الأحد الموافق 23 - يناير - 2022م

أئمة الإسكندرية تناقش ” لغة القرآن والحفاظ على الهوية”بخطبة الجمعة

أئمة الإسكندرية تناقش ” لغة القرآن والحفاظ على الهوية”بخطبة الجمعة

إيناس سعد

 

 

برعاية أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وتحت الشيخ محمد خشبة وكيل وزارة الأوقاف بالأسكندرية ود عبد الرحمن نصار وكيل المديرية والشيخ

هاشم الفقى مدير عام الدعوة والشيخ وسام كاسب مدير المتابعة ومسئول الدعوة الإلكترونية بالمديرية ، أدى  الأئمة خطبة الجمعة اليوم تحت عنوان “لغة القرآن

والحفاظ على الهوية”

 

اكد الائمة إن اللغة هي الوعاء الحامل للمعاني والثقافات، وهي أحد أهم عوامل تشكيل الهوية، والتأثير في بناء الشخصية، فمن يتكلم لغتين يجمع ثقافتين، ومن يتحدث ثلاث لغات يجمع ثلاث ثقافات، ويقرأ نتاج عقول كثيرة، غير أن لغة الإنسان الأم تظل أحد أهم العوامل في تشكيل ثقافته، فالذي لا يدرك أسرار لغته لا يمكن أن يدرك كنه ثقافة قومه ولا أن يسبر أغوارها.
وللغة العربية خصوصية بالغة، فهي لغة القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة، وكانت المعجزة الكبرى لنبينا (صلى الله عليه وسلم) هي القرآن الكريم ببيانه
وأسراره اللغوية والبيانية، حيث يقول الحق سبحانه: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}، ويقول سبحانه:{ وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا}، ويقول (عز وجل):{ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }

 

واوضحوا ان قد ربط القرآن الكريم بين اللسان العربي وإعمال العقل، فقال تعالى: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }، فتفاعل المسلمون مع القرآن، فأعملوا عقـولهم، وأنتجـوا حضارة لا تنكر ومجداً لا يبارى
هذا وقد ثمن الشيخ خشبة جهود السادة الأئمة وعمال المساجد في إعداد المساجد لاستقبال ضيوف الرحمن كما أثنى فضيلته على التزام الرواد الذي إنما يدل على وعي كبير وإدراك لخطورة هذه المرحلة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 57039364
تصميم وتطوير