الإثنين الموافق 28 - سبتمبر - 2020م

أزمات نادي زفتي عرض مستمر .. تجميد وتسريح فريق الكرة يكشف اهدار المال العام

أزمات نادي زفتي عرض مستمر .. تجميد وتسريح فريق الكرة يكشف اهدار المال العام

كتب / محمد عيسي 

يحاول مجلس إدارة نادي زفتي الرياضي، بمحافظة الغربية، التوصل لحلول لمنع اعضاء الجمعية العمومية والصحفيين والاعلاميين، من نشر المخالفات المختلفة التي ارتكبها المجلس خلال السنوات الماضية خاصة المخالفات التي تسببت في اهدار المال العام ويطالب الجميع وزير الشباب والجهات الرقابية بالتدخل الفوري لوقف هذا النزيف في المال العام.

ويتعجب اعضاء الجمعية العمومية بنادي زفتي الرياضي، من اعضاء المجلس الذين يحاولون إخفاء مخالفاتهم بدلًا من مواجهتها والعمل علي حلها وازالة المخالفات التي وجدتها اللجنة التي حضرت من وزارة الشباب والرياضة لمقر النادي، وقامت بمراجعة ما نشرناه من قبل ووجدت اللجنة ان كل ما نشرناه كان في موضعه وطالبت بتصحيح الاوضاع، وخلال خمسة عشر يومًا ستراجع اللجنة ملاحظاتها التي اخرجتها خلال الزيارة مع رفع تقرير خاص للدكتور اشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة.

وإلي جانب المخالفات التي رصدتها اللجنة والتي سبق ونشرنها يتساءل اعضاء الجمعية العمومية بنادي زفتي الرياضي عن إهدار المال العام علي مدي سنوات عديدة في فريق كرة القدم بالنادي ومن ثم بعدها تم تجميد النشاط كعادة هذا المجلس بالقضاء علي كل الانشطة، حيث تسلم المجلس السابق بقيادة نفس رئيس المجلس الحالي عقب مجلس إنتقالي بعد حل المجلس الاسبق -والموجود هذا المجلس المنحل عضوين داخل المجلس الحالي- وفريق كرة القدم بالنادي يلعب في دوري الدرجة الثانية “الممتاز ب”، وهبط بالفريق للدرجة الثالثة وسط فضائح بيع مباريات واتفاقات مشبوهة، وكان الفريق وقتها يُنفق متوسط ما يقرب من ٥٠٠ ألف جنيه سنويًا علي الفريق وبتجميد النشاط من ٥ سنوات من المفروض ان يتوفر في خزانة النادي ما يقرب من ٢ مليون و٥٠٠ الف جنيه، وهو المبلغ الذي اهدره المجلس الحالي فلا وجود لمثل هذا المبلغ ولا اعمال إنشائية او تطويرية تمت في النادي بقيمة تقترب من هذة القيمة.

والمخالفة الكبيرة أيضًا هو ضياع حق النادي في هذا الفريق حيث تم تسريح الفريق كاملًا رغم ان لاعبي الفريق حصلوا علي مقدمات عقود فلم يتم بيعهم والاستفادة منهم ولم يستفيد الناي بأي مبلغ نظير الاستغناء عن اللاعبين بل تم تسريح لاعبي الفريق الاول والناشئين بحجة توفير اموال النادي والانفاق علي تطويره وهو ما

وكانت وزارة الشباب والرياضة، بقيادة الدكتور اشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، قد شكلت لجنة من اربع افراد تكونت من اربع ادارات مختلفة من الوزارة ابرزها ادارة الرقابة والمتابعة، وذلك لبحث المخالفات التي نشرتها النبأ وطالبت خلالها بتدخل الوزارة سريع ا حفاظًا علي المال العام.

وقامت اللجنة بفحص المخالفات التي سبق نشرها علي مدي ثلاث أيام وذلك بتكليف من الوزارة وتم إعداد تقرير للعرض علي المسؤولين بالوزارة وعلي رأسهم وزير الشباب ونائبه لشؤون الرياضة، الدكتور احمد الشيخ

وكانت اللجنة قد بحثت قيام مجلس إدارة نادي زفتي الرياضي، بمخاطبة جمعية رسالة للاعمال الخيرية، للحصول علي بوابة تعقيم علي باب النادي العريق، بدلًا من شرائها من اموال النادي التي يتم صرفها علي الصيانات التي لا تنتهي داخل المكان الذي يُعد ابزر اماكن اهدار المال العام والمجاملات بالغربية، وذلك بحجة عدم توفر الامكانيات.

واعترض مدير ادارة الشباب والرياضة بزفتي، علي عدم الحصول علي المرافقة الإدارية منه او الامنية من الجهات المعنية، فقام مجلس ادارة النادي بإزالة البوابة من خلف باب الدخول الرئيسي، ومُنعت كافة الاجراءات الاحترازية التي اقرها مجلس الوزاراء للعودة للحياة الطبيعية.

وكان اعضاء الجمعية العمومية بنادي زفتي الرياضي، بمحافظة الغرببة، قد جددوا استغاثتهم ضد رئيس وأعضاء مجلس الادارة، حيث اكدوا ان المجلس تفنن في إهدار المال العام دون اي مرعاة لحقوق النادي والاعضاء وان مجلس الادارة المتمسك بمناصبه عليه تقديم نفسه لجهات التحقيق فورًا او حتي لمحاكمة شعبية داخل النادي بدلًا من الحرص علي عدم إكمال الجمعية العمومية في مواعيد انعقادها كل مرة.

