الأحد الموافق 21 - يوليو - 2019م

«البيان» تفتتح ملف بيزنس الكتاب الجامعى بجامعة الزقازيق

«البيان» تفتتح ملف بيزنس الكتاب الجامعى بجامعة الزقازيق

كتب : الحسن فكرى 

يتجدد الحديث كل عام عن غلاء الكتاب الجامعى دون جدوى، فأصبح الكتاب الجامعى للطلبة يمثل كابوسا يؤرق مسيرتهم التعليمية، وباتت مسألة توفير الرسوم هاجسا يقض مضاجع أولياء اﻷمور،
فيعد غلاء الكتاب الجامعى يمثل عبئا على كاهل الطلاب وأولياء اﻷمور، وتأكيد أساتذة الجامعه على شراء الكتاب الجامعى بحجة الشيت فى حين عدم استطاعت أغلب أولياء اﻷمور من توفير الرسوم الجامعيه .
قال طالب بكلية آداب فرنساوى أصبح إرتفاع سعر الكتاب الجامعى شئ يشبه الخيال، حتى وصل سعره إلى 165ج، مما يشعرنا أننا فى تعليم خاص، ولا داعى للحصول على الدرجات العالية بالثانوية العامه، فأصبح التعليم الخاص والتعليم بجامعة الزقازيق “وجهين لعملة واحدة”.
بجانب كلية حقوق الذى وصل سعر الكتاب بها إلى 150ج فى حين عدم صلاحية ورقه للقراءه أو اﻹحتفاظ به كمرجع، فى حين وصفه أحد الطلبه أنه شابه ورق الجرائد فى خامته وليس فى تسعيرته .
أضاف طالب بكلية علوم الفرقة الرابعة قسم رياضيات وإحصاء أن سعر الكتاب بالكلية 60 جنيها “ميكانيكا إحصائية لأستاذها – جلال إسماعيل، هندسة تفاضلية – فوزى صدقى، نظرية قرارات إحصائية – محمود أحمد، تحليل سلاسل زمنية – الحسينى مصطفى، نظرية الطوابير – نجلاء أمين، إحصاء مرئية – هارون بركات”، وفى حالة الرسوب فى أحد المواد يعاد إمتحانها صيفا بشرط شراء الكتاب مرة أخرى بسعر 100ج للكتاب الواحد .
أشار طالب بمعهد تمريض بجامعة الزقازيق، أنه يشترى 6 كتب فى الترم الواحد بإجمالى 380 “تمريض بطنى نظرى وعملى ب85ج، بسيولجى 60ج، إنجليزى ب40ج، أدوية 60ج، جراحه 60ج، تغذية وتقيم صحى 75ج” فيما يشير أن الكتاب الجامعى يمثل له عبئا كبيرا، وأضاف أنه لابد من شراء الكتاب بحجة الشيت .
صرح عميد كلية تربية رياضية الدكتور – مدحت عبد الشافعى أن الطلاب هم أبناء لنا وهم عماد المستقبل، ونحن اﻷفضل على مستوى الجامعه فى تسعيرة الكتاب وجودة الورق ، بخلاف جميع الكليات اﻷخرى، فهناك كلية القانون يوجد بها تجاوز فى القانون فماذا تنتظر!!!
وأوضح الشافعى أن هناك مجلس كلية يسن القوانين باختلافه من كلية إلى أخرى ينص على “أن الكتاب لا يزيد عن 40 جنيها ولا يقل عن 35 جنيها، وهناك دعم للطلبه بحد أقصى 2 كتاب، واﻷكثر احتياجا له جميع الكتب ودفع المصروفات بشرط عمل بحث إجتماعى”.
وأضاف الشافعى فى لقائه اﻷسبوع قبل الماضى مع الفرقة الثالثة بالكليه، أنه من المفترض وجود رائد للدفعه ومعيد أو مدرس مساعد لكل شعبه، هدفهم اﻷساسى حل المشاكل وعرضها على عميد الكليه أو وكيل الكليه،
وبناء عليه يتم عرض المشكله فى مجلس الكلية ومن يتجاوز القانون يحول إلى التحقيق، ومن أخذ مال زيادة يتم رجوعه إلى الطلبه،
فيما أشار الشافعى أن هناك بعض الكتب التى تجاوزت السعر المنصوص عليه مثل “السباحه ب 50 جنيها”، وسوف يتم النظر بها،
إضافة إلى أن هناك “مركز الكتاب” تابع للكلية، عن طريقه يتم بيع الكتاب لمساعدة الطلبه وتطبق عليه قوانين مجلس الكليه، فى حين قيام بعض اﻷساتذه بتوزيع الكتب بدار النشر الذى لا يقع تحت مسئولية الجامعه فى تسعيرته للكتاب .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32682440
تصميم وتطوير