الثلاثاء الموافق 27 - يوليو - 2021م

«إبنى بيتدمر» .. والد طفل بالمنيا يستغيث ب« الرئيس» ووزير الصحى لتوفير علاج ضمور العضلات لنجله 

«إبنى بيتدمر» .. والد طفل بالمنيا يستغيث ب« الرئيس» ووزير الصحى لتوفير علاج ضمور العضلات لنجله 

حوار : محمد علي عبد المنعم

 

 

لم يكن محمد مبارك صالح البالغ من العمر 12 عام ومقيم بقرية الفرجاني التابعة لقرية القمادير بمركز سمالوط غرب، شمال المنيا، يدري أن المرض سوف ييتمكن

بجسده وهو كان طفلا صغيرا يبلغ من العمر عامان وكانت ابتسامته لاتفارق وجهه ، وبعد ذلك فوجئ أن المرض يتمكن من جسده اول بأول وفوجئ بضمور

في العضلات مما سببت له العجز في الحركة التلقائية .

 

 

في البداية يقول «مبارك» صالح البالغ من العمر 40 عام والد الطفل، في حديث « البيان » أن محمد نجله كان عنده عام ثم دخل في العامان وهو جسده كويس ولم يعاني من اي اعراض او أمراض، وفجأه بعد ذلك بدأ يدخل في المرض مرض ( ضمور العضلات ) وقتها قل نشاطه وأصبح يسقط كثيرا على الأرض دون سبب وتحول من طفل طبيعي يملئ الدنيا لهوا ولعب إلى طفل يفضل الجلوس وخامل النشاط تماما طبعا في أول الأمر ظننت أنه يعاني من انيميا مثلا بسبب قله غذائه بسبب الأكثار من تناول الحلوى والشيبسى وما شبه ذلك، فقررت عرضه على الطبيب حينها طلب مني الطبيب مجموعة من التحاليل ضمنها طبعا تحليل cpk ، ولن انسى ما حييت نظرة عين الطبيب حين نظر الي وأخبرني بالمصيبة الغير متوقعة اطلاقا و مازلت أتذكرها نصا « محمد» احتمال يكون أصيب بضمور العضلات ، فمهما حاولت أن أصف لكم شعوري في هذه اللحظة فعلا لن استطيع ولكن مؤكد أن كل اب وام أصيب أبنائهم بهذا المرض اللعين مستوعب جيدا ما حدث لي.

 

وأضاف والد « محمد » في حديثه ل « البيان » أنه اصطحبه عند العديد من الأطباء والمستشفيات سواء بالمنيا أو خارجها، لكي يأمل في علاج نجله ولكن دون جدوى ولم يستجيب نجله علي بعض العلاج المصري، وان نجله مع مرور الوقت بتتدهور حالته الصحية وايضا النفسية، مشيرا أنه أكبر اخواته وان اخواته هم اثنان في مراحل التعليم الأساسي، وان حالته المرضية تحتاج لعنايه أكثر واهتمام أكثر مما كان له مردود في الحالة النفسية عند اخواته وأسرته، وجميعهم يدعون الله له بالشفاء ولكن نحتاج الي نظره المسؤولين في تبني حالته ومعالجته بصفته أنه مصري وانسان .

 

 

وطالب والد « محمد » في استغاثة عاجلة قائلا : استغيث بك أيها « الرئيس الإنسان » علاج ابنى كما أفاد الأطباء بأنخ متوفر «بأمريكا»، فأنت الراعي الرسمي للمصريين قانونا وشرعا، واطلب منك النظره الي ابنى « محمد » بعين من الرأفة والرحمة وتبني حالة نجلي وإنقاذ هذا الطفل البرئ ومعالجته ويرجع سليم الجسد معافيا في بدنه، زي باقي إخوته، فهنيئا لك لو استجابت لاستغاثتنا لكي يجازيك الله عنه كل خير، وتحيا مصر بشعبها وبقيادتك الحكيمة، متمنيا من وزيرة الصحة التضامن معى والتواصل لتوفير علاج نجلي.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 52311247
تصميم وتطوير