الثلاثاء الموافق 22 - أكتوبر - 2019م

البيان تكشف اغرب عملية نصب حكومية بالاسماء .. الارهاب الزراعي يضرب منتجي البنجر ووزير الزراعة يتجاهل تعويضاتهم

البيان تكشف اغرب عملية نصب حكومية بالاسماء .. الارهاب الزراعي يضرب منتجي البنجر ووزير الزراعة يتجاهل تعويضاتهم

البيان تكشف اغرب عملية نصب حكومية

بالاسماء .. الارهاب الزراعي يضرب منتجي البنجر ووزير الزراعة يتجاهل تعويضاتهم

 

شركة النوران للزراعة المتطورة و المملوكة بالكامل للشركة الشرقية لصناعة السكر سلمت الفلاحين بذور فاسدة و منتهية الصلاحية دون مراعاة لمصالح الوطن

الوزارة استوردت التقاوى من شركة NABILA فرنسية المنشاء انتاج أبريل 2015 صلاحيتها 16 شهر فقط مع شروط حفظها فى درجة حرارة 15 درجة مئوية وايضا التقاوي الواردة من شركة MAGHRIBIL المنشأ بلجيكا محصول 2015 تصنيع مايو 2016 تاريخ انتهاء الصلاحية نوفمبر 2017 وسلمتها لشركات بنجر السكر

 

عادل ابوغنيمه

 

في الوقت الذي بدأت فيه مصر التعافي من اثار حربها علي الارهاب تعرض المئات من مزارعي البنجر بنطاق محافظتي الاسماعيلية و الشرقية الي خسائر بالجملة بعد تعرضهم لأسوأ عملية نصب خلال عملية صرف بذور منتهية الصلاحية لهم ادت الي تدهور انتاجية الفدان و حققت خسائر بعشرات الملايين لهم
هذه الماساة التي لا يعرف عنها وزير الزراعة شيئ و يصمت صمتاً رهيباً لدرجة اننا نتساءل عن سبب هذا الصمت و كيف يتم التعامل مع قضية الفساد هذه علي انها لا شيئ و كيف يتم التعامل مع هذا الواقع المرير علي ان المزراعين بلاحقوق والاضرار المتعمد بهذاالمحصول الاستراتيجي واحجام المزارعين عن زراعته مستقبلا
و نحن نطالب الوزير بالتدخل لان شركة النوران تمثل نموذجاً للفساد الاسود الذي يضرب اقتصاديات الدول بما يمثل مافيا زراعية جديدة علي المجتمع المصري و نحن نتساءل كيف دخلت هذه البذور الي مصر و كيف تم تداولها في الاسواق و هل نحن عاجزون عن استنباط بذور مصرية علي الاقل لتوفير العملات الصعبة و لدينا مركز البحوث الزراعية الذي توقف البحث العلمي به تحت سمع و بصر الوزير ام ان اصحاب المصالح من المستوردين الذين يسيطرون علي وزارة الزراعة يرون ان مصالحهم اهم من مصالح الوطن و اهم من مصالح المنتجين و المزارعين
اننا ننتظر رد الوزير وننتظر رد الشركة المالكة و المملوكة لتلك البذور والتي استغلت جهل المزارعين باللغه الاتجليزيه وبالتالي عدم انتباهم لتاريخ الانتاج و تاريخ الصلاحية علما بان القانون ينص علي ضروره كتابه البيانات باللغه العربيه و استغلت انشغال القوات المسلحه والشرطه و الجهات الرقابية في حربها علي الارهاب .. و إن كنا نري ان تداول هذه البذور الفاسدة هو عمل ارهابي ايضاً يستهدف ضرب اقتصاديات مصر و للاسف بايدي مصرية و رعاية حكومية .

 


اننا نطالب الرئيس السيسي بالتدخل شخصيا لوقف نزيف المزارعين خاصة و ان الزراعة هي اخر ما تبقي لمصر من حصون الانتاج خاصة في قطاع المحاصيل السكرية
سيادة الرئيس اننا نري ان هناك تؤاطو و ان هذه اكبر عملية فساد كان يجب ان تتحرك لها الرقابة الادارية بمحافظة الاسماعيلية فوراً و ان تعاقب تلك الشركات بوقف التعامل الحكومي معها و ان يتحول هذا الملف من البحث عن الاسباب الي العقاب الفوري من خلال صرف التعويضات المناسبة لهؤلاء المزارعين و الذين تعرضت اقتصادياتهم و رؤوس اموالهم الي التبديد و الانهيار بسبب معدومي الضمير .

 

 

في الوقت نفسه تسود حالة من الغليان بين مزارعي البنجر الذين تعرضوا لخسائر مالية شديدة لم يتمكنوا من التخلص من اثارها بعد ان اكتشفوا انهم تعرضوا لاغرب عملية نصب من شركة النوران للزراعة المتطورة ووزارة الزراعة التي تخلت عنهم و اكتفت بايفاد لجان حكومية لبحث الموضوع
الغريب ان اللجان التي ذهبت لزيارة مزارعهم تعاملت معهم علي انهم ليس لهم حقوق و كأنها جاءت لتبرر فساد الشركات التي تحتكر توزيع و توريد تقاوي البنجر للمزارعين.

