الثلاثاء الموافق 27 - يوليو - 2021م

استقرار الأوضاع تدريجيا في الضفة الغربيّة وقطاع غزّة

استقرار الأوضاع تدريجيا في الضفة الغربيّة وقطاع غزّة

فادي عيد / رام الله

 

 

تناقش الفعاليات الفلسطينيّة مآلات الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزّة بعد المستجدّات الأمنيّة الأخيرة، وتشير المعطيات الأوليّة إلى اتجاه

المنطقة نحو استقرار أمنيّ واجتماعي بعد مواجهات عنيفة ضد قوات الاحتلال دامت لأسابيع.

 

 

ورغم استمرار بعض المناوشات وتوجيه عدّة قيادات حمساويّة لرسائل تحذيريّة من استئناف القصف الصاروخيّ، فإنّ هناك توجّها عامًّا نحو الاستقرار في المنطقة.
هذا وتدرس عدة دول إقليمية ودولية في الفترة الراهنة خيارات الهدنة طويلة الأمد وإمكانية التوصل إلى حل دائم للصراع الثنائيّ من شأنه أن ينهي الحرب. وتقف مصر على رأس الدّول الساعية لإيجاد حل للقضيّة الفلسطينيّة، بما يضمن حقوق الفلسطينيّين ويضمن السلام للمنطقة.

 

وفي هذا الإطار جاءت دعوة مصر الفصائل الفلسطينية للاجتماع في القاهرة بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس. وتحاول القاهرة إيجاد صيغة توافقيّة بين الفصائل الفلسطينيّة فيما بينها أوّلًا، والتفاوض مع إسرائيل في الوقت ذاته لبحث سبيل مشترك لإنهاء الصراع المسلّح بشكل دائم والشروع في إعادة تعمير قطاع غزّة.
وقد رصدت عدّة تقارير فلسطينيّة توجّها عامّا في الضفة الغربيّة نحو الاستقرار الأمني والاقتصاديّ، مع وجود حالة من التفاؤل العامّة بتحسن المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية في الضفّة، خاصّة مع الشروع في فتح المعابر الحدوديّة والتي تمثل متنفسا لإدخال السلع .

 

ورغم التهديدات التي يلوّح بها بعض الأطراف من هناك وهناك، يؤكّد خبراء أنّ التوجه العام يُفيد أنّ الشعب الفلسطيني يدرك أنّ المرحلة الحالية مرحلة تعافي وبناء، وليست مرحلة تصعيد ومواجهة مسلحة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 52286553
تصميم وتطوير