الثلاثاء الموافق 25 - فبراير - 2020م

استمرار نزيف البورصة..خبراء يؤكدون: علي هبوط حاد بأسواق المال وصعوبة تنفيذ آلية “الشورت سيلنج”

استمرار نزيف البورصة..خبراء يؤكدون: علي هبوط حاد بأسواق المال وصعوبة تنفيذ آلية “الشورت سيلنج”

دعاء ذيدان : انخفاض معدلات السيولة لادني مستوي وخروج محافظ مالية عربية وأجنبية اكتتاب ارامكو السعودية

عاصم منصور : البورصة هي مرآة الاقتصاد ويجب إطلاق مبادرة توعية بتلك الآلية الجديدة

مايكل ممدوح : “الشورت سيلينج “لم تفعل عمليا بلي فعلت تجريبيا مع الشركات التي حصلت علي الترخيص

محمد عبد الهادي : 10 الألف دولار سعر تكلفة سيستم “السيلينج “

 

كتبت / هيام حمدي

 

 

 

تسود حالة من الجدل الاقتصادي لدي خبراء أسواق المال داخل البورصة المصرية لعددة اسباب منها استمرار نزيف البورصة وذلك الارتفاع اكتتاب ارامكو السعودية وانخفاض معدلات السيولة لادني مستوي خروج محافظات مالية عربية وأجنبية واشادت أيضاً الخبراء بصعوبة تنفيذ آلية الشورت سيلنج بسبب ارتفاع تكلفة البرنامج
تعد آلية الشورت سيلينج تقضي بأن يقوم العميل باقتراض بعض الأسهم من آخر ثم بيعها مقابل فائدة محددة للمقرض علي أن يتعهد المقترض برد الأسهم خلا فترة معينة عبر إعادة شرائها مرة أخرى أو من خلال رصيد متاح محققا بذلك أرباحا من فوارق أسعار الشراء والبيع

في البداية قالت دعاء ذيدان الخبيرة في اسواق المال أن الشورت سيلنج هو آلية لاحداث التوازن فى الاسواق ومنعها من الانهيار لتوازن قوي للعرض والطلب سواء فى الاتجاة الصاعد أو الهابط لكن بالنسبة للسوق المصري لم يؤثر علية لضعف آليات التنفيذ حيث لم يتم العمل به في أغلبية الشركات وعدم وضوح آلية التنفيذ أو شروطها فلم يؤثر علي السوق المصري خصوصا لان السوق يمر بفترة من أسواء حالتة وانخفاض معدلات السيولة لادني مستوي لها فالتوقيت تنفيذه خطأ ” الوقت غير مناسب ” بحسب تعبيرها وهناك شركات كثيره قدمت علي حصول الرخصة لكن تكلفة الترخيص غالية والبرنامج ومع مرور أغلبية الشركات بظروف سيئة بسبب ضعف التداولات وكثرة المصاريف وأغلبية الشركات لا تغطي مصاريفها الفترة الاخيرة

موضحة ان مع بداية اكتتاب ارامكو وخروج محافظ عربية واجنبية من السوق المصري لدخول في اكتتاب ارامكو سحبت سيولة من السوق المصري وتعرض السوق لاسوء موجة هبوط متصلة تعدت ال 20 جلسة بسبب ضعف السيولة وزيادة القوة البيعية ولازال ملف البورصة المصرية مهمش مع أن تم طرح الحلول ولكن يتم التعامل معها بسلبية أهمها الغاء الضراائب حيث يتم تحميل تكلفة عالية علي تداولات ويتم التعامل مع اهم ملف وهو الطروحات بيد مرتعشة مع أن طرح ارامكو المفروض يشجع علي طرح شركات جديدة لجذب مستثمرين جدد ومن اهم المشاكل لشركات الصناعية المدرجة هو ملف ارتفاع أسعار الطاقة مما أثر بالسلب علي ارباح تلك الشركات وعلي أسعارها فالبورصة مع المطالبة بتخفيض أسعار الطاقة والغاز وفقا لأسعار العالمية

وفي نفس السياق قال عاصم منصور محلل اقتصادي اول بشركة اوربكس ان تاثير الشورت سيلينج على التعاملات المالية داخل البورصة المصرية بالرغم من أن آلية الشورت سيلنج ستدعم زيادة السيولة بالسوق بقوة وأنها توازن بين قوى الشراء والبيع حيث أن المستثمر الذي سيستفيد ببيع الأسهم الهابطة لتحقيق أقصى قدر من الأرباح سيقوم بالشراء من أسعار منخفضة ولهذا ستخلق أيضًا قوى شرائية إلا أننا نرى أنه يجب إطلاق مبادرة توعية بتلك الآلية الجديدة بالنسبة للسوق المصري فهناك آلاف المستثمرين في البورصة يجهلون تفاصيل العمل بها ومميزاتها وأرى ايضا أن الوقت مناسب لتطبيقها فالقرار تأخر كثيرًا ولا علاقة لها بأنه سيؤدي إلى استمرار هبوط السوق