 


فقد تعرض اكثر من مائة مزارع بنطاق قرية ابو طفيلة – زمام أبو خليفة – مركز القنطره غرب – محافظة الأسماعيلية لعملية نصب من شركة النوران للزراعة المتطورة و المملوكة بالكامل للشركة الشرقية لصناعة السكر بالاضافة الي المئات من المزارعين بالصالحية وقري محافظة الشرقية وباقى المناطق التى قامت الشر كة بتسليم التقاوى لهم و التي تم التعاقد معها
لزراعة بنجر السكر على ان يقوموا بتسليم المزارعين المتعاقدين معهم التقاوى بواقع شكارة واحدة للفدان
يروي فكرى الهوارى احد المزارعين المأساة مؤكداً ان المزارعين قاموا بالزراعة حسب تعليمات شركه النوران علي ان يقوم المزارعين بتوريد المحصول للشركة والتى تقوم بنقلها من المزارع الى مصانعهم وجاء موعد توريد المحصول ولكننا فوجئنا بانخفاض انتاجية الفدان حيث تراوح بين خمسة الى سبعة طن للفدان مشيراً : على الرغم من علمنا ان انتاجية فدان البنجر تتراوح بين خمسة وعشرين الى ثلاثون طنا مما اصابتنا صدمة هائلة بسبب تدهور انتاجية الفدان و التي لا تكفي لما انفقناه علي اراضينا من الاسمدة و الري و الوقود و مكافحة الافات

يضيف مصطفي مراد احد المزارعين قائلاً : تبين لنا بعد مراجعة المزارعين من حولنا ان الانتاجية لاتزيد معهم عن هذا المعدل المتدنى. وبالبحث وجدنا ان العامل المشترك بيننا كمزارعين هو التقاوى لاختلاف الاراضى والمناطق والمزارعين والخدمة الزراعية وتبين لنا بمراجعة شكاير التقاوى المسلمة لنا ان التقاوى من شركة NABILA فرنسية المنشاء انتاج أبريل 2015 صلاحيتها 16 شهر فقط مع شروط حفظها فى درجة حرارة 15 درجة مئوية التقاوي و الواردة من شركة MAGHRIBIL المنشأ بلجيكا محصول 2015 تصنيع مايو 2016 تاريخ انتهاء الصلاحية نوفمبر 2017
يعود فكرى الهوارى ليضيف : لقد قمنا بتقديم شكوى الى السيد اللواء رئيس هيئة الرقابة الادارية يالاسماعيلية وايضا قابلنا السيد الدكتور وكيل الوزارة بالاسماعيلية دكتور سيد خليل وبحضور كمال فتحى مدير الارشاد وأحد المختصين بالمحاصيل السكرية بالمديرية ولقد وعدوا بتشكيل لجنة لمعاينة بعض الزراعات التي لم يتم حصادها ولكن وبكل أسف لم تتم حتى الآن
و يشير فكرى الهوارى : تقدمنا بشكوى الى معالى وزير الزراعة ونظرا لأنه كان فى اجتماع فى مجلس الوزراء فطلبوا منا مقابلة الدكتورعباس المنشاوى رئيس قطاع الانتاج والمتابعة ولقد ذهبت لمقابلته فى مركز بحوث التقاوى 9 ش جامعة القاهرة ولقد وعد بتشكيل لجنة .

 

 

وبعد اسبوعين قامت اللجنة برئاسة الدكتور عادل عبد المنعم بالانتقال الى الموقع للمعاينة ولكن رغم ان شكوانا واضحة عن ضعف انتاجية الفدان لان البذور الموردة من الشركة اصلا منتهية الصلاحية الا ان اللجنة افادت انها مكلفة بمعاينة نسبة الانبات فقط وهو غير منطقى لعدم وجود زراعات اصلا ولم تقبل ان تأخذ بعين الاعتبار شكاير التقاوى الموردة من الشركة للمزارعين والتى عليها باللغة الانجليزية فقط وبوضوح تام تاريخ انتهاء الصلاحية قبل ميعاد الزراعة.
• يعود ليؤكد مصطفي مراد ان المئات من المزارعين قرروا التخلي عن زراعة محاصيل البنجر بسبب تراجع انتاجية الفدان لان الخسائر بالفعل كبير و انتاجية الفدان تراجعت بشكل غير مسبوق فقد بلغت الخسائر اكثر من عشره الف جنيه للفدان و هي ضربة قاضية ناهيك عن الخسائر في الاسمدة و الاسمدة الورقية و المخصبات و شراء مستلزمات الانتتاج و العمالة طوال العام لد رجة ان المزارعين بداوا يتهكموا و يسخرون من زراعة البنجرفلا تدفعوهم لزراعه البانجو

 

• البيان حصلت علي عدد كبير من اسماء المزارعين الذين تضرروا من تلك المأساة و لكننا من جانبنا نكتفي بعرض بعض الاسماء الذين لازالوا يبحثون عن حقوقهم لدي الشركة التي وردت لهم تلك البذور الفاسدة و هنا تجب الاشارة اولا الي ان محصول البنجر هو محصول استراتيجي و واحد من اههم المحاصيل الاقتصادية المهمة التي يجب التعامل معها علي انها محاصيل استراتيجية حتي يمكن وقف وتيرة استيراد السكر من الخارج حيث ان البنجر يعطي مره ونصف اكثر انتاجا من قصب السكر

 

• لقد ضمت القائمة عدد من الاسماء و التي نتخير منهم طاهر عبد العزيز 5 افدنة و صالح سالم عبد الحميد 14 فدان والسيد محمد على عيسى 8 افدنة و محمد ابراهيم على واخوته سعيد وسيد ـ 12 فدان قام بتوريد جزء من المحصول وباقى جزء مزروع فى الارض وحرث جزء ثالث لزراعة تقاوي جديدة اشتراها من شركة اخري قام بزراعة 30 فدان وهو اول من زرع البنجر بالمنطقة وابراهيم عبده احمد – 7 افدنة وطارق محمد ربيع ١٠ افدنه ويمكن لمن يهمه الامر الاستدلال علي ذلك من شركه النوران نفسها بموجب اوذونات الصرف للمزارعين.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35085199
تصميم وتطوير