الخميس الموافق 19 - سبتمبر - 2019م

البيان تحاور شيخ قبائل البو نمر في العراق الشيخ مجيد الكعود

البيان تحاور شيخ قبائل البو نمر في العراق الشيخ مجيد الكعود

العراق/ حسن الشمري
منذ ألاحتلال الامريكي الايراني للعراق في عام 2003 حيث تم تحطيم الدولة العراقية بكل تأريخها وأرثها الحضاري والتأريخي ومحاولة تمزيق النسيج الاجتماعي للمجتمع العراقي بعد ان تم أسقاط القانون والعمل بشريعة الغاب هنا ظهرت الى السطح دور القبائل والعشائر العراقية التي يتكون منها المجتمع العراقي بشكل عام ….ولمعرفة ما حصل لهذا المجتمع من متغيرات وأحداث وخطوب كبيرة وخطيرة كان لمراسل البيان في العراق هذا الحوار مع الشيخ مجيد الكعود شيخ قبيلة البو نمر في العراق وهو يحمل شهادة الماجستير في علوم الاقتصاد من جامعة كراكوف , بالاضافة لذلك فهو يعتبر من الشيوخ الشباب الذين وقفوا في وجه الاحتلال الامريكي الايراني للعراق وحكوماتهم المتعاقبة وهو حفيد الشيخ نجرس الكعود أحد قادة ثورة العشرين ضد الاحتلال البريطاني للعراق عام 1920 .

*** شيخ مجيد نريد منك ان تحدث القاريء المصري والعربي لما يحصل الان في العراق من وجهة نظركم كشيخ قبيلة كبيرة وكسياسي عراقي ؟

—السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، واشكر جريدة البيان المحترمة لهذا الحوار المهم في وقت عصيب جدا تمر به بلداننا العربية نجاها الله الفتن ماظهر منها وما بطن.
وخير ما ابدا به اجوبتي لاسئلة حوارك هذا هو قول شاعر تونس والعرب…شاعر المقاومة والحماس ابا القاسم الشابي حين قال : اذا الشعب يوما اراد الحياة….فلا بد ان يستجيب القدر .
فما يحصل اليوم في العراق هو نتيجة لتراكمات من السنين الاثني عشر العجاف التي عاش معناتها ومازال يعيشها كل ابناء العراق دون استثناء الا الفاسدين منهم ومنذ عام 2003 حين احتل بلدنا الحبيب من قبل الامريكان واتى بهؤلاء الجاثمين المرتزقة السراق الذين لادين لهم ولا مذهب سوى النهب والسلب والقتل والطائفية التي جعلتهم يتصدرون المشهد وبدعم خارجي غير محدود فدمروا البلاد وعاثوا في الارض فسادا فقتلوا البشر وحرقوا الشجر وقلعوا الحجر.
لذلك ولدت المظاهرات الجماهيرية الغاضبة اليوم من رحم المعاناة وفيها كل ابناء البلد الواحد وهي حالة ايجابية سلمية تمثل المظهر الحضاري لابناء الرافدين والتي لاترفع أي شعار طائفي لانها شعبية حقيقية غير مسيسة، لكنها تحتاج الى طليعة تقودها وتدعمها وتنظم شعاراتها وتوحد ارائها وتكون نواة لتقوية الوحدة الوطنية العراقية من خلال ثورتها الشبابية العراقية السلمية وتطالب بالاصلاح الجذري لكل مخلفات الاحتلال والتغيير الشامل بدءا من الدستور الطائفي الذي حول العراق الى فسطاطين يتناحران بينهما وانتهاءا باقتلاع العملية السياسية الكسيحة من جذورها للتغيير الشامل والكامل وليس فقط من اجل الخدمات والكهرباء ورواتب المسؤولين والبرلمانيين فلم يعد ذلك كافيا ويجدي نفعا لان المورفين لايعالج المرض بل هو مخدر لفترة وجيزة حين انتهاء مفعولة سيعود الالم اكثر من ذي قبل.
مايهمنا ايضا هو محاسبة من تسبب في الحرب الدائرة اليوم من المسؤولين في السلطنة المدنية والعسكرية بسبب عدم تلبية مطالبنا الجماهيرية في محافظاتنا التي تشهد حرب الان والتي لم يلبي المسؤولون مطالبنا رغم التظاهرات والاعتصامات السلمية وعلى مدى عاما كاملا…بل جوبهنا بالنار والمجازر كمجزرة الحويجة والفلوجة والرمادي واظطر شعب هذه المحافظات الدفاع عن اعراضهم وكرامتهم وبيوتهم؟؟؟ ثم بعد ذلك اتهموا بكل الاتهامات المختلفة وقبل دخول داعش على خط المواجهة ومصادرة انتفاضتنا السلمية وقتل كل من لايبايعها من العشائر السنية، فمثلا عشيرتنا ال بونمر اظطرت الدخول بمواجهة شرسة معهم بسبب عدم مبايعتنا لداعش فقتل 1000 شخص من ابناء عمومتنا ومنهم سائقي ومن حمايتنا وصودرت كل مواشينا واملاكنا ومعداتنا وسياراتنا الخاصة ونجونا فقط بانفسنا، وفي الوقت نفسه نحن مطاردون ومطلوبين ومعرضون للقتل من قبل الدولة العراقية فقط لاننا ابناء الانبار او المحافظات السنية ،ففي بغداد قتل اكثر من 15 شخص من عشيرتنا في بغداد في حي الجهاد وفي حي البياع والدورة لذلك بعد ذلك اظطررنا كعشيرة ضخمة للهروب الى جهات مختلفة منها الاردن وقسم هربوا لتركيا وقسم الى اربيل والكل يعاني على كافة المستويات ويعيشون في ظروف صعبة جدا حالنا حال كل سنة العراق الاخرين

