاسب الآلي.

 

 

وأضافت الزهراء أن طلاب قسم الإعلام أنتجوا ما يقرب من 20 حملة من الحملات الإعلامية لمعالجة عشرين قضية من قضايا الجامعة والوطن تحت إشراف الدكتور صابر حارص محمد أستاذ مقرر الحملات الاعلامية والتى وصفها الدكتور أحمد عزيز رئيس الجامعة تلك الحملات بأنها أفكار وتقنيات من خارج الصندوق وأن بعض هذه الحملات حازت على انبهاره بمستوى التفكير والتقنية المستحدمة فيها واتصالها بشكل مباشر بأهداف الجامعة فى خدمة المجتمع، ولاقت روجاً كبير فى وسائل الإعلام.

 

 

 

وصرحت الزهراء بأنه تم إنتاج العديد من البرامج التلفزيونية والأفلام التسجيلية والنشرات الاخبارية والإذاعية في المجالات المختلفة ضمن مقرر إنتاج البرامج الإعلامية لطلاب الفرقة الرابعة ویعقد القسم بشكل مستمر دورات تأھیل وتطویر لأداء طلاب الإعلام والخريجین حاضر فيها نخبة متميزة من كبارة الإعلاميين والصحفيين فى المؤسسات الإعلامية الكبري من أجل رفع مستواھم العملي وزیادة خبرتھم ومھنتھم وجعلھم قادرین على الإنخراط بالعمل الإعلامي داخل المؤسسات الإعلامیة بكل بسھولة وأن هذه السياسة التدريبية التى ينتهجها القسم استكمالاً لمسيرة التدريب والإهتمام بالجانب العملى والتطبيقي لطلاب القسم التى أرستها الدكتورة عزة عثمان رئيس قسم الإعلام السابق فى هذا المجال.

 

 

وطالبت الزهراء خلال حديثها على إذاعة جنوب الصعيد بضرورة تفعیل عملیة التواصل ما بین المؤسسات والمراكز الإعلامیة المحلیة من جھة وكلیات وأقسام الإعلام من جھة أخرى والعمل على تأھیل وإعداد الطلبة والخریجین الجدد بما یتلائم مع متطلبات العمل الصحفي وأوضحت أن الطلبة بعد التخرج یواجھون إشكالیات كبیرة عند تقدمھم للعمل داخل المؤسسات الإعلامیة وذلك لفقدانھم الخبرة العملیة الكافیة لمھارات العمل المیداني.

 

 

وفي أضافه خاصه ل”البيان” حامد فيزي المدرس المساعد بالقسم بضرورة التحاق الطلبة والخرجین الجدد بالدورات الإعلامیة المتخصصة التي تعمل على معايشة واقع الإعلام المصري في المجالات كافة وعدم الاكتفاء بالدراسة الأكاديمية في الجامعات.

 

 

وحدّد فيزي مقومات الإعلامي الناجح والذي يسعي لكي يكون قدوة ما يتطلب حتمية امتلاك الإعلامي للثقافة والكاريزما والشخصية والموهبة والتأهيل الأكاديمي وهذا جزء منه يخلق مع الإنسان والجزء الكبير يأتي من التدريب والمتابعة والتحصيل إضافة إلى الجانب الذي لا يقل أهمية وهو «السلوك الشخصي» فنحن نعيش في مجتمع ضيق لا يستطيع الإعلامي الظهور على الإعلام والحديث عن القيم والمُثل والمبادئ والأخلاق وفي الوقت نفسه تعرف الناس أن هذا المتحدث لا يمتلك الأخلاق وأن سلوكه سيئ في المجتمع وبذلك سيكون هناك تباين بشكل حتمي بين صورته التي تظهر على الإعلام وبين شخصيته الحقيقية.

 

 

وواصل فيزي صديق الطلاب حديثه أن الطالب لن يتمكن من امتلاك أدواته على مدرجات الكلية فقط فدورنا كمؤسسة إعلامية يجب أن نفكر بطلابنا بشكل أكبر والعمل على تخريجهم ليكونوا على مستوى جيد وهو ما نعمل عليه من خلال التعاون مع المؤسسات الإعلامية المختلفة وتدريب الطلاب بشكل فعلي إضافة إلى استضافة المحررين الصحفيين من جميع المؤسسات الإعلامية الرسمية وإستقدام الخبرات لتنمية شخصية الطلاب لتكامل الجانب العملي إضافة إلى الجانب الثقافي الفكري والأكاديمي مؤكداً على أهمية الربط بين الجانب العملي التدريبي وبين تكوين الشخصية في قسم الاعلام مهنياً وإعلامياً من خلال الدورات التي ينظمها القسم لطلابه
وفي سياق آخر أشارت الزهراء إلى أن هناك هاجس في تحقيق التكامل بين الثقافة والمهنية للارتقاء بمستوى الإعلام المصري ودور كليات ومعاهد أقسام الاعلام في تخريج طلاب مؤهلين أكاديمياً وعملياً وخاصة في ظل حالة من اللامهنية والكثير من الأمثلة التي برزت مؤخراً مجسدةً حالة من الاستسهال وفقر الثقافة وأخلاقيات المهنة لكثير ممّن يظهرون على الشاشات يومياً وعن القدوة الثقافية والإعلامية للطلاب
وأوضحت الزهراء أن مهنة الإعلام تتطلب امتلاك خلفية ثقافية عالية ليكون الإعلامي مؤثراً في المجتمع وهذا الدور يقع على عاتق الأستاذ في الإعلام إضافة إلى المناهج التدريسية والمحاضرات حيث تركز كليات وأقسام الإعلام من خلال مناهجها على مواد ثقافية أساسية تدعم الجانب الثقافي الفكري والسياسي بشكل متكامل مع المواد الإعلامية التخصصية لتعزيز ثقافة الطالب وليكون حاضراً في كل مجالات الحياة.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 36397122
تصميم وتطوير