الأحد الموافق 14 - أغسطس - 2022م

أوقاف كفر الشيخ تحتفل بالعام الهجرى الجديد بالمسجد الدسوقى ضمن البرنامج الصيفي للطفل

أوقاف كفر الشيخ تحتفل بالعام الهجرى الجديد بالمسجد الدسوقى ضمن البرنامج الصيفي للطفل

كتب السيد عنتر 

 نظمت مديرية أوقاف كفر الشيخ احتفالية بمناسبة العام الهجري الجديد 1444م هـ بمسجد سيدى ابراهيم الدسوقى ، بالتنسيق مع مجلس مدينة دسوق، بتوجيهات اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، بحضور الشيخ محمد يونس وكيل وزارة الأوقاف بكفر الشيخ، والسيد عبدالستار، رئيس مركز ومدينة دسوق، والشيخ عطا بسيونى وكيل المديرية، والشيخ عبد القادر سليم، مدير الدعوة، والدكتور جمال عبد الوهاب الهلفى، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدسوق، وفضيلة الشيخ عادل زويل مدير ادارة اوقاف دسوق قلبى ، الشيخ حاتم البرى شيخ المسجد، والشيخ بشير الحمدى، أمام المسجد

 

 

وتضمنت الاحتفالية تلاوة آيات من القرآن الكريم للشيخ قطب الطويل، وعدد من الكلمات والابتهالات للشيخ محمد العبسى، و المبتهل الصغير عمر عماد، وقدم الحفل الشيخ عبدالقادر سليم، مدير عام الدعوة بمديرية أوقاف كفر الشيخ.

قال الشيخ محمد يونس، وكيل وزارة الأوقاف بكفر الشيخ، إن الهجرة النبوية كانت بداية انطلاقة وعزيمة قوية لإنشاء الدولة الإسلامية، وهو ما يلهمنا بأن نكون متعاونين في بناء الأمة والمجتمع، وأن الرسول عليه الصلاة والسلام علمنا الإخاء والتعاون في ما بيننا، ويجب علينا في هذه الليلة المباركة أن نستفيد من الدروس المكتسبة من هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم والتي من أهمها التخطيط المحكم، حيث اختار المصطفى الصديق والدليل والموقع، فكان صديقه أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- وكان دليله عبد الله بن أريقط وكان الموقع المدينة المنورة والتي سميت المدينة بعد أن وطئت قدم الرسول صلى الله عليه وسلم أرضها فسميت بالمدينة المنورة التي نورها الله بنوره الرسول صلى الله عليه وسلم.

 

 

وأضاف الشيخ عطا بسيوني، وكيل مديرية الأوقاف بكفر الشيخ، الهجرة بمعناها الشرعي، ليس المقصود منها الانتقال من بلد إلى آخر وفقط، ولكن الهجرة هي ترك ما نهى الله عز وجل، الهجرة بمعناها الشامل والأعم هي الهجرة من الكذب إلي الصدق، الهجرة من الخيانة إلي الأمانة، من اليأس إلى الأمل ، من الجهل إلى العلم، من الإفراط والتفريط إلى التوسط والاعتدال، من الكسل والخمول إلى الجد والاجتهاد والعمل والتخطيط واستشراف المستقبل والإعداد والاستعداد له ماديا ومعنويا، مؤكداً أن النبي صاحب الذكرى العطرة حثنا على هذه المعاني من خلال أقواله وأفعاله وتقريراته.

 

حضر الاحتفال نواب رئيس المدينة ورؤساء الأحياء ولفيف من القيادات التنفيذية والأمنية والدينية بالمركز والمدينة ولفيف من القيادات الدعوية الأوقاف والوعاظ بالأزهر الشريف.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 63636328
تصميم وتطوير