السبت الموافق 25 - نوفمبر - 2017م

وزير الاوقاف الفلسطيني اسرائيل تهدف الى هدم المسجد الاقصى واقامة الهيكل المزعوم والقاضي مازن الاغا :كل القرارات الاسرئيلية لتهويذ القدس باطلة

وزير الاوقاف الفلسطيني اسرائيل تهدف الى هدم المسجد الاقصى واقامة الهيكل المزعوم والقاضي مازن الاغا :كل القرارات الاسرئيلية لتهويذ القدس باطلة

كتب : صلاح ذوالفقار

 

كشف وزير الاوقاف الفلسطيني. فضلية الشيخ يوسف ادعيس عن الهدف الرئيسي لقرار الحكومة الاسرائيلية بالسماح لاعضاء الكنيست الاسرائيلي والمستوطنين اليهود الدخول لساحات المسجد الاقصى الشريف وخاصة ان قرار الحكومة الاسرئيلية يتزامن مع عيد المسلمين بارجاء المعمورة عيد الاضحى المبارك

 

وقال في تصريح خاص للبيان  : ان الهدف الخفي والرئيسي لهذا القرار هو هدم المسجد الاقصى الشريف واقامة هيكلهم المزعوم وان اسرائيل تتعسف بقراراتها تجاه المسجد الاقصى الشريف وان الاحتلال يريد فرض السيادة الجبرية على المسجد الاقصى متحديا مشاعر العرب والمسلمين وهذة التصرفات اللاخلاقية بين الفينة والاخرى هي لقياس مدى مشاعر المسلمين والعرب تجاة الاقصى في ظل الصمت العربي والاسلامي وتجاهل المجتمع الدولي وتخلي مسئووليتةُ تجاة مايحدث للشعب الفلسطيني من تعسف وبطش وتنكيل وتجويع وحصار واعتداء على المقدسات الاسلامية .ومن رام الله الى القدس .

 

في سياق متصل للاحداث وتذمر الفلسطينين التقينا بفضيلة القاضي مازن الاغا عضو المحكمة العليا بفلسطين حيث ندد بقرار الحكومة الاسرئيلية واعتبرها تعديا صارخا على حقوق الشعب الفلسطيني وتحديا وقحاَ لمشاعر المسلمين معلقاَ بقولةِ :قرارات الحكومة الاسرئيلية قرارات احتلال واي اجراء تقوم بة اسرائيل بالقدس هي قرارات واجراءات باطلة بموجب القوانيين الدولية منتقدا السكوت العربي المخزي لمايتعرض لةُ الغزاويون من مطاردات ومضايقات وظروف اقتصادية صعبة جراء الحصار الاسرئيلي مرددا قولةُ حسبي الله ونعم الوكيل اكثر من مرة …مشاعر الفلسطينين واحدة داخل فلسطين وخارجها وهنا في عدن رصدنا مشاعر اكثر تاججا لمعاناه الحرمان من الوطن الام وتوحيدا لموقف واحد حيث اكد لنا الدكتور محمد رجب ابو رجب ممثل الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين بعدن موقف الجبهة الثابت من القضايا الفلسطينية مؤكدا ان موقف الجبهه هو موقف كل القوى الوطنية بالساحة  الفسلطينيه وتقف صفا واحدا ضد قرارات الحكومة الاسرئيلية ومحاولاتها  المستمرة لتهويذ القدس والمساس بمشاعر المسلمين وايذاءهم المادي والمعنوي للمقدسات الاسلامية  انشغال الامة العربية لماتعانية من حالة الانقسام الذاتي والتفكك معربا عن املهِ ان تجتازها سريعا وتنهض لتواجة  الصلف اليهودي المتعنت لتهويذ القدس والمقدسات الاسلامية ..الفلسطينيون في الداخل والخارج وباختلاف مشاربهم الدينية والسياسية صغيرهم وكبيرهم توحدت مشاعرهم في مواجهة  العدوان الاسرئيلي. ضد المقدسات الاسلامية متناسين الالمَهم وجراحهم التي حفرتها اسرائيل في اجسادهم ..متراصين للدفاع بايمان اقوى وعزيمة لاتقهر وبارادة لاتضعف وبابتسامةً لاتذبلُ عن اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى اشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم …احلام الفلسطينين وامالهم.

 

  في اقامة الشعائر  في المسجد الاقصى بسلام ودون تدنيس من قوات الاحتلال الاسرئيلي قد تطول في ظل الصمت العربي وتجاهل المجتمع الدولي وتخلي العرب والمسلمين   لواجباتهم الدينية تجاة شعب اعزل يواجة الصف اليهودي بايادي وصدور عارية دون اي دعم  فلسطين في ظل الانكسار الاخلاقي للعرب.

 

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18434039
تصميم وتطوير