وأكد اعضاء الجمعية العمومية بالنادي ان محلس الادارة اضاع علي النادي مبالغ تخطت الـ٢ مليون جنيه بسبب الخلافات والمجاملات وجاءت كالتالي ” كان الكافية المستأجر بالدور الثالث بقاعة الافراح بإيجار شهري ٩ ألف جنيه اي ان السنة بلغت ١٠٨ الف جنيه ولم يقم النادي بنأجيره منذ خروج المتعهد منه من ٧ سنوات ما يعني ضياع مبلغ ٧٥٦ الف جنيه علي النادي، وكذلك قاعة الافراح التي كانت مؤجرة بمبلغ ٢٠٠ الف جنيه في السنة ويديرها النادي بواسطة آخرين من الباطن منذ ٣ سنوات ودخلها في الثلاث سنوات بلغ ٥٠ الف جنيه مما يعني ضياع ٥٥٠ الف جنيه علي النادي، وكذلك قاعة الملاهي بالدور الارضي بنفس المكان حيث ان النادي لم يستردها رغم الاحكام القضائية منذ عامين مما ضيع علي النادي مبلغ ٢٤ الف جنيه علي الاقل، بل وقام النادي بدفع ١٠٨ الف جنيه مقابل استهلاك الكهرباء في حين ان كل ما خصله النادي من هذة القاعة علي مدار ثلاث سنوات هو ٤٢ الف جنيه”، ولا احد يعلم لمصلحة من تتم هذة الاعمال داخل اعرق اندية المحافظة.

يُذكر انه تم تجديد مدخل النادي بالرخام وتكسيره وكذلك السور الخارجي ودهان السور الداخلي عدة مرات في عهد المجلس الحالي، وكذلك لا يمر شهرين الا وتجد اعمال الدهانات في النادي علي الرغم من سلامة الدهانات السابقة بحجة تحديد الشكل العام حتي انه في اقوي موجات المطر في هذا العام كانت تتم اعمال الدهانات مما ادي لاعادتها بعد انتهاء موجة الامطار، وهو ما يترتب عليه انفاق اموال كل عدة شهور بل كل عدة ايام في غير موضعها ومخالفة قانون الرياضة واللائحة الاسترشادية، وقام النادي بإنشاء مظلات علي الكورنيش، ومصابيح ديكورية بالاسناد المباشر وتم تدميرها بالكامل، ويتم صرف اموال للصيانة شبه شهرية عليها رغم عدم صلاحيتها وخطورتها علي اعضاء النادي من سقوط المظلات او تسيرب الكهرباء.

وبحثت اللجنة قيام النادي بصرف ما يقرب من ٨٨ الف جنيه علي شراء بوابات الكترونية للنادي -بعد المشاجرة التي أُطلق عليها المذبحة الكبري التي جرت داخله ونتج عنها تحطيم الصالة الإجتماعية بالدور الاول- ولن تُفعل حتي الآن ومر علي تركيبها ٤ سنوات إلا انها تم وضعها فقط كديكور ولن تُستخزم يومًا واحدًا وسط دهشة الجميع.

وطالب اعضاء النادي بتقديم رئيس النادي واعضاء مجلس ادارته الي جهات التحقيق حيث ادخل بوفيه النادي خلال عامين مبلغ ٢٤ الف جنيه حيث اداره النادي في حين ان الثلاث سنوات السابقة لقيام المجلس بإدارة البوفيه ادخل المتعهد السابق مبلغ ٦٠٠ الف جنيه في ثلاث سنوات ما اعبره اعضاء نادي زفتي إهدارًا للمال العام، مطالبين جهات التحقيق بسرعة اتخاذ اللازم تجاه اهدار المال العام.

وكان نادي زفتي الرياضي، والذي يُعد أعرق اندية محافظة الغربية، قد قدم شفويًا لمديرية الشباب والرياضة بالغربية، طلب لاستثناء الأعضاء المتقدمين للحصول علي عضوية النادي العاملة، من تقديم صحيفة الحالة الجنائية، وهو ما قابله احمد الوكيل، وكيل الوزارة بالرفض التام لانه القانون واللائحة الاسترشادية.

وتعجب العاملين بالمديرية من طلب محلس إدارة نادي زفتي، الذي طلب طلب لم يُطلب مثله من قبل حيث ان هذا الاجراء هو لمنع الخارجين علي القانون والمُسجلين جنائيًا من الحصول علي عضويات النادي، ووصل عدد أعضاء النادي من ٣ آلف عضوية إلي ٨ آلف عضوية في نادي لا يتعدي مساحته الف و٢٠٠ متر مربع.

يُذكر ان هناك تعمد لهدم كافة الانشطة الرياضية والثقافية بالنادي حيث تم الغاء المكتبة وتخزين كتبها في دورة المياه، ونقلها مكان آخر قبل حضور اللجنة للنادي، وإيقاف نشاط الكرة الطائرة، ومن قبله كرة القدم، والان يحاول مجلس إدارة النادي هدم اقوي فرق النادي واكثرها بطولات وابطال فريق كرة السرعة، حيث تم منع الفريق من الاشتراك في البطولات الاخيرة حتي بطولات الحافز الرياضي ومن قبلها تم إجبار اللاعبين وأولياء امورهم علي الاشتراك من جيوبهم الخاصة بحجة عدم توافر امكانيات رغم ان النادي يقوم بعمليات دهان وصيانة شبه شهرية يتم فيها اهدار المال العام.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44195316
تصميم وتطوير