الأحد الموافق 16 - مايو - 2021م

الإرهاب الأسود لم ولن ينتصر

الإرهاب الأسود لم ولن ينتصر

بقلم: حازم سيد أحمد
نعلن نحن شعب مصر الحر للعالم كله أن مصر لم ولن تنكسر بمشيأة الله وحده ، وأن أهلها كما قال الرسول صلى الله علية وسلم فى رباط ليوم الدين وأن الرسول صلي الله عليه وسلم أوصي أهل الأرض جميعا بأن يتخذ وا جندا من مصر فأنهم خير أجناد الأرض ، و أن مصر ستظل قوية حتي يوم القيامة.

وأن صمود شعب مصر ضد العدو الخارجى والداخيلى بالمحافظة على تراب مصر، إن هو إلا واجب دينيا ، وأن الجميع يشعر بالفخر وهو بداخلها. وأن شعب مصر كما عبرالعبور الاول وهو إنتصار 1973 والأن مصر تعيش العبور الثاني لبناء قناة جديدة ، وأن الشعب المصري خرج خلال أيام قليلة إلى البنوك وأحدث حالة من الإنتعاش الإقتصادي والمؤتمر الإقتصادى القادم لا هى رساله للعالم بالكامل بأن مصر لم ولن تنكسر ة وسنهزم الإرهاب الأسود.وأن شعب مصر سيظلون فى حالة خاصة فى رباط هم وأسرهم ، بشكل خاص وعلينا كشعب أن نحافظ على بلادنا ولا نسمح بتشويها ونظل صامدين أمام المخربين والإرهابين أو من باعوا أنفسهم هم ومن يشوهون صورة هذا البلد العظيم والدين الإسلام.

 

و أن أعظم جهاد الأن هومواجهة المتطرفين وهذه الفئة الضالة التى تحاول تشويه صورة الوطن ،وعلى الجميع مواجهة هؤلاء بكل قوة وحسم حفاظا على البلاد وأن ذلك جهاد عظيم. وأن مصر لم ولن تنكسر أبداً من أي عدو داخلي أو خارجي بفضل عزيمة وإرادة رجال الجيش والشرطة.

 

وعلينا أن نشيد بالعمل والصمود البطولي لرجال الشرطة في مواجهة الإرهاب الأسود والذي يسعي إلي زعزعة أمن واستقرار الوطن والمواطنين ويقتل النفس البشرية البريئة والذي يسرف في إزهاق أرواح المواطنين الأبرياء.وأن كل من يقف ولو لحظة فى سبيل الوطن ومن أجل المحافظة على مصر، وحمايتها من الإرهاب الأسود،فهى وقفة فى سبيل الله،و أن حماية الأوطان هي من صلب الدين والشريعة الإسلامية فمن مات دون وطنه فهو شهيد.أما المظاهرات والمسيرات العنيفة التي تشهدها الشوارع المصرية في تلك الفترةوالتي نراها من حرق للمنشآت العامة والخاصة وإتلاف للممتلكات العامة والقتل والترويع للمواطنين الأبرياء لا يمكن لأي عاقل علي الاطلاق بأن يصفها بالسلمية أو تعبير عن الرأي بل هي خارجة تماماً عن إطار السلمية ،وأن جميع الأديان والشرائع السماوية تأكد على حرمة الدماء وأن أى إنسان يعمل على التخريب والتدمير وينتمى إلى هذه الجماعات الإرهابية والتكفرية التى تتخذ من الدين مبررا للقتل والتخريب والتفجيروالإغتيال وترويع المواطنين فكل هذاوذاك لا علاقة له بالدين فالإسلام بطبعه يعتمد على السماحة واليسر لا على القتل والتخريب .

حمى الله مصر شعبا وجيشا وشرطة

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50336334
تصميم وتطوير