الأربعاء الموافق 22 - سبتمبر - 2021م

إنقاذ طفل من شلل العصب السابع بالوجه بجراحة دقيقة بـ«مستشفى طنطا الجامعي»

إنقاذ طفل من شلل العصب السابع بالوجه بجراحة دقيقة بـ«مستشفى طنطا الجامعي»

 

 

مصطفى النحراوى  _ سيد عبد الدايم 

 

 

 

 

نجح فريق طبى بقسم الأذن والأنف والحنجرة بمستشفي طنطا الجامعي من إجراء عملية نادرة ودقيقة لطفل يبلغ من العمر 15 عاما أصيب فى حادث بكسر فى الأذن وأدى إلى حدوث شلل كلي في العصب السابع الأيسر بالوجه، ونجحت الجراحة فى استخراج أجزاء العظم المنكسرة بالميكرسكوب الجراحى واستعاد العصب قدرته على العمل مجددا .

وأشاد الدكتور محمود ذكى رئيس جامعة طنطا بدقة ومهارة الفريق الطبى، مؤكدًا توفير الأجهزة الحديثة المتطورة من ميكروسكوب جراحي متطور وجهاز متابعة العصب داخل العملية (nerve monitor) وأحدث مواتير حفر العظام بقسم الأذن والأنف والحنجرة.

وأشار الدكتور أحمد غنيم، عميد كلية الطب بطنطا ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، إلى أن الطفل تعرض لحادث تصادم أدى إلى شلل تام وكلي في العصب السابع الأيسر “العصب المحرك للوجه”.

وأفاد الدكتور مجدي عيسي رئيس قسم الآنف والأذن والحنجرة بكلية الطب بجامعة طنطا، أنه فور استقبال الطفل بقسم الأنف والأذن تم عمل الأشعات اللازمة ورسم العصب وتبين وجود كسر بعظام الأذن أدى إلى حدوث شلل كلي في العصب السابع الأيسر.

وأوضح الدكتور محمود مندور، رئيس الفريق الطبى، أنه تم عمل جراحه عاجلة لإزالة العظام المنكسره المسببه للشلل في عمليه دقيقة باستخدام الميكروسكوب الجراحي استغرقت 3 ساعات.

وأضاف الدكتور أيمن فؤاد عضو الفريق الطبى، أن العصب المشلول بدأ بالعمل مجددا بعد مرور 3 شهور على إجراء العملية، وظهر تحسن كبير في حركه الوجه ومن المنتظر حدوث تحسن أكبر مع المتابعة والعلاج الطبيعي في الفترة القادمة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 53830088
تصميم وتطوير