الأربعاء الموافق 29 - سبتمبر - 2021م

البيان | أحدث الأبحاث عن المتحور « دلتا »

البيان | أحدث الأبحاث عن المتحور « دلتا »

 

يحذر دكتور عبدالفتاح عبدالباقي من الموجة الرابعة الخطيرة المتوقعة فى الشهور القادمة لفيروس كورنا المتحور والمسمى كوفيدا دلتا

 

 

ويقدم الموجز العلمي عنه و عن التطعيم عامة والتطعيم المعمول به فى مصر خاصة (سوفيناك الروسى و استرازينكا) وهل يقى التطعيم عامة من الفيروس المتحور الجديد فى موجته الرابعة المتوقعة فى الشهور القادمة؟

 

 لقد صنف فيروس كوفيدا دلتا بـ”شديد الخطورة”، نظرا لسرعة انتشاره واختلاف اعراضه واستهدافه لفئات عمرية جديدة من بينها الأطفال، على عكس الفيروس الأصلى و المتحورات الأخرى للفيروس التي كانت تستهدف الفئة العمرية كبيرة العمر و فوق 18 عاما.

 

 

فعلينا الحذر الشديد خاصة قبل بداية العام الدراسي الجديد خاصة و أن النسخة المتحورة كورونا “دلتا ”

 

كان يُطلق عليه سابقًا B.1.617.2، وظهر لأول مرة في الهند في أكتوبر 2020 وصُنف على أنه متغير خطير في مايو 2021، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

 

 

واكتشف المتحور سريع الانتشار في أكثر من 100 دولة وسرعان ما أصبح السلالة المهيمنة حول العالم.

 

 

كذلك، يحل دلتا حالياً محل متغير ألفا في الولايات المتحدة؛ اعتباراً من 6 يوليو، وفقا لما أعلنه المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية (CDC) والذي أفاد أن متغير دلتا يمثل أكثر من نصف إجمالي الحالات في الولايات المتحدة. رغم الاحتياطات المتقدمة

 

وقد وصل تونس وليبيا ولا توجد دراسات علمية حتى الآن تؤكد ان التطعيم يقى او يمنع انتشار هذه النسخة المتحورة التى ظهرت بعد التطعيم الحالى ولكنه يقلل خطورة الموت به او دخول المستشفيات

 

ويبقى العنصر الهام جدا والذهبى والحاسم فى الوقاية هو القضاء على حالة الاستهتار فى المرافق الصحية والاماكن العامة والتجمعات والمواصلات العامة وحالة الاستهتار التي تسيطر على المواطنين عامة و تخلى الكثير منهم عن الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وامتناعهم عن ارتداء الكمامات في وسائل المواصلات وأماكن التجمعات ودور العبادة والمدارس والجامعات والاسواق العامة والمطاعم والكافيهات و مستخدمى الشيشة والتدخين فى الأماكن العامة او فى المجموعات الخاصة فالتدخين بكل اشكاله يضعف مقاومة الجهاز التنفسى ويخرج الفيروس من حامله للمخالطين فى عملية الزفير

 

 

فيرجى غسل اليدين كثيرًا

وممنوع العناق أو التقبيل فتلك الموجة الرابعة تعد هى الأكثر فتكًا،  ففيروس Covid Delta المتحور الجديد قد لا يكون معه اعراض مثل السعال و الحمى. بل اعراض عامة مثل آلام المفاصل ، والصداع ، وآلام الرقبة وأعلى الظهر ، والضعف العام ، وفقدان الشهية ويتطور سريعا الى الالتهاب الرئوي الخطير ذو معدل الوفيات الأعلى.

 

هذا الفيروس المتحور لا يبقى فى منطقة الأنف والبلعوم بل رصدت العديد من المرضى دون حمى وألم و اختبارات مسحة الأنف سلبية بالنسبة لـ Covid-19 وهذا يعني أن الفيروس ينتقل سريعا الى الرئتين مما يسبب اعراض تنفسية حادة تتطلب صورة اشعة مبكرة على الرئتين بمجرد ظهور اعراض ضيق تنفس حاد ونقص أكسجين فالتشخيص والعلاج المبكر هام جدا جدا

 

 

فتلك الموجة المتوقعة من كوفيدا دلتاتعد أكثر خطورة وفتكا يرجى التزام الإجراءات الوقائية بصرامة، لا يتوفر حاليا لقاح كوفيد 19 للأطفال وما دون عمر18 سنة.

