السبت الموافق 16 - يناير - 2021م

أحمد عماد يكتب ” لعل المانع خير ” !

أحمد عماد يكتب ” لعل المانع خير ” !

 

🖋️أحمد عماد

 

 

 

ألم يحن الوقت لتبرئة ساحة أبناء الطبقة المتوسطة؟! ألم يصل المجتمع بعد لدرجة من الوعى تتيح له إلقاء مسؤولية الفقر المدقع على أفراد وجهات أخرى غير أولئك الذين اجتهدوا وحفروا فى الصخر ليعيشوا حياة أقرب ما تكون إلى الآدمية؟! ألن تعود الصحافة إلى رشدها وتتوقف عن تحميل من اتخذ قرار الاكتفاء بطفل أو طفلين مسؤولية مَن قرر أن يطلق العنان لماسورة الإنجاب دون ضابط أو رابط؟! ألا يجدر بنا أن نجد نقاط إثارة ومراكز سخونة تصنع الترند وتحقق «الأعلى مشاهدة» دون أن تحاسب أبناء الطبقة الوسطى على المشاريب وحدها؟! من الأجدر بتحمل المشهد المأساوى لـ«سيدة الترمس» التى ستتحول فى غضون أيام إلى «سيدة الكشك» وربما تكتسب كذلك صفة «سيدة الشقة» و«سيدة السوبرماركت»؟ هل هو المواطن الذى اشترى سيارة بضمان راتبه؟ هل هى الدولة التى تسد ثقب توفير القمح وتدبر احتياجات المحروقات لتفاجأ بماسورة العيال المنفجرة على مدار الساعة؟ هل هو زوجها الشاب الذى يصغرها بما يزيد على عشر سنوات وتسمح له صحته بالعمل بدلًا من أن تجلس زوجته ذات الـ63 عامًا بقرطاس ترمس تحت زخات المطر؟، وللعلم، فإن الزوج قال فى حديث صحفى إنه لو كان قد رأى مَن صوّر زوجته لضربه، وذلك بعد ما امتلأ الأثير العنكبوتى بالانتقادات له لأنه ترك زوجته المسنّة فى هذه الظروف؟ ألم يحن الوقت لنلجأ لبعض المنطق بدلًا من الدق على أوتار أن كل مقتدر شرير بالضرورة، وكل فقير مظلوم بالفطرة؟!.. السايس الذى يفرض إتاوة نظير توقيف السيارة فى الشارع ويعتبر صاحبها ظالمًا مفتريًا لأنه يستخسر عشرة أو 20 جنيهًا رغم أنه «يركب سيارة»، والمتسول الذى يدعو عليك جهرًا لو رفضت إعطاءه بضعة جنيهات ليطعم أبناءه السبعة، والكنّاس التابع للمحافظة الذى يتخذ من مهنته وسيلة للتسول ولا يجد حرجًا من أن يقول لك بالفم المليان إنه قبل بشغلانة الكناس لا ليكنس الشارع ولكن لمميزاتها الجانبية حيث يتصدق عليه البعض ولاسيما حين يحكى لهم عن أبنائه الستة.. وغيرهم الكثير هم ضحايا تُرِكوا ليحلوا معضلة ضيق ذات اليد بقطع اليد ومد الأخرى للتسول، مع تحميل المقتدرين مسؤولية ما هم فيه من فقر. توريث الفقر الدائرة رحاياها حيث عجلة الإنجاب تكون العجلة الوحيدة فى الوطن التى تدور دون هوادة مازالت تمضى قدمًا.. وإجبار كل من نجا بنفسه من خط الفقر على تحمل مسؤولية من يقبعون عليه وتحته لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية. التعاطف والتكافل ضروريان.. ولكن على من يقرر الخروج من الفقر بمزيد من الإغراق فيه أن يتحمل مسؤولية نفسه. كما حان وقت تدخل الدولة بالتوعية الجادة وقوانين تمنع الدعم والتعليم المجانى بعد الطفل الثانى وتوجيه الضمان الاجتماعى لمن يستحقه وليس لمن يستلبه.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 47272595
تصميم وتطوير