السبت الموافق 24 - أكتوبر - 2020م

أحمد عماد يكتب ” وباء ضخ البشر “

أحمد عماد يكتب ” وباء ضخ البشر “

 

✍️  أحمد عماد

 

 

 

 

معركة التنمية حامية الوطيس التى تخوضها مصر حاليًا لن تستوى مع استمرار سباق الأرانب المحتدم. نحن فى سباق مع الزمن الذى تجاهلناه وتجاهلنا طيلة حكم الرئيس السابق مبارك. ولسنا فى سباق مع الزمن وحده، فنحن فى مواجهة شرسة مع أحوال وأوضاع بالغة السوء، بعضها خاص بالكوكب كله الذى ضربه الوباء ممليًا قواعد وفارضًا قيودًا قاسية على الجميع، والبعض الآخر خاص بإقليمنا المبتلى بصراعات طائفية وحروب بينية وأسطورة خيالية جعلت الملايين تعتقد أنها فى صراع أبدى من أجل الدين. ولا يخلو الوضع الداخلى من صراعاته المصرية ذات الخصوصية الشديدة، ألا وهى صراع العيال، هذه الحرب المتأججة التى لا تلفت انتباه الغالبية، بعدما صارت ظاهرة عادية من ظواهر الطبيعة. هذا الكم المذهل من العيال الذى يتم ضخه فى السوق على مدار الساعة والدقيقة ينهكنا ويمتص دماءنا وقوتنا ورزقنا. وحتى تستوى الفكرة، علينا أن ننحى جانبًا تمامًا مقولة إن «الدول القوية المتقدمة تعتبر البشر رأس مالها»، فرأس المال العليل يخرب الدول ولا يبنيها. وحين يتم ضخ هذه النوعية من رأس المال من قبل أهلٍ يتعاملون مع عيالهم باعتبارهم مصدر رزق إضافيًا لبناء دور إضافى فى البيت المبنى على أرض زراعية، أو لشراء توك توك أو تروسيكل يرتع فى طول البلاد وعرضها، أو لتشغيل ميكروباص بالنفر، أو غيرها من مصادر الرزق، فهذا يسمى رأس مال مؤقتًا لا يساهم بقرش فى عملية الإنتاج، اللهم إلا عملية إنتاج المزيد من العيال. النظرُ إلى ملايين الأطفال والمراهقين والشباب العاملين فى مهن بلا مستقبل كفيلٌ بتعرية أبعاد المأساة. مصر بلدٌ يحاول أن ينهض منذ سنوات ضربه خلالها التجريف والتجهيل والإغراق فى مشكلات الحياة اليومية التى لا تخرج عن إطار الأكل والشرب والتزاوج. أما الحديث عن التنمية وبناء الوطن وإرساء دعائم البحث العلمى رفاه المواطن وغيرها فهى «طق حنك» من الألف إلى الياء. ولا ننسى بالطبع دور الخطاب الدينى – سواء الرسمى محدود الأثر أو غير الرسمى واسع الأثر- الذى يستحسن كثرة العيال، ويعتبرهم مصدر قوة الأمة دون الالتفات إلى نوعية هذه القوة ومدى جودتها. واليوم، وصلنا إلى المرحلة التى ترى فيها الطبقة المتوسطة أنها استيقظت ذات صباح لتجد أنها حلت محل الحكومة فى القيام بمهام ماما وبابا المتلخصة فى إطعام هذه الأفواه. الضرائب المقتصة من رواتبنا (والتى يفترض أنها تخصص للخدمات والبنى التحتية التى تفيدنا) تجد طريقها إلى من يعتبرون ضخ ملايين العيال حقًا أصيلًا لهم، وإطعامهم واجبًا لا ريب فيه علينا. وجهة نظر قاسية؟ ربما، لأن الأكثر قسوة هم من يتركون الأهل يعذبون صغارهم ويزدرونهم معتبرين إياهم مصدر دخل إضافيا. مرحبًا بالقانون المقنن إلى أن تأتى التوعية والتعليم والتثقيف بآثارها التى تجعل ضخ العيال مسؤولية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44949419
تصميم وتطوير