 

 

و تجري حاليا تجارب سريرية على الأطفال الأصغر سنًا.
ونظرًا لأن التجارب السريرية على لقاحات كوفيد 19 لم تبدأ إلا في صيف عام 2020، فليس من الواضح بعد ما إذا كانت لهذه اللقاحات آثار جانبية على المدى البعيد.

 

وقد اجيزت اللقاحات المتداولة كلقاحات طوارئ لم تمر بما هو مطلوب علميا من مراحل الأمان فهى تقلل نسبة الوفيات ودخول المستشفيات

 

وبصفة عامة نادرا ما تسبب اللقاحات آثارًا جانبية طويلة الأمد.
في الولايات المتحدةيمكن لكل مواطن الاطلاع على بيانات السلامة الخاصة بلقاحات كوفيد 19 من خلال برنامج وطني يسمى نظام الإبلاغ عن حوادث التضرر باللقاحات،
حيث يَجمع هذا البرنامج البلاغات المتعلقة بسلامة اللقاح.
هذه البيانات متاحة للجمهور لتمنحه الاحساس بالثقة والأمان بمرور الوقت
 

 

كما أنشأ مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أداة للهواتف الذكية تسمى v-safe تسمح للمستخدمين بالإبلاغ عن الآثار الجانبية للقاح كوفيد 19 

 

حيث جرت القواعد الطبية إلى الحاجة عادة لفترة سنتين من المراقبة، للتأكد من الآثار الجانبية لأي لقاح على المدى الطويل، خاصة بسبب اعتماد قسم من لقاحات كورونا التي باتت جاهزة على تقنيات حديثة غير مجربة من قبل 
(فلقاح “فايزر” و”بيونتك” ولقاح “موديرنا”)
 

 

يعتمدان على تقنية الحمض الوراثي “mRNA” التي تدخل خلايا الجسم وتجعلها تنتج بروتينات “سبايك”Spike وهي نتوءات مشابهة لتلك الموجودة في فيروس كورونا لتحفيز الجسم على إفراز المضادات الحيوية ضد الفيروس. وهو لقاح يحتاح صعوبة شديدة فى الحفظ والنقل لذلك لا يناسب اغلب دول العالم
( اما لقاح “أسترازينكا” الذي تنتجه جامعة “أوكسفورد”، ولقاح “سينوفاك الروسي) المعمول بهما فى مصر فهو سهل الحفظ والنقل

 

فيعتمدان صيغة الناقل “vector” التي تعتمد على فيروس آمن هو “Adenovirus”، وإدخال بروتين “سبايك”Spike بتركيبته ليصبح شبيها بكورونا، ويتم حقن الشخص به، فينتج الجسم الأجسام المضادة المطلوبة.

 

 ومدة الأجسام المضادة الناتجة عن التطعيم غير معروفة لكنها لا تزيد عن عن عدة شهور قليلة، فبينما قد ينتج المتعافون من كوفيد-19 بعض المناعة الطبيعية ضد الفيروس، إلاأن العلم حتى الآن لايعرف كم تستمر هذه المناعة،  أو ما مدى الحماية التي توفرها وهى حتما لاتزيد عن شهور قليلة لذلك حتى من تعرض للعدوى سايقا سيحتاج التطعيم ، ويعكف الباحثون حالياً على دراسة تأثير لقاحات كوفيد-19على النساء الحوامل و المرضعات، ولا يتوفر لغاية الآن سوى معلومات محدودة حول هذا الأمر.

 

 وتنصح منظمة الصحة العالمية بتقديم اللقاحات إذا كانت المرأة المرضعة او الحامل مشمولة في فئةمعرض حياتها للخطر بسبب ذلك الفيروس،  وما زالت الأبحاث جارية لفهم سلامة لقاحات كوفيد-19 وتأثيراتها على النساء الحوامل والمرضعات

 

هل يمكن للقاحات كوفيد-19 أن تؤثر على الخصوبة؟

 

اطلاقا وهناك مزاعم كاذبة حول هذا الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن ليس هناك دليل علمى على أن أي لقاح، بما في ذلك لقاحات كوفيد-19، يؤثر على الخصوبة لدى النساء أو الرجال. وإذا كانت المرأة تسعى للحمل، فلا ينبغي عليها أن تتجنب الحمل بعد تلقي لقاح كوفيد-19.

 

هل ينبغي أن يحصل الطفل على لقاح كوفيد-19؟

 

تختلف أنظمة المناعة لدى الأطفال عنها لدى البالغين، ويمكنها أن تتفاوت بشدة اعتماداً على العمر.

