الجمعة الموافق 03 - ديسمبر - 2021م

استياء بين مزارعى قرى بالغربيه من مشروع الرى المطور

استياء بين مزارعى قرى بالغربيه من مشروع الرى المطور

هاني حسين
سيطر ت حالة من السخط الشديد بين عدد من المزارعين بقري الغربية (محلة روح وسجين والداعور وأبو الدهب والحوض ونشيل وأبشواي ) ، وذلك بعد إرسال مسئولي مشروع الري المطور ، إخطارات لمئات المزارعين تلزمهم بدفع ما لايقل عن 4 آلاف و500 جنيه، قيمة إدخال مشروع الري المطور للمنطقة، رغم فشله وتحويل غرف الري به لمأوي للبلطجية، بعد سرقة “مواتير المياه” ومحولات الكهرباء الخاصة بالمشروع.
سامي القطوري احد المنتفعين ، قال إنه تم البدء فى مشروع الري المطور منذ عام 2009 من قٍبل الإدارة العامة لتطوير الري بالغربية ، وعندما تم إخطار المزارعين بهذا المشروع تفائل الفلاحين بفكرة المشروع
وأضاف احمد علي أقنعت عدد كبير من الفلاحين بالقرية وأصحاب الأراضي بالموافقه والسماح لمسئولي الري المطور بتنفيذ المشروع علي طول ترعة ميت يزيد لإقامة غرف تساعد علي ري ا أكثر من 5000 ألاف فدان بالمنطقة، وبالفعل تم تنفيذ المشروع ولكن الإدارة العامة لتطوير الري بالغربية في العمل بالمشروع أسندت المشروع لشركات فشل مسؤلي الشركات في نجاح المشروع
وتابع مجدي زايد و عبد الستار عبد السلام بعد سنوات من التعب ومتابعة شركة المقاولات لعملها ببناء الغرف التي وصلت الي 200 غرفة ،كل غرفة تم وضع موتورين ومحول كهربا لتشغيل المواتير، فشل المشروع قبل استفادتنا منه، وعقب الانتهاء من الغرف ووضع المواتير والمحولات لم تقم إدارة المشروع بتسليمها للمزارعين بل قاموا بتسليمها لأحد الأهالي غير المعروفين، مما تسبب في سرقة المواتير من الغرف عقب كسر الأقفال وأيضا أخذ المحولات وترك الغرف فارغة، وبعض الغرف تحولت لوكر للبلطجية وقطاع الطرق بالطرق الزراعية البعيدة عن المناطق السكنية”.
وأكد مصطفي الشناوي ، أنه رغم كل هذا قامت الإدارة بإرسال إخطار له يلزم جميع المزارعين بدفع 4آلآف و500 جني كرسوم تكلفة المشروع الذي لم يستفيدوا منه، وأدى الى أنه قطع المياه عن الأراضى، مما تسبب في نقص الإنتاج.
وقال محمود علي مزارع ادارة الري عايزة تموتنا واحنا أحياء وتحملنا تكلفة المشروع
وأضاف مسئولي المشروع قاموا ببناء الغرف الخاصة لجذب المياه بالخطأ، فقاموا بوضعها علي “ترعة” الري الخاص بالأراضي، وهذا كله دليل على فشل المشروع، ونحن لم نجد أية طريقة لري أراضينا سوي الاعتماد علي المكن الارتوازي، الذى يعتمد على رى الأراضى
وقال نشأت سلام أحد أهالي يعانون كثيراً هذه المشكلة، مناشداً الرئيس عبدالفتاح السيسي وأنقاذ المزارعين
علي الجانب الأخر قال الحاج أحمد القطوري من قرية سجين ، ان الري انفق ملايين الجنيهات لزرع محولات كهرباء واعمدة وتوصيل كابلات كهرباء لمسافة طويلة ولكن فشل المشروع واصبحت الاعمده والمحاولات دون فائدة بل أصبحت تهدد حياة المزارعين بسبب الصعق بالكهرباء وخاصة ونحن في فصل الشتاء فلا يوجد ادني أستفاذه من هذه المحولات ولا الأعمدة بل اصبحت كارثة تهدد حياة المواطنين.
وأضاف محمود مصطفي حمزه ، ان الري لم يتم تفعيله حتي الان في حوض الرومي بزمام جمعية سجين ورغم اننا التزمنا بجميع المستحقات المالية الا اننا لم نتمتع باي ميزة من مميزات الري واضاف محمد مصطفي حمزة مزارع من نفس الزمام باننا نعاني من عدم الاستفادة بالري المطور وناشد الجميع محافظ الغربية الدكتورطارق رحمي بسرعة اتخاذ اللازم قانونا نحو تفعيل المنظومه والاستفاده من الري المطور للحفاظ علي هدر المياة واعفاءالسادة المنتفعين اصحاب الاراضي الزراعية من المبالغ المالية المقدره عليهم في ظل الظروف الاستسنائية التي تمر بها البلاد مع العلم ان المزارعين لم يستخدموا ولم يستفيدوا من المشروع وحفظا علي المال العام .
استياء بين مزارعى قرى بالغربيه من مشروع الرى المطور

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 55689765
تصميم وتطوير