الأحد الموافق 25 - أغسطس - 2019م

أحمد أمين يكشف أسرار نجاحه في منتدى الإسكندرية للإعلام

أحمد أمين يكشف أسرار نجاحه في منتدى الإسكندرية للإعلام

كتبت دعاء عز العرب

عقدت الدورة السابعة من منتدى الإسكندرية للإعلام جلسة بعنوان “المحتوى ما بين الإنترنت والتلفزيون”، في ختام ثالث أيام الدورة التي تعقد تحت عنوان “التربية الإعلامية والتنمية المستدامة”، أدارتها الدكتورة سلمى الغيطاني المسئول التنفيذي بمركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية بالجامعة الأمريكية.

كشف الفنان أحمد أمين، أسرار نجاحه وحصوله على قاعدة عريضة من الجمهور بعد تحقيقه انتشار عبر “السوشيال ميديا”، مؤكدًا أنه بعد الفيديو الثالث له قرر أن يستعين بفريق عمل لأن النجاح الفردي لا يستمر كثيرًا.
وأشار أمين، إلى أن أفضل الطرق للوصول والانتشار من خلال إنتاج محتوى بسيط عن محيط الشخص من أجل وصول أفضل إلى الجمهور، لافتًا إلى أنه كان محظوظ بأصدقائه ممن ساعدوا على اتساع انتشار فيديوهاته لتحقق مشاهدة أعلى.

وفرق الفنان أحمد أمين بين الانتشار والتأثير، مؤكدًا أن العديد من المحتويات السلبية أو المسفة قد تلقى انتشارًا واسعًا بسبب نشرها من منتقديها عبر منصات التواصل الاجتماعي، ما يؤكد أن التعليقات السلبية ليست مؤشر على عدم الانتشار، ففي بعض الأحيان التعليقات السلبية تساعد على انتشار بعض الفيديوهات.

كما أكد أمين أن الشكر والإهانة تعد بمثابة تشتيت لصانع المحتوى ولا يمكن الالتفات لها في تقييم المحتوى المقدم للجمهور، بينما يجب التوقف كثيرًا أمام التعليقات المنضبطة والموضوعية التي قد توضح الرؤية.

واعترف أمين أنه من ضمن صناع المحتوى الذين سبق وأن وقعوا فريسة السعي وراء الجانب التجاري، في مقابل خفض معيار الرسالة والمسئولية والقيم الاجتماعي، مشيرًا إلى أنه يسعى إلى تدارك ذلك سريعًا ليحافظ على رسالته.

وأعتبر أمين أن تفسير شعبيته بسبب عدم تقديمه محتوى مسف، أمر يجب إعادة النظر فيه لأن القيم والمسئولية ضرورة أساسية لا استغناء عنها ولا يمكنه التحايل عليها، خاصة وأن خلفية عمله في المجال الصحفي وتقديم محتوى من خلال مجلة للأطفال كان دافعًا لاستمرارية حفاظه على فكرة المسئولية والقيمة للجمهور.
وقال أمين أن صانع المحتوى عليه أن يكون متزنًا فلا يقدم محتوى الوعظ فقط والتركيز على المسئولية الاجتماعية، وإغفال الترفيه وتحقيق إسعاد الجماهير، والعكس صحيح، وتابع “لا يمكن للطفل أن يكتفي بالغذاء الصحي كما لا يمكنه أن يستمر في تناول الحلويات”.

ولفت أمين إلى أن صانع المحتوى بحاجة لدعم وليس لدينا فرص حقيقية لظهور المواهب، مقارنة بالدول التي تملك إذاعات محلية والمسارح للهواة ومعاهد وأكاديميات تتيح التنوع في الفرص وقياس القدرات الحقيقية لصناع المحتوى.
وعن تجربته الحالية في المسرح، أكد أمين أنه حرص على انتقاء 24 شاب وشابة من الموهبين منهم 10 فقط من الموسم السابق، والباقي تم اختيارهم من مسارح الهواة، كما تم المفاضلة بين عشرات الكتاب ليتم الاستقرار على 8 كتاب موهوبين، مشيرًا إلى أنه رغم نجاح التجربة المسرحية لدى الجمهور إلا أنه لا يزال يدرس العيوب والأخطاء التي وقع فيها ليتداركها.

من جانبه، تحدث محمد عبد الرحمن رئيس تحرير موقع “إعلام دوت أورج” عن واقع الإعلام الرقمي، ومشاكل التحقق من المعلومات والإسراع وراء عدد المشاهدات، ونقد الموضوعات عن طريق المشاركة ما يسهم في زيادة انتشارها.
واستعرض عبد الرحمن تجربة موقع “إعلام دوت أورج” بأنها تجربة خاصة غير منقولة لتناول ما تداولته وسائل الإعلام بالنقد والتصويب، ومواجهة النوافذ الإعلامية المضللة، فضلًا عن التحقق من المعلومات التي يتم نشرها عبر فضاء وسائل التواصل الاجتماعي أو “البرينت سكرين” نقلاً عن حسابات المشاهير.

ولفت عبد الرحمن إلى أن الكثير من الظواهر التي تحقق “التريند” عبر وسائل التواصل الاجتماعي تخفق في الاستمرار بسبب غياب التوجيه أو فهم مؤشرات النجاح والموهبة، بينما يستطيع عدد من صناع المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي الاستمرار بفضل الابتكار والتجديد والفهم الحقيقي للمجال أو التخصص الذي اختاره.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33612802
تصميم وتطوير