وفي الوقت الحالي، وافقت منظمة الصحة العالمية على عدم التوصية بتقديم لقاحات كوفيد-19 لأي شخص يقل عمره عن 16–18 سنة (بحسب اللقاح المحدد)، حتى لو كان الأطفال مشمولين في فئة معرضة لخطر كبير. لم يتم شمول الأطفال في التجارب الأولية للقاحات كوفيد-19، لذا لا تتوفر حالياً سوى بيانات محدودة، أو لا توجد بيانات إطلاقاً، بشأن سلامة اللقاحات وفاعليتها للأطفال دون سن 16 سنة

 

هل يمكن للقاحات كوفيد-19 التأثير على الحمض الخلوي الصبغي البشري (DNA) للمرء؟  

 

إطلاقالا يؤثر أي من لقاحات كوفيد-19 على الحمض الخلوي الصبغي أو يتفاعل معه بأي شكل من الأشكال.

 أما ما يقوم به لقاح الرنا المرسال (mRNA)فهو تعليم الخلايا كيفية صنع بروتين يحفّز استجابة من نظام المناعة في داخل الجسم. وهذه الاستجابة تُنتج أجساماً مضادة تحافظ على حماية المرء من الفيروس.

 

ويختلف لقاح الرنا mRNA المرسال عن الحمض الخلوي الصبغيDNA، ولا يظل في داخل الخيلة سوى مدة 72 ساعة قبل أن يتحلل. مع ذلك، لا يخترق هذا النوع من اللقاح أبداً نواة الخلية التي يوجد فيها الحمض الخلوي الصبغيDNA
هل تحتوي لقاحات كوفيد-19 على أي مُنتجات حيوانية؟
لا، لا يحتوي أي من لقاحات كوفيد-19 التي وافقت عليها منظمة الصحة العالمية على أي منتجات حيوانية.

 

لقاح سينوفاك الروسى المتوقع انتشار التطعيم به فى مصر هو عبارة عن فيرس غير نشط ولا يمكن ان يحدث عدوى مثل لقاح شلل الأطفال وكذلك لقاح استرازينكا

 

الجرعه المستخدمه ؟

 

جرعتين يفصل بينهم فتره من اسبوعين الى اربعة اسابيع
الاعراض الجانبية الاكثر شيوعا ؟

 

الم مكان الحقنه

ارتفاع بدرجه الحراره

تكسير عام وهمدان بالجسم ولم يثبت اعراض خطيرة وتتحسن الاعراض دون علاج او باستعمال خافض للحرارة ومسكن للألم من الاعراض الجانبية المقلقة و نادرة الحدوث ؟

فى دراسه نشرتها

https://www.reuters.com/business/healthcare-pharmaceuticals/higher-risk-bells-palsy-after-sinovacs-covid-19-vaccine

 

تحدثت عن عرض نادر وهو Belly’s palsy وهو تأثر العصب السابع للوجه على ناحية واحدة مسببا ضعف مؤقت بعضلات نصف الوجه يجعل زاوية الفم تتجه لأعلى فى النصف الاخر وهو نادر الحدوث فى التطعيم ويتحسن بدون اى علاج وسبب حدوثه غير معروف

رغم انه احيانا يصاب به بعض الناس نتيجة التهاب العصب السابع لاسباب عديدة وعلاجه فيتامين ب مركب لتقوية العصب ونادرا يحتاج جلسات علاج طبيعى او كوتيزون

كما وثبت فى دراسة لمجلة Lancet الطبية البريطانية ان اللقاح يحمى كبار السن واصحاب الامراض المزمنة الخطيرة من دخول المستشفيات ومن خطر الموت وتوصى اغلب الابحاث العلمية به للاطقم الطبية والطبية المساعدة المتعاملة مع المرضى ولكبار السن المعرضين لخطر دخول المستشفيات ولم يثبت حتى الآن وجود اى تطعيم صالح للأطفال

لذلك تظل الاجراءات الاحترازية هى القاعدة الذهبية فى منع انتشار ذلك الفيروس ومتحوارته المختلفة *
المراجع

 

اولا / https://www.reuters.com/business/healthcare-pharmaceuticals/higher-risk-bells-palsy-after-sinovacs-covid-19-vaccine-study-2021-08-17/

ثانيا/

https://www.the lancet.com/journals/eclinm/article/PIIS2589-5370(21)00316-3/fulltext

 

(دكتور عبدالفتاح عبدالباقي استشارى طب الأطفال والطواريء )

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 54004862
تصميم وتطوير