***هل تعتقد أن حكومة العبادي تجاوزت ما لحقها من عثرات سياسية لذا ارتأت فتح معركة مع الفساد؟
— بالتاكيد لم تستطع حكومة العبادي تجاوز العثرات والازمات والانتكاسات التي خلفها المالكي وذلك لان الارث والتركة السياسية الثقيلة والميزانية الخاوية والازمات الداخلية والخارجية والحروب كان لها اثر واضح جدا على حكومة العبادي ، حيث كان لحكم المالكي لثماني سنوات من ازمات وفساد اداري ومالي والانتهاكات الانسانية ضد ابناء الشعب العراقي شيء تشهد له كل المنظمات الانسانية والاعلامية والحقوقية داخل وخارج العراق ، وفتح ملفات الفساد كان الدكتور حيدر العبادي مسير غير مخير لفتحها وذلك بسبب الضغط الدولي عليه قبل ضغط الشارع عليه اليوم ، حيث ان خروج الجماهير الغاضبة الى الشارع والاحتقان الكبير فيه انا براي ستكون اداة جيدة ومنقذة للعبادي ضد المالكي وغيره للاطاحة بكل رؤوس الفساد لانه سيرمي الكرة في ملعب السلطة التشريعية من خلال توجيهه لاصدار قرارات تنقذ الازمة الحالية وتحاسب المفسدين حتى لو تجاوز الدستور الملغوم والذي هو كان اداة خراب وليس خير واصلاح للشعب العراقي.

***نتم كعشائر وقبائل سنية كبيرة هل راضين عن تعامل حكومة العبادي معكم كمكون اساسي في العراق؟
—كيف نرضى والامور والاحوال سارت الى ماهو اتعس من ذلك ، فنحن وعوائلنا نازحين مهجرين ومصيرنا ومصير اولادنا وعشائرنا الى المجهول ، كيف نرضى واولادنا يموتون من الحر والجوع على جسر بزيبز المعبر الوحيد بين الانبار وبغداد ولامغيث لهم ، كيف نرضى والناس بدات ترمي اولادها في النهر لانها لاتجد لقمة العيش لهم ، كيف نرضى وممنوع علينا دخول بغداد عاصمتنا ونحن سكان العراق الاصليين الا بكفيل ، كيف نرضى ومازالنا مطاردين ونقتل على الهوية فقط لاننا سنة من الانبار او ديالى او صلاح الدين او الموصل ، كيف نرضى واصبحنا غرباء في بلدنا بين مطرقة داعش وسندانة المليشيات الطائفية القاتلة.
***ماهو برأيكم سبب تمدد داعش في محافظات السنة العراقية دون سواها؟
—انه مخطط عالمي كبير تقوده دول كبرى للسيطرة على محافظاتنا الغنية بالثروات الطبيعية ، حيث تشير التقارير الاقتصادية الحديثة الى ان الانبار وحدها فيها اكبر حقول النفط والغاز واليورانيوم والكبريت والفوسفات ومساحات شاسعة من تراب الذهب المكون لمعدن الذهب النفيس ،ناهيك عن المحافظات السنية الاخرى، وان هذه المؤامرة هي التي ادخلت داعش لتفتعل حربا ضروس وقودها اهل السنة وثرواتهم لتؤدي بالنهاية الى ابادتهم وتشريدهم وطردهم من اراضيهم واملاكهم وسرقة ثرواتهم.
***لماذا تأخر تسليح أبناء العشائر السنية في العراق ، مع العلم أن اميركا قدمت السلاح للشيعة والكرد؟
—ان تاخير او عدم تسليح عشائرنا السنية هو جزء من المخطط والتوضيحات التي اجبت عليها في السؤال السابق والتي هي جزء من مخطط اضعاف سنة العراق وعدم امكانية الدفاع عن انفسهم وبالتالي قتلهم وتشريدهم من كل الجهات المتناحرة والتي تتقاتل فيما بينها والدليل ان القتال فقط في مناطق السنة كسيناريو لتهجيرهم وقتلهم وطردهم وسرقة ثرواتهم ، علما ان العشائر السنية عشائر مقاتلة ومدربة وفيها كبار الجنرالات والقادة والجاهزين فورا وبوقت قصير لطرد أي عدو دخيل الى اراضيهم ولكن ينقصهم فقط السلاح.
*** من الأقرب لكم كعراقيين فيما لو رغبتم بناء تحالفات سياسية الشيعة أم السنة؟
—الاقرب لنا هي الجهة الوطنية التي تحب العراق والغير ملطخة بدماء أي عراقي والتي السلام شعارها و تحب وتضم كل طوائف العراق السنية والشيعية والكردية والمسيحية واليزيدية وغيرها ، فكل العراقيين قريبين لنا ولكن المهم الجهة السياسية التي تعمل من اجل العراق وشعبه ومستقبله وبناء جيشه الوطني الذي يدافع عن سيادته وشعبه .
*** هل يعتقد الشيخ مجيد الكعود أن التظاهرات الاخيرة ستقدم نتائج ملموسة للتغير ؟
—اتمنى لهذه الانتفاضة العراقية ان تكون انتفاضة الفجر الجديد…انتفاضة الخلاص والحرية لشعب العراق الذي يستحق الحياة والامن والسلام.
واخيرا استاذ حسن اود ان تنقل تحياتي لاهلنا وشعبنا في مصر شعب الكنانة واتمنى لهم ولمصر العروبة كل التقدم والرقي وحفظها الله وحفظ الشعب المصري الحبيب وجيش مصر الباسل الدرع الاخير لحماية امتنا العربية وحفظ الله قيادته الوطنية الشجاعة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34209342
تصميم وتطوير