واوضح ان من اسباب امتناع الشركات عن شراء البرنامج الخاص بالية الشورت سيلينج وامتناع بعض شركات السمسرة عن تطبيق آلية الشورت سيلنج هو ارتفاع تكلفة النظام الخاص بتطبيق الشورت سيلينج كما أن هناك بعض الشركات المرخص لها بمزاولته غير مؤهلة بعد بالإضافة إلى قلة عدد الأسهم المدرجة بالسوق

واضاف أن حالات البورصة غير مستقر لعددة اسباب بالرغم من الإصلاحات الاقتصادية واستمرار تباطؤ معدلات التضخم وخفض المركزي لمعدلات الفائدة إلا أن المواطن المصري لم يستشعر آثار برنامج الإصلاح الاقتصادي ومن المعروض أن البورصة هي مرآة الاقتصاد وإذا نظرنا إلى بعض العوامل الأساسية سنلاحظ أن معدلات الفائدة الحقيقية وهي الفائدة التي يحصل عليها المستثمر مطروح منها نسب التضخم لا تزال مرتفعة مما يؤدي إلى حالة من العزوف عن المخاطرة وعدم اتجاه السيولة للسوق أيضًا القطاع الخاص لا يزال بالحاجة إلى إجراءات تحفيزية فمؤشر مديري المشتريات للقطاع الخاص غير النفطي مستمر في التراجع للشهر الرابع على التوالي وسجل أدنى مستوى له منذ سبتمبر 2017 عند 47.9 خلال شهر نوفمبر الماضي مستقرًا في نطاق الانكماش ولا يزال أغلب النمو الذي تم تحقيقه مدعوم بزيادة الإنفاق على البنية التحتية والمشروعات القومية

واوضح ان السعودية اول دولة تطبقت خاصية الشورت سيلينج فالمنطقة العربية في 2017 ودبي ايضا مفعلة الشورت سيلينج والأسواق المالية العالمية جميعها في مقدمة تطبيق خاصية الشورت سيلينج موضحا أن مع اختلاف الآلية في السوق المصري هي بيع الأسهم بغرض الاقتراض والاستفادة من الفارق السعري ولكن في الأسواق الاجنبية هي آلية البيع على المكشوف يعني المستثمر مبيملكش الأسهم يعني بيبيع ما لا يملك

أناشد بأن يتم تقديم خطط تحفيزية للقطاع الخاص لتعزيز دوره في النمو الاقتصادي والاستمرار في خفض الفائدة خاصة مع تباطؤ معدلات التضخم بشكل كبير وتقديم تسهيلات للمتعاملين بالبورصة

ومن ناحيته قال مايكل ممدوح الخبير في أسواق المال وعضو جمعية المحللين الفنيين ان في الحقيقة لم يؤثر الشورت سيلينج علي البورصة نظرا لعدم تفعيله عمليا لارتفاع تكلفة السيستم الخاص به والتي لم تحصل عليه معظم الشركات التي حصلت علي الرخصة وبناء عليه لابد الانتظار حتي يتاح السيستم لعدد من الشركات ونتحدث عن تأثيره الذي من المفترض أن يرفع احجام التداول ويجذب فئة جديدة من المضاربين خاصة من تداول في الأسواق العالمية

وأوضح أن من أسباب امتناع الشركات عن شراء السيستم يرجع لارتفاع تكلفته بالاضافة الي ان شركات السمسرة تعاني أيضا وهي في وضع يرثي لها والشركات تعلم أن العائد لن يكون علي قدر ما ستتكلفه الشركة في السيستم

واضاف ان من اسباب هبوط البورصة هو ارتفاع اكتتاب ارامكو الذي سحب من البورصة المصرية سيولة فهي اضخم شركة تم طرحها ولكن بعد تداول الشركة قد تعود السيولة مرة اخري وقد يعاد تسعير كثير من الاسهم في هذا القطاع نتيجة نجاح الطرح

واوضح ان من اسباب عدم استقرار البورصة ايضا يعود لاسباب عديدة منها ارتفاع تكلفة التداول متأثرة بضريبة الدمغة بالاضافة لخروج الاجانب طوال العامين الماضيين بعد تعرض البورصة لموجة تصحيحية قوية علي المدي الطويل بالاضافة لعدم وجود محفزات وفشل الطروحات وفقدان الثقة لدي المستثمر نتيجة تضارب تصريحات المسؤلين وتأخر الطروحات الحكومية لعدة سنوات بدون جدول زمني وهو الأمر الذي كان ينتظره المستثمرون لجذب سيولة جديدة كما حدث في السعودية واكتتاب ارامكو

