الجمعة الموافق 03 - ديسمبر - 2021م

أحمد عماد يكتب  ” فزاعة الكفر “

أحمد عماد يكتب  ” فزاعة الكفر “

 

🖋️  أحمد عماد

 

 

الخناقة الدائرة رحاها على من يهيمن على أدمغة المصريين مروعة، لكنها فى الوقت نفسه بالغة الإيجابية. القطاعات والهيئات والمؤسسات ومعها الأفراد المنتمون لها يستمدون أكسجينهم من هذه الهيمنة. لذلك كلما تعرضت هذه الهيمنة لهبة أسئلة منطقية أو صدمة مراجعات عقلانية تمكن القلق العارم منها، وبدأت فى إطلاق النيران بعشوائية شديدة لأنها لم تتدرب على المنطق أو تنشأ على احترام العقل. فالتدريب الوحيد المتاح هو تدريب التلقين والحفظ والصم. والتنشئة الوحيدة المتوفرة هى النأى بالعقل عن كل ما من شأنه أن يحركه وينشطه ويطوره. بكل صراحة ومباشرة تعرض العقل المصرى لعملية تعقيم بمعنى ليس معقمًا خاليًا من الميكروبات بل صار عقيمًا غير قادر على التكاثر. وقد خلط مخططو عمليات التعقيم تلك بين المعنيين، فجعلوا العقلية المصرية الجمعية كارهة للتفكير مكفرة للنقد مكفهرة تجاه كل ما يتصل بالإبداع والابتكار والاختراع واعتبارها شرورًا عظمى وموبقات كبرى. لاحظ محتوى الكثير من الأسئلة التى ترد إلى دار الإفتاء والبعض من «المفتين» المتبرعين بالإفتاء والتى تعكس حقيقة مفزعة ألا وهى عملية غسل الدماغ الجماعى الناجحة التى خضعنا لها وتم بمقتضاها تسليم مفاتيح العقول لأفراد باتوا مالكين لحقوق الملكية التفكيرية لجموع المواطنين.

بالطبع نحمد الله كثيرًا على وجود علماء دين أجلاء متنورين ما زالوا قادرين على السباحة ضد التيار الذى تمكن من عقولنا وقلوبنا منذ سبعينيات القرن الماضى، لكن هذا لا يمنع أن أدمغة المصريين فى أزمة طاحنة. هذه الأزمة تخرج منها دول سبقتنا إلى عوالم التضييق والمغالاة والتطرف وفرض الوصاية على القلب والعقل بسرعة الضوء حاليًا. أما نحن، فغارقون فيما سبق حتى الثمالة والإغماء والغيبوبة. بتنا ننظر إلى من تظهر عليه أعراض التفكير النقدى كأنه مريض مسكين يجب أن يعالج حتى يعاود الانضمام إلى القطيع المعمى العينين والملغى للعقل، أو زنديق شرير تجب محاربته وترويعه وربما قتله حتى لا يصيب من حوله بداء النقد ومصيبة التفكير. وحين تحدث الرئيس السيسى قبل خمسة أعوام تقريبًا، وتحديدًا فى أول يناير عام 2015 فى احتفال وزارة الأوقاف والأزهر بالمولد النبوى الشريف عن «مسؤولية» تجديد الخطاب الدينى وتصحيح المفاهيم التى لا تمت لثوابت الدين بصلة تهللت أسارير البعض واكفهرت وسخطت وتوغرت أسارير وعقول وقلوب البعض الآخر. وأعتقد أن الرئيس نفسه حين طالب بـ«ثورة دينية لتغيير المفاهيم الخاطئة»، لم يكن يتوقع أن تواجه دعوته بهذا الكم المروع من المقاومة والرفض. المصيبة أن هناك من يروج خلف الأبواب المغلقة المتسللة إلى المنصات الرقمية بأن «الثورة الدينية» المطلوبة ستحول مصر إلى دولة ملحدة وشعب كافر، وهذا يدل على ضيق أفق شديد ومقاومة عنيفة لاستمرار الوضع على ما هو عليه مع اللجوء لأسلحة التلويح بفزاعة الكفر التى أكل عليها الزمان وشرب وبال.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 55688332
تصميم وتطوير