الإثنين الموافق 19 - أبريل - 2021م

الاقتصاد الأمريكي يواصل خسائره بفعل كورونا.. و ترامب: اقتصادنا سيعود بقوة

الاقتصاد الأمريكي يواصل خسائره بفعل كورونا.. و ترامب: اقتصادنا سيعود بقوة

الاقتصاد الأمريكي يواصل خسائره بفعل كورونا.. و ترامب: تجاوزنا الذروة واقتصادنا سيعود بقوة

 

عبدالعزيز محسن

 

 

تسبب غلق الاقتصاد الأمريكي جراء تفشي فيروس كورونا المستجد والتشكك في قرارات العودة للحياة العملية من جديد، في تراجع ثقة المستهلكين الأمريكيين خلال أبريل إلى أدنى مستوى في نحو 6 سنوات، والإلقاء بملايين الأمريكيين خارج العمل.

وقالت مؤسسة كونفرانس بورد إن مؤشرها لثقة المستهلكين هبط إلى قراءة عند 86.9 هذا الشهر، وهي الأدنى منذ يونيو 2014، وانخفاضا من 118.8 في مارس.

ومن جانبه قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن بلاده تجاوزت ذروة أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدا عودة انفتاح الاقتصاد الأمريكي مرة أخرى.

وتابع الرئيس الأمريكي، خلال مؤتمر الإفادة اليومية حول تطورات فيروس كورونا، قائلًا: “سنكون قادرين قريبا على إجراء 5 ملايين فحص يوميا لاكتشاف الإصابات بالفيروس”، متهما الصين بالتراخي في مواجهة الجائحة ووقف انتشارها.

وفي سياق متصل ذكر ترامب، أنه يدرس طلب إجراء اختبارات فيروس كورونا للمسافرين الذين يصلون إلى الولايات المتحدة عبر رحلات دولية، وأشار خصوصا إلى البرازيل.

وقال في اجتماع بالبيت الأبيض مع حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، “سنفعل ذلك على الأرجح. البرازيل تشهد تفشيا إلى حد كبير كما تعلمون”. وتابع “سنتخذ هذا القرار قريبا جدا”.

وردا على سؤال إذا كان سيطلب إجراء اختبارات لفيروس كورونا المستجد أو فحص بسيط لدرجة الحرارة، رد ترامب “كلاهما”.

وقال الرئيس الأميركي إنه يناقش القضية مع حكام الولايات وخاصة ديسانتيس، الذي تعتبر ولايته وجهة رئيسية للرحلات الجوية في أميركا اللاتينية.

وقال “نحن نتحدث مع الآخرين الذين لديهم الكثير من الأعمال القادمة من أميركا الجنوبية وسنتخذ قرارا”.

وكانت إدارة ترامب قد فرضت من قبل حظر السفر مع أوروبا والصين، كإجراء لوقف انتشار الفيروس سريع الانتشار، الذي أودى بالفعل بحياة أكثر من 50 ألف أميركي، فيما أدى إلى إغلاق جزء كبير من أكبر اقتصاد في العالم.

وقال ترامب إن الإجراءات الاحترازية الجديدة ستشمل إجراء اختبار فيروس كورونا “على متن الطائرة وقبل استقلالها”، مشيرا إلى أن الحكومة تجري مباحثات مع شركات الطيران.

و تجاوز أعداد إصابات فيروس كورونا في الولايات المتحدة مليون حالة، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن جامعة جونز هوبكنز الأمريكية المرموقة بعد ظهر الثلاثاء (بالتوقيت المحلي).

وأوضحت البيانات أن عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة تجاوز 57 ألف حالة.

وتمثل حالات الإصابة في الولايات المتحدة نحو ثلث إجمالي الحالات المؤكدة على مستوى العالم، وتبدو الأعداد في دول أخرى محدودة نسبيا مقارنة بالولايات المتحدة بسبب اختلاف معدلات إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس وبسبب وجود عدد كبير من حالات الإصابة غير المسجلة.

كما أن عدد حالات وفيات كورونا في الولايات المتحدة هو الأكبر على مستوى العالم أيضا.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49563781
تصميم وتطوير