مشيرا الي استمرار الأداء السلبي للبورصة المصرية خاصة بعد فشل طرح راميدا في أول يوم تداول واستمرار نزيف الأسهم عقب خيبة الأمل التي أصابت المستثمرين بعد فشل طرح راميدا الوافد الجديد للبورصة في أول يوم تداول وساهم ايضا سهم سيدي كرير المعروض علي أقل سعر وفقدانه حوالي 30% في جلسات معدودة العوم الحالية 13888 ثم 13169 ومازال مستوي 13500 مقاومة هامة والمنطقة الحالية التي نتداول فيها هي خط اتجاه لابد من المحافظة عليه لأن الاغلاق جلستين تحته سلبي جدا للمؤشر اغلقت الجلسة عند 13427 بالقرب من منطقة الدعم وفي انتظار جلسة الغد الحاسمة والأغلاق الاسبوعي

وفي ذات السياق قال محمد عبد الهادي الخبير في اسواق المال انه لم يطبق الشورت سيلينج في البورصه المصريه تطبيقا عماليا حتي الان وحين تم التطبيق التجريبي تم بالتنسيق بين شركتي فقط من شركات الاوراق الماليه والجهات المعنية بالتطبيق او التنسيق ولمده يوم واحد فقط والشورت سيلينج هي علاقه بين ثلاث جهات المقرض والمقترض وشركه التسليف اي باختصار من لا يرغب بالتعامل علي أوراقه الماليه يتم وضعها في شركه التسليف ومن خلال المقترض يقترض تلك الأسهم مقابل فايده يدفعها المقرض للمقترض وفي التطبيق في مصر وجدت مشاكل في بدايه التطبيق

واضاف ان اغلب الشركات غير مؤهله تماما لتطبيق تلك الخاصيه بخلاف ارتفاع تكلفه تقدر بحوالي ١٠ الف دولار وان جميع الاجهزه الموجوده بالشركات الاوراق الماليه لابد من التعاقدات بإضافه تلك الخاصيه اما خاصيه الشورت سيلينج تم تطبيقها وارتفعت احجام التداولات في اغلب تلك الدول الي اضعاف احجام تداولاتها خاصه هي من تقوم بالتوازن بين تلك الخاصيه او الاليه وبين اليه السيم داي اي الشراء مقابل البيع ولكن بالاسف ارتفاع تكلفه اشتراك لشركات السمسره التي تعاني من انخفاض احجام التداولات قد تحجب الكثير عن التنفيذ بتلك الخاصيه

واوضح ان اكتتاب ارامكو يعد من أكبر الاكتتابات في العالم وبالتالي هي بالفعل التي أثرت او من الأسباب الهامه التي أثرت في السوق المصري تأثير سلبي خاصه مع البيع الكثيف للعرب طيله جلسات التداولات بالبورصه المصريه في فتره فتح باب الاكتتاب بالبورصه السعوديه خاصه ان ارامكو إنتاجها اليومي يقدر بحوالي ١٠ مليون برميل يوميا ويمثل ١٥ % من إنتاج العالم ومصر تستورد ما يقارب ٥٠٠ الف برميل شهريا وبالتالي قد قام وزير قطاع الأعمال بتأجيل الطروحات لحين الانتهاء من أكبر طرح في العالم

واضاف ان البورصة المصرية غير مستقره في تلك الأيام وذلك لعده أسباب افتقار البورصه لأهم مقومات نجاح اي بورصه في العالم وهي السيوله ويرجع لأهم مقومات السيوله هي طروحات جديده وهذا ما تم الإعلان عنه في بدايه سنه ٢٠٢٠ ثانيا لا يوجد أي تسويق او اعلانات خاصه بالبورصه المصريه أو عقد مؤتمرات التوعيه لطلاب الجامعات بالاستثمار بالبورصه او الإعلانات المرييه والمسموعه.

 

 التعليقات

  1. يقول Elizabeth Bruenig:

    جئت للتو للتعرف على المزيد حول كيفية التعامل مع البنوك أو الحصول على قرض ليوم الدفع بنسب ائتمانية منخفضة. ثم وجدت العديد من المقالات والمقالات على مواقع مختلفة حول كيفية مساعدة Calvert Guarantee Financials للناس والشركات والمؤسسات في الحصول على قروض بسعر فائدة 3٪. مع المعرفة التي حصلت عليها عبر الإنترنت ، أوضح نفسي. تقدمت بطلب للحصول على 600000 دولار لكنها وافقت على 400000 دولار وكان 40K دولار تلقيتها في حسابي. اكتب بريدًا إلى Calvert Guarantee Financials الآن باستخدام: [email protected]
    (1) الاسم الكامل
    (2) العنوان الكامل
    (3) البلد
    (4) العمر
    (5) الاحتلال
    (6) أخبر رقم الهاتف
    (7) الجنس:
    (8) مبلغ القرض المطلوب:
    (9) مدة القرض

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 38297636
تصميم وتطوير