الأحد الموافق 23 - يناير - 2022م

إستبيان يكشف : 20٪ من الشركات قلصت قوتها العاملة في عام 2020 بسبب وباء كورونا

إستبيان يكشف : 20٪ من الشركات قلصت قوتها العاملة في عام 2020 بسبب وباء كورونا

إيناس سعد

 

 

كشف إستطلاع رأي شارك فيه 273 مؤسسة تعمل بأكثر من 10 قطاعات صناعية، أستهدف النظر إلي حالة الموارد البشرية بمصر خلال 2022، أن هناك جهو

د يقوم بها مديري الموارد البشرية بالمؤسسات التي شاركت بإستطلاع الراي، حول التحديات التي يواجهونها ونظرتهم لمستقبل الموارد البشرية بمصر

 

 

حيث أكد 53٪ من المشاركين أن إنتاجية الموظف هي المقياس الأهم بالنسبة لهم، فيما قال 33٪ منهم أن سعادة الموظف ورضاه هي المقياس الأهم لهم، حيث أشار الإستطلاع الذي أجرتة شركة NowPay، وهي منصة مالية للموظفين في الأسواق الناشئة، أن جائحة كورونا كانت تمثل تحدي الرئيسي لقادة الموارد البشرية حيث تسببت في انخفاض المبيعات، وأثرت بالسلب على إدارة العمليات اليومية وإدارة ضغط الموظفين.

 

 

وكشف الإستطلاع، أن 79٪ من المشاركين أشاروا إلى أن مؤسساتهم تحولت جزئياً أو كلياً إلى العمل من المنزل، بينما أشار 21٪ إلى أن أماكن عملهم لم تتجه إلى العمل من المنزل من الأساس، فيما كشف 25% من المشاركون بالاستطلاع أن العثور على المواهب تحدي كبير، يأتي بعدها بناء ثقافة الشركة وإشراك الموظفين، فيما أكد 51% من المتخصصين أنهم يقييمون أداء الموظفين سنويًا، في ظل عدم وجود خطط تدريب مجدولة للموظفين، حيث أفاد حوالي 66٪ من المشاركين بأن البرامج التدريبية تعتمد على متطلبات الموظفين، فيما كشف 72٪ من قادة الموارد البشرية الذين شملهم الاستطلاع إلى أن موظفيهم يتم تدريبهم داخل الشركات.

 

 

وكشف إستطلاع الرأي، أن 60% من قادة الموادر البشرية بمصر يخططون للاستثمار في تدريب وتطوير موظفيهم، بينما يخطط نصفهم للاستثمار في إشراك الموظفين، إضافة إلي أن هناك مايقارب من 40٪ يخططون للاستثمار في استحقاقات الموظفين، فيما كشف الإستطلاع أن التأمين الطبي تصدر قائمة المزايا الأكثر شيوعا بمصر حيث تقدم 87٪ من الشركات التأمين الطبي لموظفيها، فيما تقدم حوالي 65 ٪ من الشركات تقدم بدل الهاتف و56 ٪ تقدم التأمين على الحياة، فيما أتفق 34٪ من المتخصصين في الموارد البشرية على أن العمل عن بعد هو أهم فائدة هذا العام، إضافة إلي أن 31% من الموظفيين غير راضيين عن مرتابتهم، ومايقارب من 20% غير راضيين عن مديريهم، حيث تمثل نسبة الموظفيين الغير منخرطيين بالعمل بشكب كامل نسبة 3.4 من 5.

 

 

وكشف الإستطلاع، أن 45% من المشاركين أوضحوا بأن أزمة فيروس كورونا أثرت سلبًا على رواتب موظفيهم في عام 2020، الإ أن 20٪ فقط من الشركات قلصت من قوتها العاملة في عام 2020 بسبب الوباء علي غير المتوقع، فيما حدد إستطلاع الرأي أهم الاتجاهات الناشئة في الموارد البشرية لعام 2022، والتي تمثلت في 3 اتجاهات ناشئة تتعلق بمجال الموارد البشرية لـ 2022، يأتي علي رأسها القوى العاملة المختلطة بسبب فيروس كورونا، حيث توقع 59٪ من المشاركين أن يتم استخدام العمل عن بعد في مؤسساتهم مما يؤدي إلى ظهور ما يسمى بـ “القوى العاملة المختلطة”، فيما يمثل الإتجاة الثاني مكان العمل الإيجابي، حيث أكد 47٪ من المشاركيين على أهمية رفاهية الموظفين وإدماجهم لخلق أماكن عمل مرنة وشاملة في السنوات القادمة، إضافة إلي دعم الأتجاة الثالث والمتمثل بتحليلات الناس، حيث توقع 46٪ من المشاركين أن عملية صنع القرار في مؤسساتهم ستعتمد بشكل متزايد على تحليلات الأشخاص بدلاً من الأساليب التقليدية.

 

 

جدير بالذكر أنه في عام 2019 ، أطلقت NowPay خدمة من شأنها تمكين الشركات من تقديم سلف على الرواتب لموظفيها حيث يمكن للموظفين طلب رواتبهم (أو جزء منها) في أي وقت من الشهر من خلال التطبيق الخاص بها.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 57033422
تصميم وتطوير